فاتحاً ملف مريخ كوستي بعد وداع بطولة الكبار والهبوط للكونفدرالية.الهلال يتدرب اليوم بمشاركة جميع اللاعبين ويترقب قرعة الترضية غداً

فنيو الهلال ينتقدون الجهاز الفني واللاعبين والجماهير تتحسر على خروج الفريق من بطولة الابطال

> الصحافة : ميرغني يونس
يستأنف الهلال تحضيراته مساء اليوم بملعبه اثر هبوطه للكونفدرالية ووداعه لبطولة الكبار من التوغولي رغم فوزه بثلاثية مقابل هدف بعد ان تخلف في جولة الذهاب بثنائية ويعود الازرق في التحضيرات استعداداً لمباراة مريخ كوستي بعد غد الخميس بالجوهرة الزرقاء تحت اشراف المدرب البرازيلي سيرجيو فارياس الذي برر خروج الفريق من بطولة الكبار بعدم اتاحة الفرصة له لتجهيز الفريق نسبة لاكثر من تسعة لاعبين كانوا في المنتخب الوطني اثر علي التحضيرات على حد قوله مضيفاً بان المباراة التوغولي بذل فيها اللاعبين جهداً كبيراً واستطاعوا ان يصلوا إلى الشباك اكثر من ثلاثة اهداف ولكن هدف الخصم كان قاصم الظهر لعدم تمركز اللاعبين في قلب الدفاع مضيفاً بأن التغييرات التي اجراها كانت موفقة خاصة الثنائي محمود أمبدة وشيبوب كان لهما الاثر الكبير في اداء الفريق في الشوط الثاني ممتدحاً اداء المحترف جيوفاني ومشيراً بان خروج شيبولا بعامل الاصابة.
ويتدرب في مران اليوم جميع اللاعبين بقيادة كاريكا وبشه اللذان لم يوفقا ولم يكونا في يومهما في لقاء التوغولي وبقية العقد الفريد.
وقد انتقد عدد كبير من فنيي الهلال الجهاز الفني بالطريقة التي ادى بها المباراة أمام التوغولي على رأسهم كابتن مصطفي النقر وخالد الزومة ونادر الذين اكدوا ان الهلال لم يقدم المردود الطيب في الشوط الاول ولم يحمي ظهره وقالوا ان هناك اخطاء كثيرة في الاستلام والتمرير وعدم التغطية الجيدة في خط الدفاع وعدم وجود مهاجم صريح في المقدمة الهجومية.
ويسعى الهلال في التحضيرات لكسب لقاء المريخ كوستي وبقية المباريات في الممتاز قبل الدخول في المباريات الكونفدرالية ويترقب القرعة غداً لمعرفة لمن تتسم لهم من الاندية في الكونفدرالية ويؤدي الهلال اولى مبارياته في الجوهرة الزرقاء في الرابع من ابريل المقبل والاياب خارج أرضه.
وقد اثنى الجماهير على اداء الرباعي جيوفاني ومحمود أمبدة وشيبوب والطاهر سادومبا بعد دخوله.
وقد خرجت جماهير الهلال من الملعب حزينة لوداع بطولة الكبار بعد ان آزروا الفريق بقوة رغم الفوز بثلاثية مقابل هدف وحملوا المسؤولية للجهاز الفني واللاعبين والتحكيم اليوغندي الذي حرم الهلال من عدم احتساب ضربتي جزاء صحيحتين.