امتحانات الشهادة السودانية ..حدث شهر مارس.مراكز بمعسكرات اللاجئين ، وانتقال مركز جوبا إلى كمبالا

الخرطوم:حميده عبدالغني
بدأ «528» ألفا و»230» طالباً وطالبة من مرحلة الثانوي ، أمس خطوة جديدة نحو مؤسسات التعليم العالي «الجامعات والمعاهد العليا» بالبلاد ، حيث جلسوا لأمتحانات الشهادة السودانية ، وسط اهتمام كبير من الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات والاجهزة الشرطية والأمنية والتشريعية ، و اجواء هادئة ومستقرة ، وجرت الامتحانات لأول مرة داخل معسكرات النازحين وفي الكرمك بعد سنوات ، فيما إضطرت وزارة الداخلية لارسال أوراق الامتحانات الى يوغندا لتمكين طلاب دولة الجنوب من الامتحانات بعد تعذر قيامها في جوبا.
ووفقاً لجدول لم يتغير لسنوات،فقد جلس الطلاب لأمتحان مادة التربية الإسلامية التي وصفوها في حديثهم لـ»الصحافة» بأن الأسئلة لم تخرج من المقرر الذي درسوه .
ويبلغ عدد الجالسين لامتحانات هذا العام «528» ألفاً و»230» طالباً وطالبة في المساقات المختلفة، بزيادة عن العام الماضي بلغت «5.7%»، فيما يبلغ عدد المراكز داخل السودان «3» آلاف و»642» مركزاً بزيادة «143» مركزاً عن العام السابق، و يجلس للمساق الأكاديمي «505» آلاف و»400» طالب، والفني «10» آلاف و»705» طلاب، والحرفي «7» آلاف و»903» طلاب، والقراءات «4» آلاف و»223» طالباً.
أما عدد الطلاب الأجانب الجالسين هذا العام فيبلغ عددهم «4» آلاف و»41» طالباً، منهم «2» ألف و»961» طالباً من جنوب السودان، ومن مصر «831» طالباً بزيادة عن العام الماضي الذي جلس فيه «400» طالب، وبلغ عدد الطلاب الأردنيين هذا العام «7» طلاب، ، بجانب «78» طالباً من إريتريا ، و»2» من تركيا ، و»16» من اليمن ، و»10» من فلسطين و»49» من سوريا ، و»53» من إثيوبيا ، و»5»من جزر القمر ،و «9» من العراق ، و»2» من نيجيريا ، ومثلهما من بورما ، وطالب واحد من كل من الكنغو، إيران، السنغال ومالي.
وقرعت وزيرة التربية و التعليم الاستاذة اسيا محمد عبدالله الجرس بمدرسة المؤتمرالثانوية بنين بحضور والي الخرطوم ومعتمد ام درمان ورئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين ، ايذانا ببدء امتحانات الشهادة الثانوية ، مشيرة الي ان الامتحانات تمثل حصاد سنين للطلاب والاسر ، مضيفة أن أكثر من 500 ألف طالب وطالبة يجلسون لامتحانات الشهادة الثانوية هذا العام منهم 4041 من الطلاب الاجانب من 19 دولة، وأن العام الدراسي شهد استقرارا مطالبة اولياء الامور بتهيئة الظروف التي تمكن الطلاب من احراز نتائج طيبة .
وقال والي الخرطوم الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين إن العام الدراسي الحالي شهد استقرارا بالولاية متوقعا إحراز الولاية نتائج باهرة حتى تكون في المقدمة كما عودنا الطلاب.
من جانبه قال وزير التربية بولاية الخرطوم د.فرح مصطفى ان الوزارة اعدت كافة الاستعدادات لبدء الامتحانات من اجل ان تكون ولاية الخرطوم رائدة على الولايات الاخري ، متمنيا للطلاب التوفيق مشيدا باهتمام والي الخرطوم بالتعليم بشقيه الاساسي والثانوي
امتحانات في معسكرات النازحين
وقرع والي ولاية وسط دارفور الشرتاي جعفر عبدالحكم إسحق، جرس بداية امتحانات الشهادة السودانية من مدرسة المحمدية الثانوية للبنين الموجودة داخل معسكر المحمدية للنازحين، في أول خطوة لمسؤول حكومي، أرجعها البعض لنتائج حملة جمع السلاح.
وبلغ عدد الجالسين لامتحانات هذا العام 13688 طالباً وطالبة من الولاية يتوزعون على 85 مركزاً بينها تجمعان، الأول في مدينة نيرتتي لطلاب وسط جبل مرة، والثاني في حاضرة الولاية زالنجي لطلاب شمال الجبل.
