أنقرة والخرطوم تستهدفان رفع حجم التبادل التجاري إلي مليار دولار

الخرطوم :وكالات
قال نائب رئيس الوزراء التركي هاكان تشاووش أوغلو، إن المسؤولين الأتراك والسودانيين سيبذلون ما بوسعهم لرفع حجم التجارة بين بلديهما من 400 مليون دولار إلي مليار دولار، مشيرا إلي أن السودان إحدي الدول المهمة في سياسة الشراكة التركية مع أفريقيا.
وفي وقت سابق طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، برفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، إلي مليار دولار في المرحلة الأولي، ثم إلي 10 مليارات دولار في وقت لاحق.
وقال هاكان أوغلو، لدي استقباله وزير المالية والاقتصاد محمد عثمان الركابي في أنقرة امس إن الحجم الحالي للتجارة بين البلدين لا يعكس الإمكانات الحقيقية للبلدين، حسبما ذكرت وكالة «الأناضول» التركية الرسمية.
وكشف نائب رئيس الوزراء التركي إلي أن تركيا والسودان سينفذان عددا من المشروعات المشتركة خلال الأيام المقبلة، معربا عن اعتقاده بأن الاتفاقات الموقعة بين البلدين في مجالات المواصلات والزراعة والطاقة والمشاريع الاجتماعية، ستزيد من قوة التعاون بينهما، وأن السودان هي إحدي الدول المهمة في سياسة الشراكة مع أفريقيا، التي تتبعها تركيا.
و قال وزير المالية والاقتصاد محمد عثمان الركابي، إن الزيارة ستزيد من حجم التجارة بين البلاد وتركيا وأشاد بالمشروعات، التي تقوم بها تركيا في المنطقة وتوقع زيادتها، معربا عن أمله في فتح جزيرة سواكن للسياحة وتحويلها إلي مركز للتجارة واضاف إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يرغب في تطوير جزيرة سواكن وفتحها أمام السياح من جميع أنحاء العالم.
وأثار الاتفاق السوداني مع تركيا بشأن إدارة أنقرة لجزيرة سواكن ردود فعل في مصر، التي تري فيه تهديدا لأمنها القومي، في حال استخدامها لأغراض عسكرية، خاصة في ظل توتر العلاقات بين القاهرة وأنقرة.
ووقعت السودان وتركيا علي 12 اتفاقية مشتركة، أثناء زيارة أردوغان للخرطوم في ديسمبر نهاية العام الماضي ، من ضمنها وضع جزيرة سواكن تحت الإدارة التركية، لفترة لم يتم تحديدها، بغرض إعادة بنائها.