بعثته حلت بفندق (دي قولف ) عصر أمس. المنتخب يستهل تدريباته للزامبي.. برقو خاطب اللاعبين.. وإدارة (آنفا ) تتمنى عودة صقور الجديان

مراكش الصحافة
غادرت بعثة منتخبنا الوطني مدينة الدار البيضاء ظهر أمس متوجهة إلى مدينة مراكش التي حلت فيها بفندق دي قولف عند الساعة الرابعة عصراً بتوقيت المغرب، وأجرى الفريق مرانه الأول استعداداً للزامبي مساء السبت المقبل على الملعب الفرعي في ملعب مراكش الكبير، وقاد الجنرال صديق علي صالح الوفد عقب تخلف رئيس البعثة الدكتور حسن محمد برقو رئيس لجنة المنتخبات الوطنية بالدار البيضاء لإكمال ترتيبات اللقاء برئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم المدغشقري أحمد أحمد وتوقيع اتفاقية التعاون مع الاتحاد المغربي التي تأجلت إلى الغد، للاحتفال بها سوياً مع اتفاقية الكاف والاتحاد الافريقي في الرباط، وكان رئيس البعثة قد حرص على وداع اللاعبين وخاطبهم عقب الافطار مجدداً الثقة فيهم والاشادة بهم وحثهم على الاجتهاد أكثر لتخطي الرصاصات النحاسية..
من جهته أشاد العميد م صديق علي صالح بفندق دي قولف، مؤكداً ان كل سبل الراحة متوفرة فيه على غرار فندق بالاص انفا الذي تواجد فيه صقور الجديان خلال الجولة الأولى من نهائيات امم افريقيا للاعبين المحليين، واشار إلى ان الجميع بخير، وعلى أهبة الاستعداد للمواجهة القادمة أمام المنتخب الزامبي ، هذا وقد حرصت ادارة فندق بالاص انفا على وداع البعثة ممثلة في مديره صفوان مؤكدين تمنياتهم بتخطي زامبيا وعودة صقور الجديان إلى الدار البيضاء ومواصلة الاقامة في آنفا، مبيناً ان الانضباط الكبير والهدوء الذي عاشه الفندق خلافاً لكل البعثات التي يستضيفونها يؤكد إمتلاك المنتخب لعناصر في قمة الانضباط والاحترافية. الجدير بالذكر ان صقور الجديان حلت في المركز الثاني من المجموعة الأولى بفارق الأهداف عن المنتخب المغربي بعد الفوز على غينيا وموريتانيا والتعادل مع أسود الأطلس، وتصدر الزامبي المجموعة الثانية وحلت ناميبيا في المركز الثاني، وسيكون لقاء ربع النهائي بين المنتخبين يوم السبت المقبل الموافق للسابع والعشرين من يناير الحالي بملعب مراكش الكبير، وفيه سيسترد المنتخب خدمات عمر سليمان قلب الدفاع الذي غاب بالايقاف، وعدد من العناصر التي أراحها الجهاز الفني في مواجهة أسود الأطلس بقيادة نصرالدين الشغيل..