لمواجهة تحديات 2018.الوطني: ثورة تعديلات طالت «72» قيادياً

في خطوة متوقعة …

أجري المؤتمر الوطني تعديلات واسعة في مراكزه القيادية ، شملت احلال وابدال نحو «72» موقعاً … وهي قرارات تتسق مع الاجراءات والقرارات التي اتخذتها رئاسة الجمهورية من قبل لمواجهة «الانفلات الاقتصادي» الذي حدث عقب اجازة موازنة 2018 م… و كما شملت التعديلات داخل الحزب الحاكم «المؤتمر الوطني» باعفاء المهندس إبراهيم محمود من منصبيه الدستوري «مساعد رئيس الجمهورية» والتنظيمي نائب رئيس الوطني ومسؤول الشؤون التنظيمية ، واختيار د.فيصل حسن إبراهيم. لتأتي بعد ذلك التعديلات الواسعة التي أقرها المكتب القيادي للحزب في اجتماعه أمس الأول برئاسة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية رئيس الحزب ، في مراكزه القيادية علي مستوي رؤساء القطاعات والأمانات المركزية، شملت أكثر من سبعين شخصية من قياداته.

«72» قيادياً
وأقر المكتب القيادي للحزب إضافة عدد من القطاعات والأمانات الجديدة لهيكلة الحزب. وشملت التعديلات رؤساء القطاعات وبعض أمناء الأمانات وسد الفراغات في الجهاز التنفيذي….واعتمد المكتب نقل وزير الدولة بوزارة الخارجية حامد ممتاز ليصبح وزيراً لديوان الحكم الاتحادي ويحل محله السفير محمد عبدالله إدريس وزيراً للدولة بالخارجية….وعلي مستوي قطاعات الحزب تم اعتماد د. عبدالرحمن الخضر رئيساً للقطاع السياسي، واختير د. محمد مصطفي الضو ود. محمد بشارة دوسة ود. زينب أحمد الطيب نواباً له….وكلف المكتب حامد ممتاز ليتولي رئاسة قطاع التنظيم وينوب عنه كل من المهندس محمد خير فتح الرحمن وعبدالله يوسف ورشيدة سيد أحمد محمد….وأُسندت رئاسة القطاع الاقتصادي لـلدكتور. مساعد محمد أحمد، وعين عبدالله إدريس ود. فاطمة فضل و يوسف أحمد يوسف نواباً له….وتولي د. محمد المختار حسن حسين رئاسة قطاع العلاقات الخارجية وينوب عنه أ.د. بكري عثمان سعيد وسامية حسن سيد أحمد ومحمد يوسف عبدالله….وكلف عوض جادين محي الدين بتولي رئاسة قطاع الإعلام ، واعتمد المكتب القيادي د. تهاني عبدالله ود. أسامة عبدالوهاب الريس وياسر يوسف وزير الدولة للاعلام نواباً له….وتم تكليف د. الفاتح عزالدين لتولي رئاسة قطاع الفكر والثقافة وشؤون المجتمع….وسينوب عن د. الفاتح كل من الطيب حسن بدوي وعثمان البشير الكباشي ود.عبدالماجد هارون. وكُلفت د. سعاد عبدالرازق برئاسة القطاع الفئوي….وتمثلت أهم التعديلات علي مستوي أمانات قطاعات الحزب المركزية في اعتماد د. عمر باسان أميناً للأمانة السياسية ، ودكتور حبيب الله محفوظ للاعلام الرقمي ، وتولي د.أحمد صادق الكاروري امانة الجزيرة ونايل أحمد ادم امانة الاوسط ومحمد يوسف ادم امانة كردفان وعبدالرحيم عمر امانة الشمال ومحمد عبدالرحمن محمد امانة الشرق وحسب الله صالح امانة شمال ووسط دارفور وادم موسي امانة جنوب وشرق دارفور.
وأختير د. هشام التجاني لتولي أمانة الطلاب ، ومحمد الأمين أحمد لأمانة الشباب، وقمر هباني للمرأة….فيما تولت د. سمية أبوكشوة مهام الأمانة المستحدثة للشؤون الدستورية، وكلف أسامة عبدالله المحامي بتولي مهام الأمانة العدلية….وأوضح نائب رئيس الحزب د. فيصل حسن إبراهيم، أن المكتب القيادي أكد بعد تداوله حول سير عملية التواصل السياسي مع القوي السياسية علي استمرار الاتصالات والحوار حول مختلف القضايا الوطنية، والحرص علي إنفاذ ماتم التوافق عليه من مخرجات خاصة علي مستوي الحوار الوطني.
تنشيط الحزب
