الصحافة زمان

الغابات تضبط مائة ألف جوال فحم

مصلحة الغابات ترفع قضية على عدد من التجار والمزارعين في منطقة رفاعة الهوى، تعتبر هذه القضية هي الأولى من نوعها في السودان، فقد ضبط ضابط غابات سنجة (100) الف جوال من الفحم اتضح ان اخشابها قطعت وأحرقت من غابات يمنع فيها القطع والحرق.
رفع ضابط الغابات الأمر الى رئاسة المصلحة بالخرطوم فطلبت منه رئاسة المصلحة ان يبلغ البوليس في الحال، وقد قام البوليس فور ابلاغه بالتحقيق في كل من سنجة وأبوحجار وودالنيل. هذا ولم يتم حصر المتهمين في هذه القضية حتى الآن، ومن المنتظر ان يكون عدد المتهمين عند انتهاء الحقيق كبيراً.
(السودان الجديد 16/5/1963م)

حكاية البلاغ الذي حير البوليس
شخص يطالب بإلقاء القبض على نعامة للتحقيق معها..!

تقدم احد ابناء الدينكا ببلاغ الى البوليس ضد نعامه مطالباً بإلقاء القبض عليها لأنها سببت له الأذى. كان مجوك- وهذا هو اسم المبلغ- يملأ صفيحة ماء من احدى المواسير فإذا بالنعامة تأتي و(تنقره) بمنقارها في اذانه فأدمتها له، وترك مجوك صفيحة مائه وذهب للبوليس مطالباً بإلقاء القبض على النعامة ووضعها في السجن.
وعندما عرض عليه البوليس ان يلقي القبض على صاحبها للتحري معه رفض المبلغ ذلك وأصر على القاء القبض على النعامة نفسها ولا زال البوليس في حيرة من هذا البلاغ!!
(الرأي العام20/6/1957م).

أسد يفضح نشالاً بحديقة الحيوان..!

وقفت احدى السيدات بحديقة الحيوانات بالخرطوم طويلاً بالقرب من قفص الأسد المسمى بــ(عنتر) وكانت في حالة انسجام تام، تتابع تحركات الأسد، وكان بالقرب منها احد النشالين الذي انتهز الفرصة وتمكن من فتح حقيبة يدها وأخرج من داخلها كيس نقود به مبلغ 8 جنيهات، وعندها زأر الأسد فارتعدت فرائص النشال وسقط الكيس من يده فتنبه الجمهور والسيدة ووقع في قبضة البوليس.
(السودان الجديد 31/3/1960م)