شيماء.. طفلة يمنية شغلت الإعلام الأمريكي

احتفى الإعلام الأميركي والعربي هذا الأسبوع بقصة الطفلة اليمنية شيماء العمري، المصابة بمرض الشلل الدماغي التي دخلت الولايات المتحدة أخيراً، بعد حصولها على استثناء إنساني، رغم قرار منع السفر الذي حد من دخول اليمنيين إلى الولايات المتحدة. لكن قضيتها تلقي الضوء على ما يقدر بعشرة آلاف حالة أخرى ليمنيين مفرقين عن أزواجهم و آبائهم من حاملي الجنسية الأميركية، لا زالوا ينتظرون الحصول على تأشيرات للم شملهم مع عائلاتهم في أميركا. قصة شيماء كانت قد حظيت باهتمام المحكمة العليا، التي تساءل بعض قضاتها -خلال جلسة استماع حول دستورية قرار منع السفر-عن سبب رفض وزارة الخارجية إعطاء شيماء، التي تبلغ العاشرة من العمر، الاستثناء الإنساني التي كانت إدارة ترمب قد ذكرته مرارا كسبب يخفف من وطأة قرار منع السفر. حيث كانت السفارة الأميركية في جيبوتي قد رفضت طلب لمّ شمل الأسرة في يناير رغم أن والد شيماء، أميركي الجنسية، ويعيش في كاليفورنيا. علماً أن قوانين الهجرة الأميركية تسمح لحاملي الجنسية تمريرها-عبر سلسلة من الخطوات-إلى أزواجهم وأبنائهم حتى لو ولد أطفالهم قبل حصول الأب أو الأم على الجنسية.
إلا أن الاهتمام الإعلامي بالقضية هو الذي غير رأي القنصل»، بحسب ما أكد والد شيماء نجيب العمري لـ»العربية.نت». فقد أوضح أن نائب القنصل الأميركي في جيبوتي بعث برسالة إلكترونية قبل يوم واحد من مرافعات المحكمة العليا، يخبر فيها العمري بأن شروط الاستثناء تنطبق على عائلته و بأن العائلة ستحصل على تأشيرات لدخول الولايات المتحدة. يذكر أن العمري أتى إلى الولايات المتحدة من منطقة إب في اليمن عام 1997 و حصل على الجنسية الأميركية عام 2010 خلال هذا الوقت كان قد تزوج و أنجب أطفالا في اليمن، لكنه قال إنه لم يستعجل في تقديم أوراق عائلته للإتيان بهم إلى أميركا في ذلك الوقت، لأن الوضع كان مستقراً في اليمن. ورغم نهايتها السعيدة، تبقى قصة شيماء استثناء واحدا من بين ما يقدر بعشرة آلاف حالة أخرى تم فيها رفض طلبات يمنيين للحصول على تأشيرة إلى الولايات المتحدة، منها طلبات إنسانية و طبية أيضا، كما تقدر ديبي المنتصر، الأمين العام لرابطة التجار اليمنيين الأميركيين.