سيسي: «وثيقة الدوحة» أكبر إنجاز لتحقيق السلام

23-07-2016-03-7

الخرطوم: سفيان نورين
قال رئيس السلطة الاقليمية لدارفور د. التجاني السيسي ان دارفور تتعافى وان أكبر إنجازات وثيقة الدوحة هو تعزيز التوجه للسلام ونبذ الحرب، ودعا الى سرعة مغادرة اليوناميد والخروج من دارفور، واضاف انهم يعلمون ان 80% من قضايا دارفور تم حلها .
وأكد خلال حديثه لبرنامج «مؤتمر إذاعى» أمس، ان أكبر إنجاز لوثيقة الدوحة تحويل ذهنية المواطن في دارفور من ذهنية الحرب الى السلام، مما أسس التعافى والتوجه للسلام والأمن ، مشيراً الى ان تجاوز أصحاب المصلحة الحقيقية بمكوناتهم المتعددة لكثير من الغُبن كان الدافع لدعم المجتمع الدولي لعملية السلام في دارفور .
ووصف الوضع الأمني بالمستقر والممتاز، وان دارفور بدأت تتعافى من آثار الحرب، مشيراً الى ان التحسن الكبير شهد عليه المجتمع الدولي والاقليمي وتقارير اليوناميد، مجدداً رفضه لاية وثيقة أخرى دون اتفاقية الدوحة التي ضمنها الدستور في مناقشة قضايا أهل دارفور، مؤكداً ان الوثيقة متكاملة وخاطبت جذور كافة المشكلة بالمنطقة .
واشار الى ان قطر حرصت على تحقيق الأمن والسلام ، برغم المواقف السالبة للحركات المسلحة، وان الإرادة القطرية حققت إنفاذ اتفاقية الدوحة، و أوضح ان الرئيس التشادى ادريس ديبي قام بدور كبير فى حث الحركات المسلحة للتوقيع على اتفاقية الدوحة.
ودعا رئيس السلطة الاقليمية لدارفور ، بالبدء بعمل دبلوماسي كبير في الولايات المتحده والاتحاد الاوربي لفضح إداءات المحكمة الجنائية، وان لا يترك الامر للصحف وحدها وكتاب الاعمدة، مشيراً الى ان رأي المجتمع الدولي تجاه السودان اصبح يتغير .
وشدد، الى ضرورة الذهاب بقضية المحكمة الى مدى أكبر في المنظمات الدولية ، وبين ان لكل من كينيا ويوغندا وجنوب افريقيا رأيا واضحا تجاه المحكمة يمكن استغلاله لصالح السودان، وثمن الدور الذي قام بها الاتحاد الافريقي في إتخاذ موقف جاد وموحد تجاه المحكمة .