السيدة وصال المهدي امرأة سودانية اصيلة

عمار محمد آدم

السيدة وصال ابنة الإمام الصديق ابن السيد عبد الرحمن المهدي ووالدتها السيدة رحمة ابنة عبد الله ود جاد الله كسار قلم ماكميل، السيدة وصال امرأة هي الكرم يمشي علي رجلين متواضعة كريمة وبالرغم من تأهيلها الأكاديمي العالي فهي خريجة جامعة الخرطوم كلية القانون في وقت كانت الدرجة العلمية للرجال نادرة ناهيك ان تكون امرأة.وقد ضحت السيدة وصال وصبرت في اجواء الصراعات السياسية والسجون والمعتقلات واستطاعت ان تربي ابناءها وتحسن تربيتهم ثلاثة من الابناء وثلاث من البنات علمتهم ورعتهم حتي شبوا علي الطوق وصاروا زخرا لاهليهم وذويهمّ.
السيدة وصال لابد ان يقف التاريخ ليذكرها كأم عظيمة وزوجة فاضلة وهي الشقيقة الوحيدة للامام السيد الصادق المهدي وكانت وفية لزوجها وقفت معه في السراء والضراء وتحملت الاوضاع المختلفة لم ترفع انفا ولم تتكبر علي احد ولم تقطب وجهها في وجه احد وكانت دائمة الابتسامة متهللة صبوحة بائنة البشر لم تتقلد منصبا وظيفيا او حزبيا او تدير شركة او مؤسسة وهي امرأة جليلة القدر تلقي من تحب ومن لا تحب بوجه طلق ويحبها الجميع ويقدرونها ويجلونها وتسعي من اجل الخير وفضائل الاعمال .
في السيدة وصال تتجسد قيمة الوفاء والادب المهدوي وخلق ابناء البيوتات واهل البلد ولايعرف للسيدة وصال عداوات او ضغائن ولكنها امرأة مهذبة خلوقة قد قضي الله ان تكون حيث اراد فكانت ابنة الامام وزوجة الشيخ الترابي وشقيقة السيد الصادق المهدي ولكنها رغم ذلك كله تمثل قمة التواضع ومثالا للام الرؤوم والزوجة الصالحة والمرأة السودانية الاصيلة.
امد الله في ايامها ومتعها بالصحة والعافية وجعل ابناءها وبناتها زخرا لها وقرة لعينها.