المجلس الطبي: «80%» من الشكاوى لغياب التواصل بين الطبيب والمريض

الخرطوم:حميدة عبدالغني
أرجع خبراء واختصاصيون الاعتداءات على الأطباء والكوادر الصحية الي تدني بيئة العمل بالمستشفيات وارتفاع أسعار المستهلكات الطبية والتي يتم استيرادها من الخارج وعدم وجود معينات في المستشفيات وانعدام الكادر الثابت حيث يعمل الأطباء باليومية، فضلاً عن الخلل الإداري الكبير لأجهزة وزارة الصحة وانعدام الأدوية المنقذة للحياة وارتفاع مستوى المعيشة وقضية الإحالة التي أصبحت بقيمة مادية ، مطالبين بضرورة إعادة النظر في الإسعاف المركزي واتخاذ إجراءات لسد النقص في الكوادر الطبية وتحسين أوضاعهم .
وانتقد ممثل الخدمات الطبية بالشرطة الفريق د. بابكر المبشر في مؤتمر صحفي أمس حول «حول مبادرة تعزيز العلاقة بين المريض والطبيب» التي اطلقتها الجمعية الطبية الإسلامية السودانية برعاية رئاسة الجمهورية الغياب التام لتدريس التواصل بين الطبيب والمريض في كليات الطب وغياب الاختصاصيين عن المستشفيات الحكومية، فضلاً عن عدم قدرة الأطباء بتوصيل المعلومة للمريض حول حالته الصحية وتشاغل الأطباء عن المرضى في حالة الطوارئ «الأكل والونسة بالواتساب » مما أدى إلى تفاقم المشكلة.
وأكد رئيس الجمعية الطبية الإسلامية السودانية د. نزار محمد إدريس ، ان مبادرة تعزيز العلاقة بين الطبيب والمواطن جاءت للتأكيد على مسؤولية الدولة لترقية الخدمات الصحية وتحسين بيئة العمل.
وكشف المجلس الطبي السوداني أن 80% من الشكاو« التي ترد للمجلس ناتجة عن عدم التواصل بين الطبيب والمريض وليس بسبب المهنية.
وأكد الأمين العام للمجلس د. الشيخ العبيد أن المجلس أقام كورسات في مهارات التواصل بين الطبيب والمريض لحوالي 10 الاف طبيب منهم 600 من أطباء الامتياز .