من عوض عبد الرازق إلى «الخاتم» والشفيع خضر .. الحزب الشيوعي ..«مشاطيب» ومطاريد ..وفارون بأنفسهم

21-07-2016-06-4

الخاتم عدلان

21-07-2016-06-3

الشفيع خضر

وصفتها بعض الصحف والمجالس بالمجزرة ، حالة من الوجوم والذعر غطت مسافات التساؤل بين مقر الحزب الشيوعي بالخرطوم «2» واستفهامات عضوية الحزب التي صارت تتسامع بقرارت فصل بعض القيادات مثلما يسمع الجمهور قرارات شطب اللاعبين بالاندية وفرق كرم القدم ، وقد كان الاسبوع الماضي شاحبا على الشيوعيين ففي حين استقرار وصمت – بعد تنازع – تناقلت الصحف والوسائط خبر قرار بفصل الدكتور الشفيع خضر، ثم قرارات بفصل حاتم قطان عضو اللجنة المركزية، وهاشم تلب، وعبدالمنعم خواجة من عضوية الحزب. قد لا يكون هؤلاء جمعيا مفصولين وقد يكون بعضهم فصل وقد يكون المفصولون غيرهم ممن لم ترد اسماؤهم ! كلها احتمالات يضاعف فرص وردوها ان قيادة الحزب التي فصلت صمتت واغلقت هواتفها . ان مجزرة الشطب الجماعي بالشيوعي ليست جديدة، فهل عاد الحزب لممارسة عادة أكل صغاره وكباره …ربما !

أبو عيسى

أبو عيسى

عوض عبد الرازق …مكذوب عليه !
كان القيادي عوض عبد الرازق اول ضحايا عمليات الاقصاء الممنهج والمتعمد والمقصود لبعض القيادات التي تحسب على تيارات واجنحة مناهضة ومضادة لتيارالسكرتير العام، وقد وصف عادل عبد العاطي – مقيم بالخارج – في مقال ناري له الامر بانه يتطلب رد اعتبار لعوض عبد الرازق ثاني سكرتير عام للحزب حيث درجت دعاية الحزب على وصفه بالانتهازية ، والزعم أنه طالب بحل الحزب الشيوعي وان ينضم الشيوعيون للاحزاب الاتحادية. نجد هذا الهجوم موثقا في كتيب ” لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني” لعبد الخالق محجوب عثمان. ثم نجده متكررا في مقالات المسؤول الثقافي للحزب الشيوعي حاليا وعضو اللجنة المركزية لذلك الحزب تاج السر عثمان المشهور بالسر بابو ، وفي العديد من كتابات وأقوال الشيوعيين. يقول السر بابو ««أي رفض اتجاه عوض عبد الرازق الذي كان يقول بدراسة النظرية اولا، ثم العمل الجماهيري ، على ان يتواصل نشاط الحزب الشيوعي من داخل الأحزاب الاتحادية »» ليس هناك كذب أكبر من هذا.
يقول عادل عبد العاطي لقد تعرض الاستاذ عوض عبد الرازق الي حيف تاريخي كبير. ولا ريب ان تخرصات الحزب الشيوعي ضده ووصفه بالانتهازي امر ليس له سند في التاريخ والوثائق. واذا كان البعض قد طالب بالا نحاسب قيادة الحزب الشيوعي في نهاية الاربعينات وبداية الخمسينات لوصف الرجل بالانتهازي بسبب مواقف فكرية متقدمة اعلنها، باعتبار انهم كانوا شبابا متحمسا وقتها، فما بالك برجال هم فوق الستين ولا يزالون يواصلون هذا التحريض والبهتان على رجل كان من خيرة مثقفي ومناضلي السودان.
اللعنة ..والانقسام