وأوضح عبدالحكم أن تجميع طلاب الجبل جاء لتقديرات أمن قومي تحوطاً للتفلتات التي تمارسها فلول المتمردين المختبئين داخل بعض كهوف الجبل.
وقال إن هؤلاء يخرجون أحياناً لممارسة النهب وسرقة المواشي، وإنه رغم استقرار الأوضاع الأمنية في الجزء الأكبر من الجبل، قدرت الحكومة قيام المركزين وتجميع الطلاب لامتحانات هذا العام تفادياً لأي مهدد.
وأكد عبدالحكم أن هذا التجمع سيكون هو الأخير من نوعه، واعداً بجلوس كل الطلاب الممتحنين العام القادم في مناطقهم.
وقال إن الاستقرار الأمني انعكس إيجاباً على العملية التعليمية ونفسية الطلاب، وتمثل ذلك في زيادة عدد الجالسين للامتحانات هذا العام مقارنة مع الأعوام السابقة.
القضارف …قرب الحدود
وقرع والي القضارف المهندس ميرغني صالح سيد أحمد الجرس بمركز امتحانات مدرسة زينب محمد نور الثانوية بالقضارف ايذانا ببدء امتحانات الشهادة السودانية والتي جلس لها بالولاية 17352 طالبا وطالبة في 87 مركزا بالولاية ، واشاد بالجهد الذي بذله المعلمون واولياء الامور في استقرار العام الدراسي املا ان تكون نتيجة هذا العام احسن من نتيجة العام المنصرم .
من جانبه اكد الاستاذ ادريس نور ضرار وزير التربية والتعليم بالولاية استقرار العام الدراسي مشيدا بجهود المعلمين وحكومة الولاية والمجلس التشريعي والاجهزة الأمنية والشرطية التي تساهم في عملية الامتحان بالولاية .
وفى محلية الفشقة قرع المعتمد د.محمد آدم ادريس الجرس من مركز المدرسة الثانوية بنين ايذانا ببدء الامتحانات برفقته الاستاذ عبدالله جودو المديرالتنفيذي لمحلية الفشقة واللجنة الأمنية بالفشقة والمجلس التربوي بالمحلية واتحاد المعلمين .
كما طاف الاستاذ ادريس نور وزير التربية والتعليم بالولاية علي مراكز محلية الفشقة يرافقه مدير عام وزارة التعليم بالولاية الاستاذ حسن فضل المولى ورئيس لجنة التعليم بالمجلس التشريعي بالولاية الاستاذ البدري ومدير المرحلة الثانوية بالولاية الاستاذ فخرالدين محمد خير حيث بلغ عدد المراكز بالمحلية «5»مراكز و عدد الجالسين للامتحان بالفشقة «980» طالبا وطالبة.
قال مدير عام وزارة التربية والتعليم بسنار عبد القادر طلحة إن الطلاب توزعوا فى 204 مراكز على مستوى محليات الولاية، وان طالبا واحدا يجلس للامتحانات بسجن سنجة ، مشيرا الى مشاركة أكثر من 2 الف مراقب فى الإمتحانات علاوة على 480 عاملا وان الوزراء والمعتمدين وقيادات تشريعي الولاية قرعوا الجرس بالمحليات ، وأوضح اكتمال كافة الترتيبات والتدابير الأمنية ووصول الوسائل اللوجستية لكافة المراكز بالولاية .
مركز كمبالا
ووصلت في وقت متأخر من مساء أمس الأول إلى مطار كمبالا طائرة سودانية خاصة تحمل أوراق امتحانات الشهادة السودانية لتمكين طلاب جنوب السودان من الجلوس لامتحانات هذا العام في موعدها .
وأوضح وزير الداخلية د.حامد منان، أنهم اتخذوا بعض الإجراءات الاستثنائية للمتقدمين للامتحان من بعض دول الجوار مثل ليبيا، كما خاطبوا المسؤولين في جنوب السودان رسمياً بإلغاء مركز جوبا.
وأضاف أن الوزارة أتاحت الفرصة لكل الطلاب الممتحنين للحضور إلى السودان مع التكفل بنفقاتهم كافة، حيث يبلغ عددهم نحو المئتين. وفيما لم تتلق الخرطوم أي رد رسمي من جوبا فوجئت بأعداد كبيرة من الطلاب قد توجهوا إلى العاصمة اليوغندية كمبالا للجلوس من مركزها.
وأكد منان أنه أرسل طائرة خاصة تحمل أوراق الامتحانات إلى كمبالا تحسباً لأي إشكالات يمكن أن يشهدها مركز كمبالا بوجود هذا العدد الكبير من طلاب جنوب السودان المستوفين للشروط وإتاحة الفرصة لهم للجلوس للامتحانات.