العقلية البدائية والوصفات البلدية ..!!

434لأن المسألة لا تحتاج الى شهادات ولا مؤهلات ولا سابق خبرات فإن الوصفات العلاجية « البلدية « عندنا بلغت «حد التخمة» من حيث تعدد المصادر وتنوع المحتويات والتركيبات و» الخلطات»..!!
ولان لكل داء ألف دواء من تلك الوصفات البلدية فقد حسدتني «فئران التجارب « عندما داهمتني آلام المفاصل مصحوبة بأوجاع الضرس حيث صار كامل بدني حقلا لسائر التجارب ومهبطا لكل أنواع الوصفات والخلطات بما في ذلك والله أعلم تلك التي تستدعي وعلي الفور الذبحات وحتي الجلطات..!!
مطابقة للمواصفات، كما أن الترويج الأجوف لقوة مفعولها وقدرتها الفائقة على القضاء على الداء أيا كان تتطلب على الأقل قدراً من الأدلة والاثباتات لاسيما في الخلطات والتركيبات التي لا علاقة لها مطلقا بالأعشاب وتعتمد بنسبة مائة بالمائة على «زيوت وشحوم « المتحركات..!!
ولله الحمد وله المنة فقد انقذني واطال عمري عقب نجاحي في اجتياز تجربة أخطر أنواع تلك الوصفات اضطرارا لتلافي آلام الضرس التي فاقت فيما يبدو السبع درجات على مقياس « ريختر» خاصة آناء الليل عقب استحالة الخلع لشهور لارتفاع ضغط الدم وبالتالي الخضوع للوصفات البلدية بما فيها وصفة « حاج بابكر « القاضية بوضع قطرات من « موية النار» على مواضع التسوس داخل الفم والانشغال بعد ذلك من التأكد إن كان الرأس في مكانه الطبيعي أم لا..!!
والعجيب ان الناس لا يتعظون بتجارب الغير رغم كل الإحن والمحن ما ظهر منها وما بطن  وأذكر أن جارا لنا كان يعاني قليلا في الحركة لإصابته بداء « القاوت» غير إن عفريتا من خبراء الوصفات هداه الى دواء مريب لم يسعفه قط وإنما افضى به الى السرير، وبالسؤال تبين أن المصاب ظل ولمدة شهر بالكامل يضع قدميه داخل إناء مملوء بـ « زيت الفرامل « بناءً علي الوصفة إياها ومن ساعتها فإن المسكين « مسك فرملة « وأصبح حبيس الجدران الى يومنا هذا..!!
أما « خالتي» أطال الله عمرها فقد كانت احدى ضحايا مرض « اللشمانيا « الجلدية قبل نحو عشرين عاما او تزيد، ولأنها حرصت على استخدام كل الوصفات والخلطات فقد تعافت من الجرثومة في زمن وجيز ، ولكنها ظلت ولسنوات تعالج آثار الجروح التي خلفتها زيوت وشحوم السيارات التي قضت على الجرثومة والجلد معاً..!!
الطريف أن رجلا من المسنين كان يعالج نفسه بخلطة عجيبة تحتوي على «برادة الحديد وزيوت الراجع و الخل»  وعندما ساءت حالته وهم اهله نقله للمشفى قال لهم « بلدياتي» ساخراً :-« بلا مستوصف بلا كلام فارغ الراجل ده دوغري كده ودوه لأقرب  فحص آلى أو المنطقة الصناعية بحري..!!»