منها القانون والاتحادات.مؤتمر الشباب والرياضة التاسع يناقش أوراقًا مهمة

د.عبدالكريم موسى : المؤتمر عصف ذهني يتواءم مع الظروف الراهنة

من المقرر أن تشهد الخرطوم السبت المقبل انعقاد المؤتمر التنسيقي التاسع للشباب والرياضة لعموم أنحاء البلاد وذلك بأرض المعسكرات سوبا تحت رعاية كريمة من النائب الأول للرئيس بكري حسن صالح واشراف د. عبدالكريم موسى وزير الشباب والرياضة واعتبر الوزير د.عبدالكريم موسى المؤتمر بأنه منصة للعصف الذهني بما يتواءم مع متطلبات الدولة والمجتمع تحت الظروف الراهنة بالاضافة الى أنه يمثل تظاهرة فنية تنفيذية على مستوى الولايات ال18 حيث يحشد لها كل المؤسسات الرياضية والشبابية والهيئات والشركاء والخبراء في المنظومه.
وقال الوزير الذي صادفته (يوميات سودانية ) على عجل حيث كان مشغولا بعدد من الاجتماعات بمقر الوزارة بالخرطوم إن ،المؤتمر الذي ينعقد بالخرطوم لمدة ثلاثة أيام وقد أتخذت وأكتملت الترتيبات لانعقاده سيناقش أوراقا في عدة قضايا مهمة بشكل علمي كما يعتمد فيها على النقاش الذي يثرى به هذه الأوراق الى مقتطفات من حديثه حول المؤتمر
*هل أنتم جاهزون لاستضافة المؤتمرين ؟
يعتبر المؤتمر تظاهرة فنية تنفيذية على مستوى الولايات ال18 التي تحتشد لها كل مؤسساتنا من الوزارات والهيئات والشركاء والخبراء في المجال وهو منصة للعصف الذهني بما يتواءم مع عصرية ومتطلبات الدولة الراهنة. كما يمكنني القول ان كل الحزم التدابيرية أتخذت واكتملت الترتيبات لانعقاد المؤتمر التنسيقي التاسع لجميع الولايات وكل من له في المجال على طول وعرض السودان ال18 والآن الوزارة تعد عدتها لهذا المؤتمر المهم ، وقطعأ أنه يأتي في ظروف خاصة ،حيث هناك ضرورات ومطلوبات وهناك مرتكزات حقيقية الآن تنطلق منها الدولةمنها قضية الاقتصاد (الانتاج والانتاجية ) وهي واحدة من الدواعي الكبيرة التي نعتقد أن الشباب هم أصحاب باع طويل وبإمكانهم أن يقودوا الانتاجية ولابد أن يكونوا منصة تنطلق منها كل عملية الانتاج حتى يكون الشباب رافعة اقتصادية حقيقية ونعمل على نقل مفهوم مشاريع تشغيل الشباب من المفهوم الخدمي الى مفهوم انتاجي ولذلك هذه المشروعات الخدمية التي كانت في السابق تتمثل في قضية المواصلات والتكتك والركشة وتحويل الرصيد ،والصحيح أنها من الأمور المهمة ولن نوقفها بأي حال من الأحول ولكنها ينبغي أن تكون لأصحاب الاحتياجات الخاصة وأصحاب الظروف الخاصة والمشروعات الشبابية ينبغي أن تكون مشروعات في لب العملية الاقتصادية لضخ الحيوية في شريان الاقتصاد بغرض استعدال الميزان التجاري حتى تكون صادراتنا أكثر من وارداتنا وبالتالي هناك أوراق ستقدم منها ورقة عن اقتصاديات الشباب وتتضمن بشكل كلي القضية كما يتناول حولها بعمق الشبكة للانتاج وفلسفة كيف يمكن ان نجمع الشباب في مجموعات انتاجية كبيرة على مستوى الولايات المختلفة باعتبار ان الولايات محل الانتاج وهذه تتطلب التنسيق الكامل بيننا وبين الولايات وبيننا مع المؤسسات الاقتصادية المختلفة لأن نجعل الشباب يقودون العملية كما نعمل على توفير التمويل والمعينات.
حدثنا عن طبيعة الأوراق الأخرى غير الاقتصاد والتي يتناولها المؤتمر ؟
ورقة حول السلام والسلم الاجتماعي باعتبار أن الشباب يلعب فيها دورا مقدرا وتوطين الحوار عبر الشباب حتى يكون لغة بديلة للسلاح خاصة في مناطق دارفور ، جنوب كردفان والنيل الأزرق كما سيطرح على طاولة المؤتمر كيف يمكن لشبابنا أن ينفتحوا في العلاقات الخارجية ويدعموا كمجتمع مدني الدبلوماسية الشعبية عبر الرياضة والقضايا الشبابية.
ومن الأوراق ورقة عن القانون الرياضي في عموم السودان وكيف يمكن أن ننظر الى القانون في عمومياته على أن يتم التناول فيه بواسطة الخبراء واهل الرأي بشكل حصيف حتى نقدم مشروع قانون يتسق داخليا بين المستوى الاتحادي والمستوى الولائي والمحلي مع قوانين النظم والمؤسسات التي تربطنا معهم تعاقدات مع المستوى الدولي.
أن ننظر الى القانون الداخلي ونعمل على ازالة ما يتعارض مع القوانين الدولية فيما يختص بالمؤسسات التي نتبع لها بما يخدم أغراض الرياضة وقطعا عندما نقول رياضة لانختذلها في كرة القدم وحدها
وماذا عن قضية الاتحادات ؟
هناك ورقة عن الاتحادات في المؤتمر واعادة ترتيب الاتحادات وتوفيق اوضاعها وجعلها في منظومة تقدم الغرض الذي أنشأت من أجله لأن يخدم القضية الرياضية في الاتحادات المختلفة.
كا سيناقش المؤتمر قضية عواصم الشباب كواحدة من الفلسفة التي اتبعتها الوزارة في السنوات الأخيرة والتي انتجت الكثير من البنيات التحتية ونعتقد اننا نريدأن نتحدث في هذا الجانب بشكل تقييم التجربة لنرى فيها أيضاً ماذا يمكن أن نضيف في هذا الجانب
واوراق أخرى تتصل بطبيعة العمل في تكليفات أو منظومات العمل التنفيذي الذي يتصل بين الوزارة الاتحادية والولايات ومع الشركاء في المحيط الذي نعمل فيه ،وتجدر الاشارة هنا الى ان هذه الأوراق تقدم بشكل علمي كما نعتمد على النقاش الذي يثري به من هذه الأوراق على مستوى المؤتمر.