ويري مراقبون أن التعديلات هدفت الي تنشيط الحزب بعد أن راجت انباء عن ظهور «تكتلات» ألمح اليها الدكتور أزهري التجاني أمين أمانة الاتصال التنظيمي ، وحذر عنها من قبل د.إبراهيم غندور في حديث مع شباب الحزب ، ومواجهة تحديات الأزمة الاقتصادية بعد أن رأي الخبراء أن الحزب لم يكن له دور ايجابي لمواجهة الأزمة … بجانب الترتيب لانتخابات 2020 ، خاصة ان مرحلة القادمة تتطلب وحدة سياسية وتواصلا مع القوي السياسية لانفاذ قضايا الدستور وتنفيذ توصيات الحوار الوطني، مما يستوجب تكثيف الاتصالات مع الاحزاب السياسية للوصول الي صيغة توافقية حول الانتخابات ، بدلاً عن ترك الأمر للجان المجتمعية .
كما أن المؤتمر الوطني واجه في الولايات مشكلات عدة وانفلاتات أدت الي فصل وحل المجلس التشريعي لولاية الجزيرة ، وحدوث تجاذبات في البحر الأحمر مما استدعي تدخلات المركز العام وتكوين لجنة للطواف علي الولايات لحلحلة الخلافات وتقديم حلول للمشكلات التنظيمية
ازهري التجاني يرحب
الدكتور ازهري التجاني عوض السيد امين القيادي بالمؤتمر الوطني ، امتدح التعديلات الحزبية ، وقال انها زاوجت بين الدماء الجديدة والخبرات ،ودعا الله العلي القدير ان يكتب لإخوانه الذين كلفوا التوفيق والنجاح ويعينهم علي إداء المهام الموكلة إليهم وأوصاهم بأن يجعلوا رسالة الحزب ومبادئه نصب أعينهم فهي زادهم ،وكما دعا الله أن يوفق اخيه د.فيصل حسن إبراهيم نائب رئيس المؤتمر الوطني الذي أكد ثقته في قدراته لقيادة سفينة المؤتمر الوطني نحو الوحدة وتطوير المؤسسات في المرحلة المقبلة…وقدم التجاني الشكر لكل الذين عملوا معه في أمانة شؤون قطاع التنظيم قائلاً «الشكر الذي لابد منه لكل الذين رافقوني وعملوا بجانبي في ادارة شؤون قطاع التنظيم بالحزب خلال الفترة السابقة فقد كانوا عند العهد بهم وان الاخ حامد ممتاز من قيادات الحزب الذين يعول عليهم في انفاذ موجهاته وسياساته وهو من القادرين علي ذلك وندعو له بالتوفيق والسداد في ادارة شؤون التنظيم»…واكد التجاني علي استمراره في العطاء والعمل مع اجهزة الحزب ومضي بالقول «عهدنا مع قيادة الحزب ،بأن نأتمر بامره ،وندافع عن رسالته و منهجه ورؤيته …وان نخف عند النداء ،وان نكون لإخواننا سنداً وعضدا»
قادمون جدد
ومع ان الامانات قد استقطبت عددا من القادمين الجدد ، فان اكبر التغييرات جاءت – ايضا- علي مستوي رؤساء القطاعات والذين كانوا خارج دائرة المركز العام في السنوات الاخيرة ، وابرزهم دكتور مساعد محمد أحمد المصرفي الذي حل عضوا في المكتب القيادي والاستاذ عوض جادين محي الدين ، رئيس القطاع الاعلام ، وله خبرة واسعة في العمل الاعلامي ، حيث شغل مناصب مدير الاذاعة ومدير التلفزيون ومدير وكالة السودان للانباء ، ولاول مرة يدخل الي دائرة المسؤولية الاعلامية المباشرة في الحزب ، وعادت دكتورة سعاد عبدالرازق الي الحزب رئيسة للقطاع الفئوي ، وهي الوزيرة السابقة للتربية والتعليم ، واعطت المهام التنفيذية للدكتورة سعاد معرفة واسعة بتحديات العمل الفئوي ، ومن التغييرات الجديدة دكتور عبدالرحمن الخضر رئيس القطاع السياسي ودكتور الفاتح عزالدين رئيس قطاع الفكر والثقافة وكلاهما لديه سابق تجربة في العمل القيادي بالحزب ، الاول كان واليا للخرطوم والثاني رئيسا للبرلمان.
ومن ابرز التغييرات التي وجدت ترحيبا تكليف د.هشام التيجاني لامانة الطلاب ، وعلي كل حال فان هذه اكثر تغييرات نالت رضا القاعدة وثمة توافق علي انها تمثل تغييرا كبيرا في منهج الاختبار ومهام التكليف ، وقد ادي امس حامد ممتاز القسم وزيرا للحكم الاتحادي ، كما ادي محمد عبدالله ادريس القسم وزير دولة بالخارجية ، مما يشير الي ان التغيير في الجهاز التنفيذي لن يتجاوز هذه الوزارات.