في المنتدى الدوري للحريات الصحفية :ممثل الاتحاد الافريقي : قضية الهجرة غير الشرعية أهم القضايا

الخرطوم : تهاني عثمان

اضحت قضية حقوق الإنسان من القضايا التي يولي لها العالم اجمع اهمية كبيرة ، تتراجع في بعض الدول وترتقي في دول اخرى ، وتختلف تدرجات تلك الحقوق من بلد الي آخر ،و في بلدان يفتقد مواطنوها حق الحياة ويعانون الأمن في ابسط صوره العادية ، يرون بان الحديث عن حرية التعبير وابداء الرأي يعد ضربا من الرفاهية ولا تقفز الي اذهانهم فكرة الحديث عنه .
وفي القارة الافريقية تمور عدد من القضايا والاحداث في الجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية ، تتقاطع جميعها مع متطلبات تلك الحقوق ، في قارة يعاني غالبية مواطنيها من الاحباط والتعقيدات السياسية والمشاكل الاقتصادية والفقر وضعف التنمية ، ما دفع شبابها الي المغامرة باجتياز البحر المتوسط واضعين آمالهم خلفه في البلدان الاوربية .ووفقا للاتحاد الافريقي فان الاتحاد الاوربي يسعى الي معالجة ذلك الوضع عن طريق بناء جدار فاصل يحول دول دخول الافارقة الي أوروبا بالطرق غير المشروعة .
وفي ميزان الحريات يبتسم الحظ للسودان باختيار الدائرة السياسية في المجلس الاقتصادي الاجتماعي الثقافي للاتحاد الافريقي « الايكوسوك» للمنظمة السودانية للحريات الصحفية ان تكون مسئولة عن تقديم التقارير ورصد الانتهاكات المتعلقة بحرية التعبير في افريقيا ، بحسب ما اعلن عنه رئيس الدائرة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية بالاتحاد الافريقي دكتور ابوذر المنا الجعلي في المنتدى الدوري للمنظمة السودانية للحريات الصحفية بمقر المنظمة .

