يزور جزيرة سواكن .(هاكان) في الخرطوم لمواصلة اتفاقيات أردوغان

الخرطوم:هويدا المكى

لايزا ل صدى زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان، يتردد ويُثير كثيراً من الجدل بعدما ظفرت انقرة بإعادة اعمار وترميم اثار جزيرة سواكن التي كانت جزءا من حصيلة الزيارة بناءا علي اتفاق بين البلدين.
وتركيا تعزز اليوم اشتثماراتها خاصة في مجالات الصناعة والزراعة والصحة حيث لديها شراكة في المستشفي العالمي فضلا عن انشائها مركز تدريب مهني متقدم لكن يبقي الاستثمار السياحي هو الابرز هذه الايام حيث هناك مجموعة ترغب في انشاء قرية تطل علي البحر الاحمر بالقرب من بورتسودان لاستيعاب عشرة الاف سائح وخلال زيارة الرئيس التركي وقع البلدان على 21 اتفاقية، على رأسها إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي واعتبرت الخرطوم وأنقرة هذه الاتفاقيات المهمة خريطة طريق لمستقبل علاقاتهما.
زيارة رسمية
تحط اليوم بمطار الخرطوم طائرة نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان جاويش أوغلو في زيارة رسمية تستغرق يومين وقال بيان أصدره المركز الإعلامي للمسؤول التركي، إنه سيتوجه اليوم إلى السودان في زيارة رسمية مدتها يومان وأشار البيان إلى أن نائب رئيس الوزراء التركي سيلتقي في الخرطوم، خلال الزيارة، رئيس الوزراء بكري حسن صالح، كما سيزور مشاريع وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) لترميم المباني التاريخية في جزيرة سواكن المطلة على البحر الأحمر.
قلعة الشرق
تقع سواكن على الساحل الغربي للبحر الأحمر، وتبعد عن الخرطوم حوالي 560 كيلومترا، وقرابة 70 كيلومترا عن مدينة بورتسودان، ميناء السودان الرئيسي، وتم استخدام الجزيرة كميناء للحجاج من جميع أنحاء إفريقيا لعدة قرون
ويشار إلى أن الجزيرة استخدمت في عهد الدولة العثمانية، لحماية أمن البحر الأحمر والحجاز ضد التهديدات المحتملة، وتضم معالم مهمة للغاية، مثل الميناء العثماني التاريخي، ومبنى الجمارك، ومساجد الحنفية والشافعية، ومبنى الحراس ويوجد في جزيرة سواكن، ميناء هو الأقدم في السودان، ويستخدم في الغالب لنقل المسافرين والبضائع إلى ميناء جدة في السعودية، وهذا الميناء يأتي في المرتبة الثانية بعد بور تسودان ويقع إلى الشمال منه بمسافة 60 كيلو مترًا.
زيارة سابقة
وكان أردوغان تجول على هامش زيارته إلى السودان، في ديسمبر الماضي في جزيرة سواكن وأدى الصلاة في المسجد الحنفي، وأكّد حينها على أهمية المنطقة التي كانت تابعة للدولة العثمانية حتى القرن التاسع عشر وقتها
اعلن أن السودان خصص جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر شرقي السودان لتركيا كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم يحددها حيث تنفذ وكالة التعاون والتنسيق التركية «تيكا» مشروعاً لترميم الآثار العثمانية، واعتبر أردوغان أن الخرطوم وأنقرة رسمتا خريطة طريق لمستقبل علاقاتهما بهذه الاتفاقيات المهمة. وأكد أن تركيا حريصة على التعاون مع السودان وأفريقيا لخلق مزيد من الاستقرار لهذه القارة ودعم البنية التحتية فيها، معتبرا أن السودان هو الضامن لاستقرار أفريقيا ومن جانبه، أكد الرئيس البشير أيضا أن السودان بحكم موقعه يمثل حلقة مهمة وضرورية لأي شراكة حقيقية مع أفريقيا، وعليه فإن شراكتنا القائمة تعززها أهدافنا المشتركة نحو التنمية والسلام والاستقرار في أفريقيا وفي الجانب الاقتصادي، دخل البلدان في شراكة اقتصادية واستثمارية توقع أردوغان أن يزيد معها التبادل التجاري بين البلدين من حوالي نصف مليار دولار في الوقت الراهن إلى عشرة مليارات دولار.
وقال أردوغان وهو يتحدث في ختام الملتقى الاقتصادي بين رجال أعمال سودانيين وأتراك طلبنا تخصيص جزيرة سواكن لوقت معين لنعيد إنشاءها وإعادتها إلى أصلها القديم والرئيس البشير قال (نعم ) وخلال زيارة الرئيس التركي وقع البلدان على 21 اتفاقية، على رأسها إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي. وتشمل الاتفاقيات أيضاً مشاريع زراعية وصناعية كإنشاء مسالخ لتصدير اللحوم ومصانع للحديد والصلب ومستحضرات التجميل إضافة إلى بناء مطار في العاصمة الخرطوم.
إجراءات أولية
بدأت تركيا أولى خطوات ترميم جزيرة «سواكن» في البحر الأحمر، وأعلنت وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) أن فريقا منها يضم 30 خبيرًا في الدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية وتخطيط المدن والخرائط والإنشاء والترميم بدأ الاجراءات الأولية في عملية ترميم الجزيرة السودانية.
وقالت وكالة (الأناضول) الرسمية التركية إن المشروع يهدف إلى استكمال ترميم الجزيرة، بما يتوافق مع تاريخها وماضيها الثقافي، وتحويل «سواكن» إلى مركز للسياحة الثقافية في المنطقة، من خلال تنفيذ مشاريع مشتركة بين المؤسسات التركية والسودانية، خلال المرحلة القادمة.
وأشرفت وكالة التعاون والتنسيق التركية، التابعة لرئاسة الوزراء التركية، على ترميم مساجد الحنفية والشافعية العائدة للعهد العثماني، عام 2011، بهدف المساهمة في تطوير قطاع السياحة السوداني واليوم سيزور نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان جاويش أوغلو مشاريع وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) لترميم المباني التاريخية في جزيرة سواكن المطلة على البحر الأحمر.
قرية سياحية
عزمت شركات تركية على إنشاء قرية سياحية بمدينة بورتسودان، تتسع لـ«10» آلاف شخص وقال مسؤول بحزب العدالة والتنمية الحاكم في الحزب، شاهين تين، إنه أجرى مباحثات مع مسؤولين في البلاد، في إطار زيارته على رأس وفد من رجال أعمال ورحب والي البحر الأحمر، علي أحمد حامد، بمشروع القرية السياحية، وأكد استعداد الولاية لدعم وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وثمن جهود تركيا في إعادة إعمار جزيرة سواكن وقال تين ، إنه تم الاتفاق على تأسيس القرية عقب لقاءات مع والي البحر الأحمر، مشيراً الى أن زيارة الوفد تستغرق خمسة أيام. وأضاف القرية ستكون الأولى من نوعها في السودان، وسيجري إنشاؤها من قبل مهندسين ومعماريين أتراك ولفت إلى أن الجانبين يبذلان ما بوسعهما لبلوغ الهدف الذي حدده الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والمتمثل برفع حجم تبادلهما التجاري إلى 2 مليار دولار.