الخارجية :مسلسل “أبو عمر المصري” يسيىء للسودان وضرب عبثي للثقة

> الخرطوم:الصحافة
قالت وزارة الخارجية ، إن مسلسل “أبو عمر المصري” الذي يبث على عدد من القنوات المصرية ، يسيئ للمواطنين المصريين القادمين والمقيمين بالسودان، وإعتبرته محاولة عبثية لضرب الثقة وشل التواصل بين الشعبين الشقيقين، لكنها أكدت على أن مصير هذه المحاولة البائسة “الفشل الذريع”.
وقال المتحدث باسم الخارجية السفير قريب الله الخضر “منذ مطلع شهر رمضان المعظم بدأت بعض القنوات الفضائية المصرية عرض مسلسل مصري بعنوان ـ أبوعمر المصري ـ بعد أن تم الترويج له بصورة عكست إصرار البعض علي اختلاق وتكريس صورة نمطية سالبة تلصق تهمة الإرهاب ببعض المواطنين المصريين المقيمين أو الزائرين للسودان”.
وأضاف ، ان القائمين على المسلسل سعوا لإيهام المتابعين بأن بعض أجزاء السودان كانت مسرحاً لبعض أحداث المسلسل، واستخدمت العديد من الوسائل كلوحات السيارات السودانية التي تعد رمزاً سيادياً لا يجوز التعامل به إلا بعد الحصول علي موافقة من السلطات السودانية المختصة .
ووصف البيان المسلسل بالمسيئ للشعبين الشقيقين، وقال إنه أساء بوجه خاص للوجود المسالم للمواطنين المصريين بالسودان، والذين هم موجودون بعلم السلطات المصرية وفقاً لإتفاق تسهيل حركة المواطنين بين البلدين الشقيقين، وأشار الى عدم ثبوت تورط أي مواطن مصري مقيم بالسودان في أي حوادث إرهابية.
وأشارت الخارجية ، إلى أن وزير الخارجية، آنئذٍ، السفير محمد عبدالله ادريس كان قد تناول أمر المسلسل الردئ، وطلب إيقاف محاولات العبث والتشكيك في علاقات البلدين الشقيقين خلال لقائه مع وزير الخارجية المصري.وكشفت أن سفارة الخرطوم لدى القاهرة قدمت احتجاجاً رسمياً لدى وزارة الخارجية المصرية.كما استدعت الوزارة السفير المصري بالخرطوم وأبلغت سفارته احتجاجاً رسمياً كما سلمت مذكرة بذلك لسلطات بلده .
ولفت البيان الى أن هناك تنسيقا أمنيا كبيرا بين الأجهزة العسكرية والأمنية والشرطية في البلدين وفقاً للإتفاق بينهما والذي لا يسمح بأي نشاط وأعمال عدائية من أي بلد تجاه البلد الآخر.
وإن هناك تعاونا مستمرا بين السفارة السودانية بالقاهرة ووزارة الخارجية المصرية وكذلك بين السفارة المصرية بالخرطوم ووزارة الخارجية السودانية، طبقاً للبيان.
مسلسل “أبوعمر المصرى” بطولة أحمد عز، فتحى عبدالوهاب، أروى جودة، أمل بوشوشة، إخراج أحمد خالد موسى، وسيناريو وحوار مريم ناعوم، وإنتاج طارق الجناينى.
يشار الى أن “أبو عمر المصري” اسم متداول بشكل كبير داخل جماعات الإسلام السياسي بقوة، خاصة عند الجهاديين، ويعتبر كنية لبعض أمراء داعش والقاعدة، وهي كنية لأسماء حقيقية لعبت أدوارا مهمة، وخطيرة في جماعات العنف الديني بالمنطقة.
وحمل كنية أبو عمر المصري، من بين هؤلاء، أسامة مصطفى حسن نصر الذي تم اختطافه من قبل عملاء جهاز المخابرات المركزي الأمريكية سي آي إي في إيطاليا سنة 2003م وتم التحقيق معه وتسليمه إلى مصر وإيداعه سجن طرة لعدة سنوات، وعلى ما يبدو أنها الشخصية الحقيقية التي استلهم منها الكاتب عزالدين فشير روايته أبوعمر المصري والتي تم تحويلها إلى عمل درامي.
وتدور أحداث المسلسل المأخوذ من الأساس عن روايتي مقتل فخر الدين وأبو عمر المصري للكاتب عز الدين شكري فشير، فالأولى صادرة عن الدار المصرية اللبنانية عام 2009م، وتدور حول المصري فخر الدين، المحامي الحالم الذي يلقى مصرعه على يد قوة غامضة، والرواية الثانية صادرة عن دار الشروق للنشر والطباعة عام 2010م، وتتمحور حول كيفية صناعة الإرهابي، إذ تبدأ رحلة أبوعمر المصري منذ اللحظة التي قُتل فيها فخر الدين زميله المحامي معه عن قضايا الإرهابيين، وجمع المسلسل بين أحداث قائمة على الروايتين.