«اليوم» في القاهرة.«البشير» و»السيسي» … قمة الملفات المهمة

الخرطوم: اسمهان فاروق
على مدار الأسابيع الماضية، شهدت العلاقات السودانية المصرية تحسنا ملموسا، وذلك في ظل توجيهات من القيادة السياسية في البلدين، للانتقال على حالة التوافق في الرؤى حول القضايا المشتركة بين الدولتين، و يزور الرئيس عمر البشير اليوم القاهرة لبحث عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، خلال قمة ثنائية مع الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسي، في زيارة تستغرق يوماً واحداً. و يرافق الرئيس البشير وفد رفيع المستوي يضم كلا من وزير رئاسة الجمهورية د. فضل عبد الله، وزير الخارجية البروفسيور ابراهيم غندور، مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق اول صلاح «قوش» و وزير الدولة برئاسة الجمهورية ومدير مكتب الرئيس حاتم حسن بخيت.
ملفات في انتظار الرئيسين
عدة ملفات ينظر لها الرئيسان البشير والسيسي في القمة الثنائية اليوم بالقاهرة، وقال سفير السودان في القاهرة عبد المحمود عبدالحليم، في تصريح لـ»الصحافة» أمس إن زيارة الرئيس عمر البشير إلى القاهرة تأتى في إطار التواصل المستمر بين القيادتين في البلدين، واستكمالاً للمباحثات التي عقدت خلال لقاء الرئيسين مؤخرا في أديس أبابا، والذي اوصي بوضع خارطة طريق لحل القضايا العالقة وتعزير علاقة البلدين في كافة المجالات.
وتوقع عبد المحمود ان تشمل اجندة القمة الحراك الذي تواصل منذ لقاء اديس ابابا بما في ذلك الاجتماع الوزاري الرباعي بين البلدين بمشاركة وزيري الخارجية ومديري المخابرات، بجانب زيارة رئيس المخابرات المصري الوزير اللواء عباس كامل للخرطوم وغيرها من الانهماكات اللاحقة في اطار جهود حل العقبات وتوطيد دعائم علاقات التعاون الثنائي .
واضاف عبد المحمود ان الرئيسين سيبحثان وجهات النظر حول موضوعات القمة الافريقية الاسبوع المقبل والقمة العربية بالرياض في شهر ابريل المقبل.
وبدوره قال سفير مصر بالسودان أسامة شلتوت ان مباحثات الرئيسين السيسي والبشير سوف تتناول تفعيل كافة مسارات التعاون الثنائي وسبل تخطي العقبات التي تعتريها، والمضي قدما نحو مزيد من توطيد وترسيخ التعاون القائم بين البلدين الشقيقين.
واضاف في تصريح صحفي بأنه سيتم التشاور حول التحديات التي تواجه البلدين في محيطهما الإقليمي وكيفية مجابهتها، وكذلك التنسيق بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مبرزا أن هذه القمة هي رقم 21 بين قيادتي البلدين منذ تقلد الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم، والتي بادر بها بزيارة السودان في أول جولة خارجية له. وتابع شلتوت أن اجتماعات وزيري الخارجية الأخيرة بالقاهرة على هامش اجتماعات وزراء خارجية جامعة الدول العربية، و اجتماعات لجنة التشاور السياسي الدورية برئاسة وزيري الخارجية، بالإضافة إلى زيارة اللواء عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة بالإنابة للخرطوم مؤخرا، عززت ووطدت العلاقات الاستراتيجية بين البلدين .
وقال سفير مصر «من المقرر عقد الدورة الثانية للجنة الرئاسية المشتركة بالخرطوم خلال العام الجاري، لافتا إلى أن الدورة الأولى عقدت بالقاهرة خلال الفترة من 3-5 أكتوبر 2016 على المستوى الرئاسي بعد أن تم ترفيعها».
مدي نجاح الزيارة
عدد من المراقبين توقعوا ان تحقق زيارة الرئيس البشير للقاهرة اختراقات و الوصول لتفاهمات حول القضايا العالقة بين البلدين، فيما اشترط البعض الاخر نجاح الزيارة بالدراسة «الجيدة».
ويقول في ذلك البروفسيور حسن على محمد الساعوري استاذ العلوم السياسية بما ان زيارة الرئيس البشير للقاهرة قد اعد لها بشكل «جيد» بعلم وتنسيق مع اجهزة الدولة المتمثلة في الوزارات المختصة بالجانب الأمني من الدفاع والداخلية وجهاز المخابرات واستشارة الرئيس لمساعديه، و وضع المجلس الوطني في الصورة فان ستحقق نتائج جيدة وستكلل بالنجاح.
فيما يري الخبير الاستراتيجي في الشأن الخارجي السفير الرشيد ابو شامة ان زيارة الرئيس البشير اليوم للقاهرة ستكون مهمة لاسيما وانها استكمال للقاء اديس ابابا و اجتماع القاهرة الرباعي الذي اعقبة عودة سفير السودان للقاهرة عبد المحمود عبد الحليم.
وقال لـ»الصحافة» أمس ان الزيارة ستكون للتصديق على ما تم التوافق عليه في الاجتماع الرباعي، لاسيما فيما يتعلق بقضيتي سد النهضة وحلايب.
ترحيب مصري
قوبلت زيارة الرئيس البشير للقاهرة باحتفال كبير من قبل الصحافة المصرية ورحب بها نواب البرلمان المصري، واكدوا أن الزيارة تأتي لتوطيد العلاقات بين البلدين وإزالة سحابة الصيف التي أثيرت حول مستقبل العلاقات بين القاهرة والخرطوم.
و قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان طارق رضوان، إن الزيارة تحمل إشارة قوية على رغبة البلدين في تجاوز أي خلافات، وإن ما حدث من خلافات تلاشى بفضل الأخوة التي تربط البلدين.
وأضاف «رضوان»، في تصريح للمصري اليوم، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد، أكثر من مرة، أن مصر تربطها علاقات أخوية قوية بالسودان، وأن الرئيسين تمكنا من إخماد الأزمة سريعاً.
كما ان الباحث بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية هاني رسلان رحب بالزيارة، وقال إن زيارة الرئيس السوداني لها أهمية واضحة، لأنها تمثل تطورا كبيرا في إغلاق صفحة التوترات.
وأضاف في تصريح صحفي أن السيسي والبشير اتفقا خلال اللقاء الثنائي على تجاوز أي خلافات، بالإضافة إلى تكوين لجنة مشتركة بين البلدين. وتابع: «هذا التحسن يؤكد الاتجاه نحو الحوار وإيجاد السبل المناسبة للحفاظ على المصالح المشتركة بين البلدين».