خرطوم النيل

٭ الخرطوم هي المركز الأول في السودان في جميع المجالات الخدمية والتعليمية والصحية والتخطيط.. فهي (العاصمة) التي تجذب الآخرين إليها لحسن خدماتها في كل ما يشار إليه.. لذلك فإن الخرطوم هي الجهة الأولى التي يشار إليها وعبرها للسودان تحضراً وعلماً.. إلا ان ما لا يقاول بالضبط فإن الخرطوم هي لا تزال (قرية) في سلوك بعض أهلها وسكانها الذين نزحوا إليها وأقاموا (مسكناً) لهم بما نسميه معاناة النزوح وبعض اللجوء..!
٭ وقال والي الخرطوم ان هذه المدينة ما تزال (قرية) لأسباب كثيرة ومثيرة في ذلك الصرف الصحي والتعليم والخدمات الأخرى وذلك ظاهر للعيان..!
٭ الخرطوم – بدون شك – يفكر ويسعى قادتها وعلماؤها في تطوير وتحديث البنية التحتية وبناء مدينة المستقبل بالتخطيط الجيد واستقطاب وجذب علماء السودان إلى وطنهم للمساهمة في ذلك فيكفي ما بذلوه في (مدن) أخرى في العالم.. فالخرطوم وكل المدن الأخرى لا بد أن يرتاح أهلها في مدن (حديثة) وظريفة مع وفرة الخدمات المباشرة كالماء والغاز وتحديث (الصرف الصحي) والطرق والمواصلات و(البيئة) المساعدة على البذل والانتاج وكم كان جميلاً ان يبحث مدير عام الأمن القومي مع والي الخرطوم خطط المستقبل لعاصمة جديدة.. فكل عمل لا بد أن يؤمن (عليه) ويكون محوره الانسان الواعي.. المتحضر..!