التلاعب بسمعة الصادر .. من المسئول ؟

مصطفى محكر

تأشيرة دخول : مصطفى محكر

سارعت الجهات السعودية المختصة بإعادة أكثر من 10 آلاف رأس من الضأن، بعد أن تبين لها بحسب بياناتها الرسمية الصادرة من وزارة البيئة والمياه والزراعة ، إصابة كامل الشحنة بأعراض اكلينيكية لمرض التسمم الدموي بنسبة 10% فضلاً عن وجود حالات نفوق، وسبق اعادة شحن الضأن ، وقف إستيراد اللحوم المبردة من السودان بحجة عدم مطابقتها للمواصفات والمقاييس المعتمدة.
يجب أن لا تمر هذه الحادثة مرور الكرام ، فالقصة ليست خسارة سوق خليجي مهم ، بقدر ما لحق بالصادرات السودانية من سمعة سيئة .. فكيف بالله عليكم يقع مثل هذا الخطأ الكارثي ؟.. يجب أن تحاسب الجهة التي تسببت في هذه الكارثة .. نعم يجب إخضاع وزارة الثروة الحيوانية لمساءلة عن الأسباب التي جعلت المملكة العربية السعودية تعيد هذه «الشحنة» ، ومن قبلها توقف استيراد اللحوم المبردة ، التي كانت تصل لأسواق السعودية بانتظام ، لمعرفة الأسباب ، عسى ولعل أن تكون هناك معالجات سريعة ، وتدابير مشددة بأن لا يقع مثل هذا الخطأ مستقبلا.
لاشك أن مثل هذه الواقعة ، تضر كثيرا بعملية الصادر ، في وقت يحتاج السودان لتنويع صادراته الحيوانية والزراعية ، لمد الأسواق الخليجية وبخاصة المملكة العربية السعودية باحتياجها لهذه السلع ، وتبعا لذلك تحقق غاية توفير النقد الأجنبي الذي تحتاجه البلاد .. فالسعودية حاليا تستورد بخلاف انتاجها.. الطماطم والليمون والبطاطس والقرع ، والخيار، والجزر ، والبامية ومعظم هذه الصادرات تصلها من بلدان بعيدة ..اضافة الى الموز والبرتقال والقريب فروت ،والمانجو والجوافة.. ومن بين هذه الصادرات، كثير من الذي يمكن أن يوفره السودان ، فقط تبقى القصة بحاجة لموظفين أكفأ ومسؤولين يسهرون على تحقيق هذا الهدف .
نعم بقليل من ترتيب الأوراق ، وجدولة المهام ، وتحمل المسئوليات ، والسهر على تجويد سلع الصادر ، يمكن للسودان أن يكون أحد أهم البلدان في توفير الصادرات الزراعية والحيوانية ، في ظل النقل الرخيص عبر البحر ..ففي ظل أزمات البلاد ، وفي كثير من المواسم تباع بعض الخضر والفواكه بـــــــــــ»الكـوم» .. ففي مثل هذه الحالات يمكن أن يتم التصدير ، الذي يجب أن يولي اهتماما أكبر من الذي يحدث حاليا.. ولتكن البداية بمحاسبة الذين تسببوا في إعادة السعودية للباخرة المحملة بالضأن…