مجلس الوزراء يخصص جلسة تاريخية داخل شركة زادنا.مصفوفات ..الاقتصاد والأمن الغذائي وغيرها لتخفيض 25% من عجز الميزان التجاري

الخرطوم : الصحافة

يخصص مجلس الوزراء ولاية الخرطوم اليوم جلسة تاريخية بمزرعة شركة زادنا العالمية بالكدرو يتم خلالها زيارات ميدانية لعدد من المواقع منها معامل» التربة والأمراض والأنسجة « ومشاتل التسويق والبيوت المحمية بالاضافة الى جلسة حول منظومات الانتاج الصناعي والزراعي وتوقيع الاتفاقية الاطارية بين ولاية الخرطوم وشركة زادنا ، وتعتبر الخطوة في وجهة نظر المراقبين نموذجا للتنمية الاقتصادية أو بما يسمى الاقتصاد الأخضر وفقا لتعريفات أممية .

أجندة المنصة
وتأتي العروض المتعلقة بمنظومة الزراعة المتكاملة والمنظومات الصناعية وتوصيات القطاع الاقتصادي من بين أجندة المنصة.
وتشير» الصحافة» الى أن الاجتماع ذو أهمية كونه يمثل علامة فارقة في مسيرة الانتاج الزراعي والصناعي للخرطوم ويتم فيه اجازة المصفوفات التي تستهدف زيادة الانتاج للصادر وتحسين مستوى معيشة المواطنين حيث رصد لتنفيذ منظومة الانتاج الزراعي المتكامل مبلغا وقدره 19,671,890.000 جنيه بالشراكة مع القطاع الخاص وهو يمثل أكبر عملية تمويل تتم لدعم الانتاج الزراعي في ولاية الخرطوم الى جانب 6,000,000,000 جنيه لتهيئة البنيات الأساسية بمدينة الجيلي الصناعية ومدينة الصناعات الغذائية بغرب أمدرمان ليبلغ المبلغ الكلي الموجه لدعم الانتاج مايقارب الـ 26 مليار جنيه، وتأتي هذه الخطة التزاما بتنفيذ استراتيجية الولاية الزراعية والصناعية وخطتها المرحلية 2017-2020م والتزاما بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني المتعلقة بالمجال فيما يلي ولاية الخرطوم.
سياسات اقتصادية هادفة
وترمي السياسات الاقتصادية الى تحقيق زيادة الانتاج وتنمية الريف وتخفيف حدة الفقر من منظور انتاجي وتأسيس وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص الوطني، فضلا عن العمل وفق رؤية متكاملة في مجال الانتاج الحيواني تبدأ بالمرعى وحظائر الحيوان المسالخ ، صناعة الجلود ومنتجاتها وصناعة منتجات الألبان وتحفيز وتشجيع انتاج اللحوم من أنعام تعيش على المراعي الطبيعية وخالية من العاملة بالهرمونات وتحقيق تنمية صناعية شاملة مرتكزة على ابتكار ذات قدرات تنافسية عالية كما ترتكز السياسات، فضلا عن كل ذلك على كفاءة التصنيع الزراعي وتطوير الصناعات الصغيرة والصناعات التحويلية -وتوسيع دائرة الانتاج البستاني بمايخدم تنويع التركيبة المحصولية -الاهتمام بنوعية البذور المحسنة ومدخلات الانتاج الحديثة في الزراعة تحقيقا للجودة وتشجيع استخدام نقل التقانة الحديثة في نظم الري والزراعة والحصاد التي تساعد في تحقيق الجودة وزيادة الانتاجية وتتبنى استراتيجية الانتاج الزراعي المخصص للتصدير الى جانب توفر انتاج زراعي يحقق الأمن الغذائي والقيمة المضافة والغاية الاقتصادية، فضلا عن تحقيق تنمية اقتصادية بالاستغلال الأمثل لموارد الولاية واقامة مجتمع للانتاج وتوزيع مصادر الدخل وتطوير الشراكات الاقتصادية مع القطاع الخاص .
استهدافات مباشرة
