اليوم عرس السودان.. يومك يا وطني

428٭ يومك يا وطني.. تعالوا إلى كلمة سواء.. اليوم عرس السودان تحتضنه قاعة الصداقة لتوقيع وثيقة الحوار الوطني والمجتمعي بعد ان اكتمل الحوار بشقيه السياسي والمجتمعي وضم معظم شرائح الشعب السوداني متمثلاً في احزابها ومعظم الحركات المسلحة وانتظمت الوان الطيف السوداني في نقاش ثر بشفافية في محاوره الستة تحت شعار (الوطن يسع الجميع.. لبيك يا وطني).
٭ بحثوا المحاور الستة.. قضايا السلام والحرية والهوية والاقتصاد والعلاقات الخارجية وقضايا الحكم وخرجوا بأكثر من 009 توصية في محاوره المختلفة في اجماع غير مسبوق وضع السودان في حدقات العيون تحت شعار (أنا سوداني) وناقشوا وتحاوروا بعيداً من الحزبية واللونية الضيقة والجهوية وكانت ثمرة هذا الجهد سيكون العرس الليلة.
٭ الحوار حقنا كلنا والحوار المجتمعي هو الآخر الذي تداعى له المجتمع السوداني من رجال الطرق الصوفية والرياضيين واهل الفن والثقافة والدراما والمجتمع المدني وخرجوا بتوصيات ضمت في الوثيقة مع الحوار الوطني لاجل دستور دائم.
٭ تعالوا إلى كلمة سواء ورسالتنا لبعض الممانعين أو الرافضين ان يلحقوا الركب والسودان ينادي الجميع.. كفانا صراعات واختلافات وقد عانى شعبنا الأبي منذ خروج المستعمر من الصراعات والاقتتال الذي راح ضحيته عدد من الشهداء وجاء الوقت نقول (أرضاً سلاح.. والكرة وطا) بلغة الرياضيين.. ومخرجات الحوار الوطني والمجتمعي لبت كل اشواق الجميع لا أرى أي مبرر بعد اليوم ان يحمل أي مواطن السلاح تجاه الوطن.
٭ حادي الركب المشير البشير يخاطب الامة السودانية في حضرة عدد من رؤساء الدول الصديقة والشقيقة في الجمعية العمومية اليوم بعد أن أجيزت أمس في الجلسة المغلقة ويتم توقيع الوثيقة اليوم في عرس السودان.
٭ هكذا شعب السودان مهما اختلفوا يضعون السودان فوق حدقات عيونهم.. الوطن للجميع.. ابشروا وانفروا لدعم الحوار الوطني واحتفلوا اليوم بمخرجات الحوار الوطني.
٭ اليوم يومك.. اليوم يوم السلام.. يبدأ ميلاد جديد للسودان.. توحد الشعب السوداني ناهض المستعمر البغيض ونالوا الاستقلال.. ولكن شيطان السلطة دخل في بعض الفصائل وحاربت ولم يستقر السودان وأخيراً وضعوا السودان والوطن فوق الجميع.. وها هو اليوم نحتفي ونردد (أبداً ما هنت يا سوداننا يوماً).
٭ اللهم وحد الامة السودانية على كلمة سواء ونضع دستوراً دائماً لوحدة السودان ورقيه وازدهاره والسودان يملك كنوزا في باطن الارض وخارجها.. يداً بيد نبني السودان.
٭ «واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا» صدق الله العظيم
والله من وراء القصد