غندور: لا استفتاء ولا إدارة مشتركة لمثلث حلايب

> أم درمان: عبد الرحمن عبد السلام
أكد وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم غندور، عدم الموافقة على إدارة مشتركة أو استفتاء من قبل الحكومة في مثلث حلايب، وقال (لا إستفتاء لا إدارة مشتركة وحلايب سودانية)، وكشف عن شكوى ضد مصر بعدم شرعية الانتخابات التي اجريت في المثلث. وشدد على أن قضية حلايب ذات أولوية ومن القضايا المحورية في العمل الخارجي للوزارة.
وأكد تمسكهم بحق السودان الذي وصفه بأنه غير قابل للتفاوض في السيادة الكاملة على المثلث، وقال غندور لدينا خياران فقط في الوقت الحالي ( التفاوض، التحكيم) لا ثالث لهما، رغم التصعيد الذي قامت به مصر في الفترة من ديسمبر 2017م وحتى مارس 2018م بإجراء انتخابات رئاسية في المثلث، بالإضافة إلى إنشاء محطات تحلية في البحر الأحمر وأبو رماد، بجانب التفاوض مع شركات اجنبية للاستثمار والتعدين في المثلث، فضلا عن إنشاء مكتب للسجل المدني وتعذيب الرافضين للاحتلال ونقل صلاة الجمعة من حلايب عبر التلفزيون المصري، وأشار إلى أن كل تلك الخطوات التصعيدية دفعتنا لسحب سفيرنا في القاهرة وتقديم ثلاث شكاوي لمجلس الأمن، احداها احتجاجاً على ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية ورفض إجراء الإنتخابات الرئاسية في حلايب. وقال غندور إن ملف حلايب ظل القضية الأبرز في كل لقاءات المسؤولين بين الجانبين . وأضاف أن عدم حل المسألة يشكل عقبة في طريق العلاقة بين السودان ومصر حاضرها ومستقبلها.
وأشار إلى أن الحريات الأربع غير منفذة على أرض الواقع، وأوضح بأن أي مصري عمره اقل من 55 عاما لا يستطيع دخول السودان إلا بتأشيرة دخول، كمعاملة بالمثل لما يتم من قبل الجانب المصري.
وأقر بوجود تقاطعات في ملف العلاقات الخارجية ولكن مع ذلك تمارس الخارجية دورها كاملاً وتحمل الوزارة رؤى البلاد الخارجية. وزاد (ليس هناك عاقل يطرح خيار الحرب)، وأكد أن الحرب ليست خيارا ، وأضاف حتى لو كانت خيارا مطروحا فلست انا الوزير المسؤول عنها، وتابع قواتنا المسلحة لم تنسحب من المثلث ولذلك كل الخيارات موجودة وإن لم تكن في الوقت او المرحلة الحالية، وزاد من يختار العلاج الخطأ في الوقت الخطأ يقوده للتهلكة، ومن يختار العلاج الصحيح في الوقت الخطأ يؤدي لخطأين.
ووعد بمطالبتهم لحكومة البحر الأحمر والمركز لإتباع مزيد من التمييز الإيجابي لمواطني حلايب، حتى لا ينساقوا خلف الإغراءات المصرية، وأقر بعدم وجود أي عمل اجتماعي ثقافي من الحكومة في المثلث حتى الآن.
و دعا البرلماني عن دائرة حلايب أحمد عيسي، الحكومة لتنفيذ سياسة التمييز الايجابي للمواطنين بحلايب، وطالب وزارة الخارجية بالوصول مع الجانب المصري لتفاهمات تسمح بالتواصل بينهم في حلايب وأسرهم في الجزء الآخر المحتل.