الهلال قادر على تخطي الصعاب

٭ حلت بعثة الهلال أمس بسلام في لاغوس وتتوجه اليوم إلى ايوو معقل اكوا النيجيري رغم معاناة السفر والترحال عبر المطارات إلا ان فتية الهلال اعلنوا جاهزيتهم وتخطي الصعاب نسأل الله الثبات لابطالنا في معركة ايوو لخطف بطاقة التأهل لدوري المجموعات.
٭ مورينو اختار 91 كوكباً لمعركة الاربعاء بقيادة كاريكا وبشه واتاورا وجينارو والكتاحة الصادق شلس واتوقع ان تكون للهلال كلمة ويظهر شرف شيبوب بجانب ابوعاقلة وجيوفاني ودراج وفي المقدمة الكتاحة وربما شيبولا الذي نأمل ان يوفق ويبتعد عن المراوغة غير المجدية والاحتفاظ بالكرة وفي عمق الدفاع اتاورا والمقاتل حسين مرسال ومحمود أمبدة وسموأل ومن خلفهم جمعة جينارو بعد ان ابعد مكسيم.
٭ الفرسان غادروا بروح معنوية عالية بعد ان اجتمع معهم المجلس بقيادة الكاردينال الذي حل معظم مشاكل اللاعبين ودفع مليارا لجميع اللاعبين.
٭ لا عذر للكتيبة الزرقاء لخطف بطاقة التأهل لدوري المجموعات والهلال دائماً عودنا أن يكون كبيراً ويتخطى الصعاب.
٭ المباراة لن تكون سهلة لان النيجيري يعرف اللعب خارج الملعب وشرب منه الاتحاد الليبي الحنظل وودع البطولة بعامل التحكيم الذي استفاد منه اكوا النيجيري نسأل الله ان يجنب الهلال سوء التحكيم.
٭ الهلال مؤهل للتواجد في دوري المجموعات وهو المصنف الاول من قبل الكاف في هذه المجموعات.
٭ وجود خالد الزومة مع الطاقم الفني في حضرة اسد الهلال فوزي المرضي الذي رافق البعثة والاهلة دائماً يتفاءلون به لانه خبير ويعرف كيف يزرع الثقة في اللاعبين واختيار موفق من المجلس لمرافقة البعثة.
٭ يعجبني في كابتن محمد محي الدين الديبة المدرب الشاطر الذي دائماً يتفاءل بالهلال وهو يجدد الثقة في اللاعبين في التحليلات وقال ان الهلال مؤهل لعبور اكوا.
٭ نعم يسودنا التفاؤل عندما يتحدث الديبة حاجة عجيبة يعود الاطمئنان للاسرة الهلالية لانه مدرب يجيد فن التحليلات بالمتابعة الجيدة ويقدم نصائح مجانية للاجهزة الفنية نأمل ان يقبل مورينو نصائح الديبة وبإذن الله سينتصر الهلال.
آخر الأصوات
٭ نظام المجموعات نجح بامتياز وها هي الفرق تتصارع والكل يبحث عن نقاط المباراة والكتوف تلاحقت والمريخ العاصمي هو يبحث عن التعادل أمام مريخ البحير الذي تقدم بهدفين في الحصة الاولى وجاء الوصيف يبحث عن التعادل وجماهيره تقول (يا الله دورون) وهذا ما تحقق وادرك المريخ التعادل.
٭ خرج من البحير وود هاشم سنار في انتظاره.. امسكوا الخشب.
٭ شداد يعرف كيف يدير الكرة في السودان.. وضع برنامجا عبر لجانه المساعدة وتسير على نسق ما رسم له.
٭ ألم أقل عندما يعود شداد تعود الهيبة للكرة السودانية لانه لا يعرف المجاملات والترضيات.. الانضباط ومحاربة الفساد وسواسية الاندية وتطبيقها للجميع جعل ان تعود الهيبة وسيادة القانون لتسيير مشاكل الكرة السودانية.
٭ انتهى عهد الفوضي والمحسوبية والانحياز الصارخ للأحمر.. لا هلال لا مريخ.. الكل سواسية في تطبيق القانون.
٭ بعض اعلام الاحمر يحاول ان يشوه صورة الخبير الكروي البروف كمال شداد ولكن هيهات د. شداد كالصخر وثابت في مبادئه ولا يجامل ولا يخاف سيوف العشر التي لا تقتل ذبابة.
٭ بدأت ثورة الاصلاح والنهضة وثمنها غال ولكن ستنتصر ثورة الاصلاح بقيادة البروف كمال شداد.
والله من وراء القصد