مجلس الوزراء المصري … رمتني بدائها!

أصدر مجلس الوزراء المصري قراراً يقضي بإعدام أي منتجات أو مياه واردة من السودان تحسباً لمرض الكوليرا!! قرار مجلس الوزراء المصري جاء رداً على إقدام وزارة التجارة الخارجية بالسودان بحظر استيراد الخضر والفاكهة المصرية بعد صدور تقارير أمريكية بتلوثها بمياه الصرف الصحي وغسلها بمياه قذرة واستخدام مواد مسرطنة لحفظ بعض المنتجات مثل الجبن وتبييض الأرز بالجير! ورغم أنّ قرار وزارة التجارة الخارجية في السودان ذكر أن ذلك الأمر مؤقت لحين ظهور نتائج الفحوصات المعملية إلا أنّ الإعلام المصري سب السودان وشتم الشعب السوداني بأقذع الألفاظ ولم يعتذر أي مسؤول مصري عن هذا الاستهداف المقيت. لا نريد تكرار ما نشرناه ولكننا ندعو وزارة التجارة الخارجية إلى التمسك بقرارها حفاظاً على صحة المواطن السوداني من مرض التهاب الكبد الوبائي المنتشر في مصر وهو أخطر من مرض الكوليرا. قرار مجلس الوزراء المصري للاستهلاك الإعلامي ليس إلا، فهم لن يستغنوا عن اللحوم السودانية ولا حب البطيخ ولا المنتجات التي يقومون بتهريبها من السودان مثل الكركدي والسمسم ولن يستطيعوا التوقف عن استخدام المياه النقية الواردة من السودان وعلى الأقل فهي ليست مياه مخلوطة بالصرف الصحي. وعلى مجلس الوزراء المصري أن يعلم أن المنتجات المصرية لا مستقبل لها في السودان حتى ولو أطلقت وزارة التجارة السودانية سراحها.. ونقول لمجلس الوزراء المصري المثل العربي المعروف رمتني بدائها وانسلت!