أبو عيسى

أبو عيسى

كان المؤتمر العام الرابع هو لعنة الحزب العجوز ويقول صديق أحمد حسين احد نشطاء الحزب الشيوعي الذين جمدوا نشاطهم ان ذلك المؤتمر قسم الحزب فعليا وواقعيا التي جناحين وطرفين الاول مع السكرتير العام عبد الخالق محجوب، وكان الفريق الاخر حسب تعبيره من شباب متحمسين يرون ان الثورة تحمي او يجب ان تحمى بقوة عسكرية، وحسب كتابات لحسن الجزولي ومقالات عبر صحيفة « اخبار الأسبوع » رد عبد الخالق محجوب بمقال على حديث أحمد سليمان الذي كان احد قادة تيار السلطة ، أوضح فيه عبد الخالق، الموقف الثابت للحزب الشيوعي من اشراك الجيش في حكومة الوحدة الوطنية. وهو ما اوضحه – عبد الخالق نفسه – في ندوة سياسية اقامها بدائرته الانتخابية بأحد ميادين حي بانت جنوب بامدرمان في مايو 1969م : « ولعله من الواجب ان أؤكد هنا ان حزبنا الصامد يرفض أي مغامرة عسكرية طائشة للتغيير تستغل فيها البرجوازية الصغيرة معاناة شعبنا لتتسلق إلى الحكم تحت عناوين تعرف سلفاً انها زائلة قبل ان تستوعبها جماهيرنا» حيث تفاقم الصراع وتطور إلى حدوث شرخ في جسد الحزب الشيوعي ونتج عن ذلك الشرخ انشقاق فريق من كوادره وكان الخلاف يدور حول مشاركة الحزب في حكومة مايو فيما رأى غالبية اعضاء المؤتمر الرابع عدم الزج بالحزب في حكومة عسكرية تنكرت للشعارات الماركسية التي تبنتها في 25 مايو 1969م ، وهو الرأي الذي ذهب إليه عبد الخالق ومعظم اعضاء اللجنة المركزية. كان الرأي الآخر الذي تبناه معاوية سورج يرى غير ذلك يمضي الكتاب ليحدثنا عن ان الصراع بين الحزب و« جناح معاوية» قد تفاقم بعد ان تكتل جناح معاوية بتشجيع من السلطة وبدأ ينتهج نشاطاً تنظيمياً وفكرياً معادياً للحزب ، ودعا لتكوين مركز بديل للمركز الرسمي للحزب بل انه بدأ في التحضير للمؤتمر الخامس. وفي حين سعى الحزب إلى احتواء هذا الصراع، اصر «حناح معاوية» على موقفه المعادي للحزب « فلم يترك للجنة المركزية من خيار آخر غير أن تصدر قراراً بفصل جميع العناصر المتكتلة والخارجة على الشرعية الحزبية وأن تعلن ذلك في بيان.
عدلان …
نفد بجلده

