غرب دارفور تشكو من التهريب الحدودي للبضائع والسلع

ألتقي والي ولاية غرب دارفور الاستاذ فضل المولي الهجا أمس بالوفد الاتحادي من هيئة الجمارك السودانية في اطار زيارة تفقدية يقوم بها الوفد للولاية بقيادة اللواء اسماعيل سيد مدير الادارة العامة للعمليات والعقيد عبدالرحمن بدوي عبيد مدير ادارة مكافحة التهريب بهيئة الجمارك السودانية بحضور لجنة امن الولاية ومدير جمارك غرب دارفور ومدير مكافحة التهريب.
وبحث اللقاء لقضايا ومشاكل التهريب والعربات، حيث شكا الوالي من كمية البضائع السودانية المهربة للجوار من سلع مهمة كالسكر والوقود والذهب وحتي العملة الصعبة بالمقابل تأتي بضائع خطيرة جدا وهي المخدرات والخمور والكريمات المضرة بالصحة البضائع المغشوشة والمقلدة بجانب تهريب العربات واشار الوالي الي ان غرب دارفور الان تمثل الميناء الغربي المهم والشبيه بميناء بورتسودان وأضاف قائلا انه ميناء خطير وضار لاننا لانستطيع السيطرة عليه بسبب الحدود المفتوحة مع تشاد والتي تبلغ حوالي 700 كلم ،مناشدا في هذا الاتجاه هيئة الجمارك بدعم مكتب جمارك غرب دارفور بزيادة الآليات والعربات والضباط والافراد للقيام بمهمته كاملة في ضبط التهريب، كما طالب بزيادة انتشار مكاتب ومراكز شرطة الجمارك والتهريب لبقية المحليات التي لا تقل اهمية مثل محلية كلبس وبيضاء وغيرهما
من جانبه وعد اللواء اسماعيل بابكر مدير الادارة العامة للعمليات بدعم مكتب جمارك غرب دارفور بصورة كبيرة تتناسب وحجم التهديد الموجود خاصة فيما يتعلق بالتهريب مضيفا ان هناك معالجة لاوضاع جمارك العربات(تقييم اللجنة الفنية) بصورة معقولة تتناسب مع اوضاع أصحاب العربات وتحقيق ايرادات للدولة.