سؤال للأطباء

429تابعت تفاصيل أحداث مستشفى أمدمان التعليمي كما تابعها الجميع، وتأسفت لها كثيرا مثلما تأسف لها الجميع لأنها حدثت لأطباء وكادر طبي ظل يقدم خدماته دون كلل أوملل ، وقد استمعت للقصة من أبطالها؛ هي تعبر عن الفرق الواضح بين الطبيب والشخص العادي فهنال أشياء يعلمها الشخص العادي بالتجربة والمشاهدات المتكررة ولكن ما حدث لم يكن مألوفا لكنه كان الطريقة المثلى لإنقاذ المصاب؛ الشييء الثاني أن أهل المصاب كانوا موجودين أثناء إجراء المعالجة ، اعتقد أن تلك هي أسباب التصعيد وقد أعجبني جدا مواصلة الكادر الطبي للعمل هكذا الأطباء يعملون في كل الظروف لأنهم ينقذون الناس يخففون عليهم، فمهنتهم تتطلب منهم مساعدة الجميع حتى أعداءهم وهذا ما يجعلني أشجب وأدين وأرفض الإضراب الذي بدأ يسري في جسد المستشفيات بما في ذلك أقسام الطوارئ التي يعلم الجميع أن الإضرابات لا تطالها قد سبب المضربون إضرابهم اولا إيجاد تشريع يغلظ العقوية على من يعتدي على الأطباء لأنهم أصبحوا يتعرضون للاعتداء والضرب من المرافقين للمرضى قد أكد بعضهم أنهم لن ينهوا إضرابهم إلا إذا صدر تشريع يحمي الأطباء. قلت لهم إنكم تضربون لحماية أنفسكم من الاعتداء وأن الاعتداء من المحتمل أن يحدث لكن إذا توقفتم عن علاج المرضى فإنهم حتما سيموتون أو تسوء حالتهم فهل أنتم تتمسكون بالاحتمال وتدعون الأمر الأكبر ؟ وهذا بالطبع أمر غريب وما يجعله أكثر غرابة أنه يأتي ممن أقسموا عند تخرجهم على علاج المرضى فأين قسمهم هذا وهم يبحثون عن حمايتهم ويتركون المرضى يتألمون ؟ أين الإنسانية في ذلك؟ وحتى إذا قال بعض الأطباء إن بلاغاتهم لا تذهب للأمام وفي أحيان كثيرة لا تفتح البلاغات التي يسعون لفتحها ..وفي المقابل نحن نقول لهم إن هناك بلاغات كثيرة للمواطنين ضد بعض الأطباء وقد أنتهت بالجودية مما يشير بالغبن من عدم حدوث أي تقدم في بعض البلاغات التي يفتحها الطرفان وقد يكون هذا ما جعل كل طرف يحاول أخذ حقه كل بطريقته وبالطبع نحن مع دولة القانون ونرفض أخذ الحق بالطريقة الحالية .
ونعود لنجدد رفضنا للإضراب الذي لا يشبه أصحاب هذه المهنة الإنسانية خاصة إذا وصل لمستشفيات الولادة والتي سيموت حينها شخصان وليس واحدا والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة هل ينام الطبيب المضرب عن العمل وهو يعلم أن هناك من يحتاج له ؟؟