ويستهدف البرنامج بشكل مباشر ، تشجيع الاستثمار في القطاع البستاني وزيادة المحصولات البستانية وتحقيق فائض الصادر بالاضافة الى ولوج ميدان التصنيع الزراعي واعتماد الزراعة والتصنيع الزراعي كمحرك للنمو الاقتصادي وتحقيق الأمن الغذائي لتحسين مستوى معيشة المواطنين الى جانب تنمية الصادرات الزراعية وتطوير تقانات الخضر والفاكهة لمقابلة سوق الصادر والصناعات الغذائية بالاضافة الى التوسع في انتاج الألبان لاحلال واردات الألبان وتحقيق نمو صناعي من خلال المجمعات الصناعية المتطورة وتطوير صناعة الجلود وقيام صناعة اللحوم بمناطق الماشية .
عدد من المصفوفات
وبالتالي فان المصفوفات تحقق النمو الاقتصادي والأمن الغذائي وتخفف أعباء المعيشة من منظور انتاجي وليس اعاشي كما تحقق زيادة الصادرات الزراعية ليسهم ذلك في تخفيض 25في المائة على الأقل من عجز الميزان التجاري القومي حسبما هو مرسوم في الخطة السياسية الاقتصادية .
ومن المصفوفات التي تم اجازتها ويبدأ تنفيذها بالشراكة مع شركة زادنا وهي -مصفوفة تطوير القطاع البستاني التي تضم انتاج 1,508,000 شتلة فاكهة محسنة وتوزيعها على المزارعين وانشاء أربعة مراكز لاعداد صادر الخضروات والفواكه الى جانب اعداد مركز صادرات التمور وانشاء 6مشاتل انتاجية نموذجية زائد 9مزارع رائدة وتوريد وتركيب عشرة الاف بيت محمي وانشاء معامل «للتربة ،الالبان ، المياه والأنسجة « وانتاج شتول الموز النسيجي وتوفير تقاوي الثوم وزيادة المساحات المزروعة بتركيب وتشغيل 500محور للري، فضلا عن الزراعة التعاقدية في المشاريع الثمانية المروية بالولاية.
الانتاج الحيواني
أما مصفوفة الانتاج الحيواني وتشمل على انتاج مزارع دواجن بياض لانتاج 120 ألف بيضة في اليوم وتحسين نسل الماعز باستيراد سعانيين 9 الاف اناث وألف ذكور وتشمل ايضاً انتاج الاسماك النيلية في قفص المياه العذبة وقدرها 1000 الى جانب انشاء مصنع البان مع مزرعة بسعة 6,200بقرة للانتاج وتطوير القطاع التقليدي للالبان «الايواء -الحليب الألي -النقل المبرد « وذلك بتوريد 17 الف بقرة حلوب مع الجملونات والمحالب ومزرعة نموذجية زائد ستمائة محلب سعات مختلفة ومركز تلقيح ونقل أجنة كما تشتمل المصفوفة التوسيع في انتاج اللحوم الحمراء بأساليب حديثة «تسمين و5مسالخ حديثة بالمحليات ومسلخ ذو سعة كبيرة للصادرات وتأهيل مشاريع الأمن الغذائي بغرب أمدرمان ومعامل الزراعة النسيجية وحفظ الأصول والاهتمام بالزراعة المنزلية «قوتنا من بيوتنا « ومزرعة اكثار الفاكهة غرب أمدرمان .
مدينة الجيلي الصناعية في الخط
وبالنسبة للمشروعات التي ستمول من عائدات مدينة الجيلي الصناعية هي ترعة الريف الشمالي لري 556 الف فدان «هولندا السودان « وتأهيل مشاريع الجمعيات التعاونية الزراعية والبالغ مساحتها 250 الف فدان بجانب انشاء مركز الخدمات الزراعية المتكاملة لتوفير التقاوي – الأسمدة والمبيدات – الخيش والزيوت والشحوم والبطاريات واللساتك والألبان الزراعية بأسعار مناسبة للمنتجين وتنفيذ مشروع تعريف وتتبع الحيوان كما توطين زراعة زهور القطف بالولاية ومشاريع الطاقات البديلة «طاقة الرياح والطاقة الشمسية «.