كرّم الفائزين بها النائب الأول لرئيس الجمهورية: إعلان جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي مساء أمس الأول

«630»عملاً إبداعياً من 28 دولة تنافست على الجوائز في الرواية والقصة القصيرة والدراسات النقدية

السوري فيصل خرتش يحصد المركز الأول في الرواية والمركزان الثاني والثالث للسودانيين عمر فضل الله وملكة الفاضل

الخرطوم – أحمد عوض
بتشريف الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي، وحضور وزير الثقافة الطيب حسن بدوي، وعلي عثمان محمد طه، والفريق طيار الفاتح عروة العضو المنتدب لشركة زين، ونخبة من الأدباء من السودان والعالم العربي وكافة انحاءالعالم،كرّم النائب الأول لرئيس الجمهورية و رئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول ركن بكري حسن صالح الأدباء الحاصلين على جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي في دورتها رقم «8» والتي ترعاها شركة «زين» للهاتف السيار، وذلك بالقاعة الرئاسية بقاعة الصداقة بالخرطوم في حفل بهيج شهد حضورا كثيفا لإجهزة الإعلام وجمهور ومحبي الأدب حيث تم إعلان الفائزين، والذين إنحصروا في عدد من البلدان العربية تمثل ذلك في السودان ومصر والجزائر والمغرب واليمن وفلسطين.
مجال الرواية
ففي مجال الرواية فاز الكاتب السوري فيصل خرتش،عن روايته الموسومة ب» أهل الهوى» ونال المركز الثاني الكاتب السوداني الدكتور عمر أحمد فضل الله عن روايته « تشريقة المغربي» وحصلت علي المركز الثالث الروائية ملكة الفاضل عمر عن روايتها «الشاعرة والمغنى»من السودان ايضا.
القصة القصيرة
حصلت المغربية خديجة يكن علي المركز الأول عن مجموعتها القصصية الموسومة ب» أيام بوسنية» ونال المركز الثاني، الكاتب حسن حميد من فلسطين عن مجموعته «المرمريتى» وفاز بالمركز الثالث الكاتب حفيظ سباعي من المغرب عن مجموعته «التحولات».
الدراسات النقدية
اما في مجال الدراسات النقدية التي خصصت هذا العام لأدب المكان فقد حصل على المركز الأول الكاتب المصري محمد إسماعيل اللبناني عن دراسته «صدى الذاكرة» أما المركز الثاني فكان من نصيب الجزائرى مبرود دريدى عن دراسته «المكان فى النص السردى العربى»،بينما المركز الثالث فازت به الكاتبة اليمنية آمنة محمد عبده، عن دراستها «سيميائية المكان لرواية أولاد الغيتو – اسمى آدم».
تكريم البروفيسر سيد حامد حريز
وشهد حفل الختام تكريم شخصية العام الثقافية البروفيسور سيد حامد حريز، عالم الانثروبولوجيا وعلم الفلكلور علي جهده المستمرة في البحث في مجالات التراث السوداني وتأليفه لعدد من الكتب التي تعتبر وراجع للدراسات السودانية.
والجدير بالذكر انه قد تنافس «630 « عملا إبداعيا من 28 دولة على جوائز في الرواية والقصة القصيرة والدراسات النقدية. في هذه الدورة، وحصل الفائزين بالجائزة البالغ قيمتها مئة ألف دولار، تُقسم على ثلاثة فائزين في كل من مساراتها الثلاثة،في كل مجال من مجلات الجائزة بواقع 15 ألف دولار للفائز الأول و10 الاف دولار للفائز الثاني و8 الاف دولار للفائز الثالث.
وقال الأمين العام مجذوب عيدروس إن المنافسة تقوم على محورين رئيسيين هما الرواية والقصة القصيرة، موضحا أن الأمانة العامة للجائزة اعتمدت محورا ثالثا متغيرا كل عام، بين الدراسات النقدية والترجمة والنص المسرحي، والشعر وقصص الأطفال ودراسات في الرواية الأفريقية.
////////////////////////////////////////