حزب الأمة الإصلاح والتنمية يؤيد ترشيح البشير.الوطني يدعو لتكتل الأحزاب المتوافقة في الرؤى

> الخرطوم:الصحافة
دعا مساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب د. فيصل حسن إبراهيم، إلى تكتل الأحزاب المتوافقة في الرؤى والأهداف وتقليل عدد الأحزاب في الساحة السياسية، التي بلغت 120 حزباً، وخوض انتخابات 2020 أكثر توحداً.
وقال في المؤتمر العام لحزب الأمة الإصلاح والتنمية بولاية الخرطوم، أمس بقاعة الصداقة “ليس محموداً أن نكون أكثر من 120 حزباً وحركة، ولا بد أن نمضي في توحيد الأحزاب التي تتوافق على قيم ومبادئ واحدة لتكون قليلة العدد واضحة الأهداف” ، مضيفاً أن وضوح الرؤية يعين على المضي نحو الانتخابات أكثر توحداً.
وأكد فيصل، إن المؤتمر الوطني سيمضي في بناء الحزب بانعقاد المؤتمرات وإتاحة الشورى، مشيداً بتجربة حزب الأمة الإصلاح والتنمية في عقد مؤتمراته القاعدية والعامة، داعياً الأحزاب الكبيرة والتاريخية إلى عقد مؤتمراتها لتعزيز وإثراء الشورى ودعم الصف الوطني.
ودعا الأحزاب والخبراء إلى تعزيز جهود المجتمع وحشد طاقاته للإنتاج وعدم الاكتفاء بانتقاد السياسات الاقتصادية وغيرها.
وأكد إبراهيم، على تعزيز التوافق الوطني في المرحلة المقبلة، مؤكداً أن الخطاب السياسي للمؤتمر الوطني سيكون أكثر تصالحاً، داعياً إلى نبذ كل أنواع العنف اللفظي والجسدي لتحقيق ما تم التوافق حوله من مخرجات الحوار الوطني، الذي قال إنه يعد أعظم الانجازات الوطنية التي حدثت بعد الاستقلال.
ودعا الحركات المسلحة للحاق باتفاقية الدوحة لاستكمال سلام دارفور والحركات المسلحة لاستكمال السلام في جنوب كردفان والنيل الأزرق. وقال إن قضية السلام من أولوياتنا وأمن عليها الحوار الوطني وسنمضي في تعزيزها واستكمالها.
وأشار إلى المضي في إنشاء اللجنة الوطنية للدستور، مشيراً إلى أن المبادئ والقيم التي تحكم الدستور جاءت واضحة في الوثيقة الوطنية.
ومن جانبه، أعلن رئيس حزب الأمة الإصلاح والتنمية إبراهيم آدم إبراهيم وزير الدولة بوزارة الضمان الاجتماعي، تأييد طرح ترشيح المشير عمر البشير لدورة رئاسية جديدة في 2020، باعتبار أن البشير هو الضامن لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.
وقال، إنهم يؤيدون تطلعات قوى الشعب المجتمعية والسياسية التي تبنت ترشيح البشير بالرغم من أن ذلك شأن يخص الحزب الذي ينتمي إليه.
وأضاف أن الواقع يفرض ضرورة استثمار ما تحقق من إنجازات، وأن المرحلة المقبلة تتطلب خبرات وميزات تتوفر في شخصية البشير، مشيراً إلى أنه تحمل عبئاً ثقيلاً عن المجتمع السوداني في الفترة الماضية، وأنه لا بد من رد الجميل والعرفان.
والتمس رئيس حزب الأمة الإصلاح والتنمية، من رئيس الجمهورية تنزيل مخرجات الحوار الوطني إلى نصوص دستورية، وتكوين آلية ترتيبات لإنشاء آلية الدستور، وتكوين هيئة عامة للبدء في التشاور السياسي والمجتمعي حول الدستور والقوانين العامة قبل 2020م.
واقترح إبراهيم قيام تكتلات للأحزاب التي تتشابه في البرامج والفكر وإنشاء كتل انتخابية ببرنامج واحد ورمز واحد لأحزاب متعددة لخوض الانتخابات المقبلة، معلناً التزامهم بمواصلة مبادرتهم في “أحزب الأمة” بهذا الخصوص، مضيفاً بقوله “سنطرق على هذا الطرح حتى تتكتل الأحزاب في الانتخابات، وتمهد الطريق للتوحد في المستقبل لأن الواقع عندنا لا ينفصل عن الواقع الاقليمي والعالمي”.