الخطيب

الخطيب

الخاتم عدلان الذي توفى في لندن عن عمر يناهز الـ56 عاما. كان افضل حالا وحظا من رفيقه وقائده عوض عبد الرازق اذ استقال من الحزب الشيوعي في العام 1994 ليكون حركة القوى الديمقراطية الجديدة «حق» التي تبعثرت لاحقا نفسها ، كان عدلان يرى ان الشيوعي فشل في التحول لحزب جماهيري وان لم ينجز الامر بالصورة ، و اشار عدلان الى ان وثائق الحزب في تقييم الأداء الحِزبي ، عند التحضير لثورة أكتوبر ، أكدت أنّ عدد أعضائه لم يكن يتعدّى بضع مئات وهوَ يواجـه الأحزاب السياسية . وهذا نفســه يُمكن أن يُقال عن الحزب بعد إحدى وعشرين سـنة ، وهو يواجه انتفاضة أبريل ، وقد حكى أحد قادة الحزب والحديث للخاتم ، أنّـه مرّت عليهم لحظات أثناء دكتاتورية نميري ، كانوا يشعرون فيها أنّ وجود الحزب يتمثـّل فقط في وجود الأعضاء الخمسة لسكرتارية اللجنة المركزية ! ليست في حالة نشاط مشترك، بل كلٍّ على حِدة !! وان عشرات الآلاف من أعضاء الحزب قد تركوا صفوفه أو جمـَّدوا نشاطهم أو خَفـَّضــــوه .
التخلص من «خضر » قبل «المؤتمر العام »
يقول الناشط الشيوعي أحمد حسين ان قرارات الفصل ستواجه بتطورات خطيرة ، مشيرا الى ان القرارات تبدو كثيرة الثقوب من الجوانب اللائحية وهو يرى انها لا ترتبط بمخالفات بقدر ما ترتبط بصراعات تتعلق بالمؤتمر العام للحزب.
ويرى حسين ان مجموعة الشفيع خضر تشكل ضغطا ورعبا لتيار القدامى والحرس العجور – اصر ان تكتب العجوز وليس القديم – لان تلك المجموعة ترى برأيه ان الشفيع في المؤتمر المقبل للحزب الشيوعي سيحرز النقاط الكاملة وان مسألة صعوده واستلامه القيادة مسألة وقت مما استدعى حذف اسمه من الحزب، ويتمسك حسين بان قرارات الفصل غير لائحية او قانونية مشيرا لدستور الحزب .. ﻭﻫﻲ ﻣﺎﺩﺓ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻭﻫﻮ ﻋﻨﻮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﺃﻭ ﺗﻌﺮﻳﻔﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺗﻨﺺ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ .. ( ﻳﻔﺼﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻘﺺٍ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻪ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺣﺰﺑﻴﺔ ﻭﺗﺮﺍﺟﻌﻪ ﻫﻴﺌﺔ ﺃﻋﻠﻰ، ﺃﻧﻪ ﻗﺪ ﺧﺮﻕ ﺷﺮﻃﺎً ﻣﻦ ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺃﻭ ﺃﺗﻰ ﻓﻌﻼً ﻳﺴﻲﺀ ﺇﻟﻰ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻭﺳﻤﻌﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺃﻭ ﻳﻤﺲ ﺃﻣﻨﻪ . .. ﺗﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺰﺏ، ﻭﻳﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﺃﻭ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻌﻀﻮ ﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﻭﺑﺤﻀﻮﺭﻩ ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺪﺍ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻣﻦ ﺍﻟﺤﺰﺏ .. ﻭﻛﻞ ﻗﺮﺍﺭ ﻳﺼﺪﺭﻩ ﻓﺮﻉ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺑﻔﺼﻞ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻋﻀﺎﺀ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻋﺮﺿﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺘﻪ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ – ﻟﻠﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻭ ﺭﻓﻀﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻖ ﻟﻠﻌﻀﻮ ﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﻟﻠﻬﻴﺌﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ .. ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻭﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﺼﻠﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﺣﻘﻬﻢ ﺍﻻﺳﺘﺌﻨﺎﻑ ﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺤﺰﺏ .. ﻋﻀﻮ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻀﻮ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺗﻔﺼﻠﻬﻢ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻭﻓﻖ ﺣﻴﺜﻴﺎﺕ ﺗﻨﺸﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻭﺗﺮﻓﻊ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﻭﻣﻦ ﺣﻘﻪ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺄﻧﻒ ﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺤﺰﺏ .. ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﻣﻦ ﻭﺳﻼﻣﺔ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻳﻮﻗﻒ ﺍﻟﻌﻀﻮ ﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﻓﻮﺭﺍً ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﺍﻟﺒﺖ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻩ ﻭﻳﺸﻤﻞ ﺍﻹﻳﻘﺎﻑ ﻋﺪﻡ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﻭﺍﻻﻃﻼﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ..
ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻫﻮ ﺃﻗﺼﻰ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺣﺰﺑﻴﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺠﺐ ﻣﻤﺎﺭﺳﺘﻪ ﺑﺤﺮﺹ ﺷﺪﻳﺪ ﻭﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﻟﻠﻌﻀﻮ ﺍﻟﻤﻌﻨﻲ ﻭﺍﺳﺘﻴﻔﺎﺀ ﻛﻞ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺗﻘﺼﻲ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ
شيوعيون بين الشطب والاستقالة
يعتبر الاستاذ فاروق ابو عيسى والمتمرد ياسر عرمان من ابرز الأسماء ذات الوضعية المرتبكة في تاريخ شكل ومقامات الارتباط بالحزب القديم ، فابوعيسى وعقب انقلاب هاشم العطا وظهور جماعة معاوية سورج يشاع انه كان من الانقساميين قبل ان يعود وينقد نفسه ذاتيا ثم انسلخ وقد تلاحظ انه يتحاشى التطرق لتلك المرحلة من تاريخه مما جعلها غامضة وغير مرئية او متفق عليها. واما ياسر عرمان فقد اتفقت اكثر من رواية ومصدر على انه استقال فعليا من الحزب الشيوعي قبل التحاقه بالتمرد وان كانت مصادر اخرى متطابقة تدعي انه انما التحق بالحركة الشعبية في سبيل انفاذ تكليف من الحزب الشيوعي وانه يخدم وينفذ خط الحزب في الحركة المتمردة .

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.