الدائرة السياسية :
رئيس الدائرة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية بالاتحاد الافريقي الايكوسوك دكتور ابوذر المنا الجعلي بدأ حديثه للمنتدى معرفا بالمجلس حين قال انه احد اجهزة الاتحاد الاساسية تناظره مفوضية الاتحاد الافريقي والبرلمان الافريقي ويمثل الفاعلين في المجتمع غير الرسميين من الفئات المختلفة المرأة والشباب والمساحة فيه لغير الرسميين الفاعلين في المجتمع.
واضاف ان دور المجلس يتمثل في دعم الاتحاد بالرأي الفني لمختلف القضايا علي المستوى الوطني ، وان تكوينه يتمثل من كل اتجاهات القارة الافريقية شرقا وغربا وجنوبا وشمالا ومن الوسط ، وانه مهتم بمناقشة كل القضايا التي تهم القارة .
وقال ابوذر ان اهم قضايا الوقت الراهن في افريقيا قضية الهجرة غير الشرعية وهي تقع ضمن اهتمامات الدائرة السياسية .
واضاف ان مهمة الدائرة السياسية تأتي في تولي الشأن السياسي بالقارة وعلاقة حقوق الإنسان وفي حقوق الثقافة والتعليم والصحة والاقليات والمرأة والطفل وكل ما يعني تمتع الإنسان بكافة حقوقة .والعمل علي ترقية حقوق الإنسان وبناء القدرات وتأهيل المجتمعات في اتخاذ القرار ومصالح الناس مؤكدا بان الرأي الفني لها ملزم للاتحاد الافريقي .
جدار العزلة :
وكشف ممثل الاتحاد الافريقي دكتور ابوذر المنا الجعلي عن اتجاه الاتحاد الأوربي الي تشييد حاجز ساتر قبالة البحر الابيض المتوسط علي بعد عدة اميال لوقف نزيف الهجرة الافريقية الي الدول الاوربية الامر الذي وصفته جهات حقوقية بانه خطوة للوراء ويدخل في اطار المعالجات الاستعمارية الجديدة .
وقال ان قضية الهجرة هي موضوع الساعة حيث تعد تاريخيا هي احد مقومات تطور الحياة وتتخذ تعريفات مختلفة بحسب نوع الهجرة والمقاصد من ورائها ، وقال من خلال الدراسات تم التوصل الي ان هناك اسبابا عديدة للهجرة غير الشرعية من افريقيا الي اوروبا ولكن الاكثر حساسية هو حدة الصراعات السياسية بالاضافة الي السبب الاقتصادي وهو الاول حيث تعاني الشعوب الافريقية من الاحباط وعدم التنمية .
واضاف علي الرغم من النماذج غير الناجحة في الهجرة واحتمالات موت المهاجرين الا ان وجود نماذج تمكنت من تحقيق اهدافها يجعل الامل في نفوس الرغبين في الهجرة حيث يخضع كثير من المهاجرين غير الشرعيين الي اعادة تنظيم ويتم اعتمادهم كلاجئين ومن ثم تتم اعادة دمجهم في المجتمعات التي تستفيد منهم في سد النقص في بعض الاعمال ، وفي ظروف مقبولة يتم استيعاب المهاجر كلاجئ ويتم اعادة ادماجه في المجتمع ويستعان بهم في المهن الصعبة التي تحتاجها المجتمعات الاوربية .
وطن ثالث :
في حديثه عن الآلية الثلاثية قال رئيس الدائرة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية بالاتحاد الافريقي الايكوسوك دكتور ابوذر المنا الجعلي ان الآليه الثلاثية التي تضم الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوربي والامم المتحدة تم انشاؤها لمعالجة قضايا الهجرة لتعمل علي معالجة قضايا المهاجرين غير الشرعيين من خلال اعادتهم الي مواطنهم الاصلية او اعادة توطينهم في بلد ثالث .في وقت تجاوزت فيه اعدادهم في ليبيا فقط 13 الف مهاجر غير شرعي .
المجتمع المدني والهجرة :
ونادى الخبير في مجال حقوق الإنسان دكتور المنا بضرورة تفعيل دور المجتمع المدني في نشر الوعي في موضوع الهجرة خاصة في ظل انتشار وسائل التواصل الحديثة والاعلام الرقمي ، وقال اذا تم العمل بجدية سوف يتم تغيير المسار الي حد ما ويعتمد ذلك علي قدرة الدول علي استيعاب قدراتها ، خاصة وان الدراسة الجارية تنحصر في قضية الهجرة والقوانين الدولية في قضية الهجرة ومن المتوقع خلال شهر ان تتم المعالجة .
جهات خفية تصنع أحداثاً مؤثرة :
وفي حديثه عن وضع حقوق الإنسان في السودان قال من واقع عملي كخبير ومتابع داخل الامم المتحدة فان كثير من التقارير التي يتم تقديمها عن حقوق الإنسان في السودان هي تقارير سياسية ، ترافقها احداث مصنوعة وكأنما هناك ايدٍ خفية تتعمد ان يتم كتابة التقارير بصورة محددة تضر بوضع السودان ولا تمثل الواقع اليومي .
وقال هناك من يقصد ايجاد احداث وهناك منظمات تعمل عملا سياسيا ، الا انه وعلي الرغم من ذلك فان قضايا السودان تسير الي التطور للافضل وان كانت لا زالت تحتاج الي ان ترتقي بالحقوق الي وضع افضل .
توسيع دائرة الحريات الصحفية :
وفي حديثه عن حرية التعبير قال انه من الحقوق المتفق عليها عالميا ضمن حقوق الإنسان، وقال هي ركن اساسي فيما يتعلق بالحكم الراشد، وهي نقطة تجمع تشكل الرأي العام ، والتعبير الكتابي في الصحف احدها ، ونحتاج الي ان تتوسع قاعدة الحريات الصحفية والدفاع عنها لما لها في دفع العمل الصحفي وتطويره .
واعلن الخبير في مجال حقوق الإنسان دكتور المنا عن اعتماد المجلس للمنظمة السودانية للحريات الصحفية ضمن منظومة الاتحاد الافريقي كجهة مسئولة عن رصد انتهاكات حقوق حرية التعبير و اعداد التقارير الرسمية للاتحاد في هذا المجال .
رئيس المنظمة السودانية للحريات الصحفية الدكتور النجيب آدم قمر الدين، قال ان هدف المنظمة هو بناء قدرات الصحافة والصحفييين ، وقال ان احد بدايات الحرية الصحفية وحماية الصحفيين وهي قضية شائعة في العالم مع تزايد حريات الصحفيين بصورة متصاعدة.
وقال النجيب قانونيا المجتمع الدولي اصدر قوانين لكن هذا لم يؤثر في وقف الانتهاكات وادي ذلك الي خروج مجموعات من المجتمع المدني تتحدث عن حماية الصحفيين، وهناك مئات المنظمات في العالم شبيهة بمنظمة الحريات ، وقد اثر وجودها في خفض الانتهاكات الصحفية وما يحدث لهم من انتهاكات الدفاع عن الصحفيين وهو مفهوم دولي.