شكراً أسامة داؤود

* أرسلت لى إحدى صديقاتي، التي تعشق شرب المياه الغازية لاسيما الكولا، صورة على قارورة الكولا تحتوي على عبارة «كوكاكولا أحلى مع أمونة»، نظرت الى القارورة بينما تخالجني بعض الدهشة، التي سرعان ما تحولت الى حالة من الفرح، لمجرد أن أحدهم انتخب اسمي لإضفاء بعض التغير على الطرق المستهلكة في أروقة التسويق المتعارف عليها ، وجعل المنتج أقرب إلى قلوب الناس عن طريق انتخاب الاسماء…
* لم يكن «امونة» هو الاسم الوحيد الذي رافق تلك القوارير وسكن على جدارها البلاستيكي ، بل هنالك الكثير من الاسماء ، فتلك الخطوة اللافتة من القائمين على أمر التسويق هناك كانت هي النقطة الفارقة ، وتلك الحميمية التي تنشأ ما بين المشروب وعشاقه وأصدقائهم تجعل الجميع يركض للبحث عن اسمه بين قوارير الكولا، فربما رشحه أحد أصدقائه ليتشاركا الدهشة والفرح كما حصل معي وصديقتي..
* تبدأ الحكاية بفكرة مختلفة ، وضعت في مكان يتناسب طقسه، مع نموها دونما تشويه أو انحراف عن المسار المبدع، تأخذ الفكرة شكلا أجمل يوما بعد يوم فتصبح أكثر نضجا ، تستطيل في كل الزوايا ، تنثر الكثير من السعادة على الوجوه ، تحجز لنفسها مكانا فسيحا في الكون وتجعلنا أكثر تشوقا للقادم، أو كما قال «السير وليام لورانس»:
«الشيء المهم في العلم ليس هو الحصول على حقائق جديدة بقدر ما هو اكتشاف طرق جديدة للتفكير فيها»…
قصاصة أخيرة
أصل الحياة فكرة