أيلولة مـربع 25 (الراوات) بنسبة 100% للسودان

> الخرطوم:الصحافة
تنازلت شركتا اكسبريس وميسانا النيجيريتين عن حصتيهما البالغة 30% من حقل الراوات لصالح شركة سودابت المحدودة، وبذلك يكون الحقل كله مملوكاً بالكامل لشركة سودابت لتستمر سودابت في عمليات الاستكشاف والتطوير لتحقيق الإنتاج من المربع.وقع عن شركة سودابت مديرها العام المهندس عادل عمر علي، فيما وقع عن شركة اكسبريس النيجيرية المدير العام أبو بكر أمين دانداتا، ووقع عن شركة ميسانا النيجيرية الفريد الوفامي اتي المدير العام ، بحضور وزير النفط والغاز الدكتور عبد الرحمن عثمان ووزير الدولة ووكيل الوزارة وممثلي الشركات النيجيرية وشركة سودابت.قال المدير العام لشركة سودابت إن مربع 25 (الراوات) يقع بولاية النيل الأبيض 420 كلم جنوب الخرطوم وعلى بعد 140 كلم جنوب كوستى. ويمثل الجزء الشمالي من حوض ملوط بمساحة تبلغ (26,196.275) كيلو متر مربع. يضم المربع تحته مربعين الأول استكشافي مربع (25E) والثاني مربع (25D) وهو المربع الذي يضم الآبار التطويرية والتي ستدخل في منظومة الإنتاج قريباً.وبدأت العمليات الاستكشافية السابقة في هذا المربع بواسطة شركة بترودار في الفترة 2001 – 2012 وأثبتت وجود حقلي راوات سنترال وحقل واتيش. وتم التوقيع على اتفاقية مربع 25 بتاريخ 26 مارس 2015 بنسبة 70 % سودابت السودانية، 15% شركة اكسبريس النيجيرية و 15% شركة ميسانا النيجيرية. بموجب اتفاقية الشركاء (JOA) تم تأسيس شركة عاملة (شركة الراوات).قال وزير النفط والغاز إن الوزارة بما فيها شركة سودابت تولي اهتماماً كبيراً بتوفير الدعم الفني والمالي لإكمال مشروع الإنتاج من مربع الراوات باعتباره مشروعاً اقتصادياً وطنياً يسهم في تلبية احتياطات السودان من النفط، مشيداً بجهود العمالة السودانية في حقل الراوات لبدء الإنتاج بحوالي 10,000 برميل نفط في اليوم بعد ستة أشهر من توفيرالتمويل. وتسعى سودابت مع الوزارة لتوفير تمويل في حدود 200 مليون دولار لتغطية عمليات بدء الإنتاج بالمربع بما فيها تكلفة منشآت الإنتاج وخط الأنابيب لبداية إنتاج مملوك بنسبة 100% لحكومة السودان.
ونوهت وزارة النفط والغاز إلى أن الإعلان التحريري المنشور سابقاً عن الحقل لا أساس له من الصحة وليس لشركة استامبر للنفط والغاز ولا لشركة ستيت الكندية أية علاقة بالمربع.