تكاتفوا لأجل مصلحة الهلال

وراء الأسوار
حسين علي جلال

الحملة المنظمة التي يقوم بها البعض من اصحاب المصالح الشخصية وبما يسمون بالمعارضة الهدامة ضد رئيس نادي الهلال اشرف الكاردينال وبتلك الاساليب العاجزة واخرها التشكيك في اهليته واحقيته بجلوسه علي كرسي الرئاسة وقرارات المحكمة الدستورية الاخيرة للشروع من تجريده من الديمقراطية التي جاء عبرها الكاردينال الي نادي الهلال والفريق امام محك افريقي حقيقي وهو الممثل الوحيد للسودان في بطولة الكونفيدرالية امام المصري البورسعيدي مساء الاربعاء وربما تحدد تلك المباراة استمرارية الفريق في المنافسة من عدمها.
مع الاسف لم يراع اصحاب تلك الاجندة الخفية مصلحة الكيان الهلالي وتحديات فريق الملايين في المنافسات الافريقية ولماذا تختلط عليهم الامور وتصفية الحسابات الشخصية بين الهلال الكيان واشرف سيد احمد الكاردينال وملايين عشاق الازرق باتت تنتظر الحلم الذي طال انتظاره.
مع الاسف وبكل بساطة ليس هناك فريق عربي او افريقي غير الهلال يأتيه الهدم من داخله وعلي يد ابنائه سوي نادي الهلال الذي يتفنن معارضوه والبعض الاخر في عرقلة مسيرة الفريق وادارته التي تمسك بزمام الامور وعلي الرغم من المؤامرات والاحقاد الشخصية التي يتلقاها المجلس بمجرد اكتمال الطفرة العمرانية الضخمة التي لم تشهد مثيلها في البلاد علي مستوي البنيات التحتية والمتمثلة في الملاعب وملحقاتها بالاضافة الي القناة الفضائية
نتمني ان يعود اولئك المتربصون بزعزعة استقرار مجلس ادارة الهلال الي رشدهم حتي يستطيع المجلس تحقيق امال الفريق واحلامه علي المستوي الافريقي ويمكن بعد ذلك التطرق الى فتح دفاتر تصفية الحسابات وجردها
والاهم ان تتكاتف الجهود للوصول للهدف المنشود والكل يتابع بشغف المباراة المصيرية التي يترقبها الجميع امام فريق المصري البورسعيدي بعد البروفة الجيدة للفرقة الزرقاء امام فريق الخرطوم الوطني ومن خلال المتابعة اللصيقة للفريق الضيف في الدوري المصري يتضح بان منافس الهلال يعتمد كليا على الاداء الجماعي والاعتماد علي القوة البدنية واضافة الي ذلك قوة عروض الفريق في المباريات الافريقية وعدم قبوله الخسارة خارج ارضه
اذن علي لاعبي الهلال خاصة في المناطق الهجومية الاستفادة من البطء الشديد الذي يلازم قلبي الدفاع الذي يلعب فيه البوركيني كوفي والاستفادة القصوي من سرعات لاعبي الهلال الصادق شلش وكاريكا وجوفياني
الهلال قادر علي تخطي الفريق البورسعيدي اذا قلل خط الدفاع من الاخطاء الفردية واستثمر خط الهجوم السوانح التهديفية سيكون الهلال صاحب النقاط في تلك المباراة.