الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية يكرم الشيخ عبدالباسط علي

الخرطوم: الصحافة
كرم الشيخ الزبير أحمد الحسن الامين العام للحركة الإسلامية السودانية مساء أمس الشيخ عبدالباسط علي رجل البر والاحسان واحد قيادات الحركة ومن أهل السبق فيها وذلك بمنزل الاخير بمدينة بحري بحضور أمين الحركة الإسلامية بولاية الخرطوم وجمع غفير من قيادات الحركة وهياكلها ببحري وزملاء ورفقاء درب المحتفى به من قيادات العمل التنفيذي والتشريعي.
واكد الشيخ الزبير لدى مخاطبته ليلة الوفاء للشيخ عبدالباسط على ضمن برنامج التواصل الرمضاني للحركة مع شيوخها واهل السبق فيها أن الشيخ عبدالباسط من حفظة القرآن الكريم يحمله في صدره ويطبق أوامره ونواهيه في حياته بالرغم من إقبال الدنيا عليه، مبيناً أنه يستحق التكريم بشكل يومي.
وعدد الامين العام للحركة الإسلامية السودانية مآثر المحتفى به في تطوير العمل الدعوي داخل المساجد والحرص على إقامة وتنظيم حلقات حفظ وتجويد القرآن الكريم وإقامة صلاة التهجد والانتظام في صلاة التراويح بجزء من القرآن، معبرا عن أمنياته بأن يواصل الجيل الثاني من أسرة الشيخ عبدالباسط في ذات الدرب، مشيدا بمبادراته في ري الاراضي الزراعية بالطرق الحديثة ،الرشاشات .
وطالب الشيخ الزبير شيوخ الحركة الاسلامية باستقطاب الشباب الناشئ للمساجد وحلقات تلاوة وحفظ القرآن ممتدحا استقبال المحتفى به في داره أبناء الحركة والفقراء والمساكين وإكرامهم بوجه طلق والسعي لحل مشاكلهم، موجها بمقاومة ممارسات الجيل الحالي بغلق الابواب والتوحد والبقاء في وسائط التواصل الاجتماعي واجهزة الهواتف الحديثة لفترات طويلة بعيدا عن الناس والاختلاط بهم وذلك بالقيام بمبادرات اجتماعية تستهدف تفقد الناس وحمل هموم الدعوة.
ومن جانبه عبر الشيخ عبدالباسط علي عن غبطته بزيارة الامين العام للحركة الاسلامية وقياداتها له بمنزله مستعرضاً تجربته في العمل الاسلامي داخل مساجد ولاية الخرطوم ، موضحاً كيف ان الناس كانوا يدهشون عندما يشاهدون رئيس الجمهورية ونائبه الاول وقادة الدولة والحركة الاسلامية يؤدون صلاة التراويح والتهجد بمسجد أبوبكر الصديق ببحري .