برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية فرحة العيد .. مع المبدعين السودانيين:وزير الثقافة يزور الفنان محمود علي الحاج والإعلامي حسان سعد الدين وأسرة الراحل محمد يوسف موسى ويكرمهم

وصلا لما دأبت عليه وزارة الثقافة من تواصل مع أهل الأبداع في شهر رمضان المبارك كل عام سيرت الوزارة وفودا تتفقد اهل الابداع بكل أرجاء ولاية الخرطوم بقيادة وزير الثقافة الأستاذ الطيب حسن بدوي ووزيري الدولة بالثقافة الأستاذ مصطفى تيراب والدكتور حسب الرسول بدر ، حيث أكد وزير الثقافة الأستاذ الطيب حسن بدوي أن الرموز القومية من المبدعين السودانيين أثروا وجدان الأمة السودانية وساهموا عبر إبداعاتهم في ترسيخ الهوية الوطنية وتوحيد الوجدان وأصبحوا علامة فارقة للأجيال من بعدهم ليقتدوا بهم ويسيروا علي نهجهم في تقديم البذل والعطاء الإبداعي الذي تنهل منه الأمة السودانية.
جاء ذلك في إطار برنامج زيارات التواصل مع المبدعين السودانيين ، الذي إنتهجه صندوق رعاية المبدعين،والمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون بإشراف وزارة الثقافة وبرعاية الفريق ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي.
وأضاف بدوي إن الرعيل الأول من المبدعين السودانيين رسخوا معاني الوطنية وقدموا عطاءهم الفني والإبداعي والذي نتغني به اليوم ولا زالوا يواصلون العطاء.
وكانت زيارات التواصل مع المبدعين والمعايدة لهم بمناسبة العشرة الأواخر من رمضان وإستشراف عيد الفطر المبارك قد إنطلقت منذ يوم الأربعاء الموافق 21 رمضان 14039 هجرية وتتواصل حتي نهاية الشهر الكريم. بثلاثة وفود بقيادة الأستاذ الطيب حسن بدوي وزير الثقافة،حيث زار الوزير برفقة كل من اللواء صديق الكدرو مدير الإدارة العامة للفنون بوزارة الثقافة والأستاذ الشاعر تاج السر عباس والأستاذ الشاعر مختار دفع الله، و الدكتور محمد سيف الدين رئيس اتحاد المهن الموسيقية وشملت الزيارة أسرة الشاعر الراحل محمد يوسف موسى والخبير الإعلامي الأستاذ حسان سعد الدين والفنان الشعبي الكبير الأستاذ محمود علي الحاج.
ثمن الأستاذ الطيب حسن بدوي الدور الكبير الذي قدمه الراحل الشاعر محمد يوسف موسى وقال اننا اليوم في» بيت رائد من رواد شعر الأغنية السودانية» واصفا بيته ببيت « الوجدان السوداني شاكرا أسرته علي حسن الإستقبال حيث كان في إستقبال وفد الزيارة نجل الشاعر مأمون محمد يوسف موسى والذي ثمن الزيارة وشكر وزير الثقافة على الإهتمام والتواصل.
من جهة أخري قال الشاعر تاج السر عباس إن محمد يوسف موسى رائدنا ومعلمنا الذي تتلمذنا على يديه، مضيفا إن الشاعر محمد يوسف موسى له فضل كبير علي كل شعراء الأغنية السودانية بحكم ريادته ودوره الكبير بالسير بالكيان الذي يجمع الشعراء وهو إتحاد شعراء الأغنية وهو إتحاد رائد تأسس منذ الأربعينيات بالسودان،شاكرا بدوره وزارة الثقافة ممثلة في الاستاذ الطيب حسن بدوي على التواصل مع الرموز والمبدعين وزيارتهم مما يدل على إهتمام الدولة بالمبدعين بالطواف عليهم وتفقد أحوالهم.
من جهة أخري قال الخبير الإعلامي الأستاذ حسان سعد الدين إن التواصل والإهتمام بمعايدة المبدعين والإعلاميين والرموز الثقافية من قبل الدولة ليس بمستغرب،فالمبدعون السودانيون قدموا ولم يستبقوا شيئا لأوطانهم،وأعرب عن سعادته بزيارة وزير الثقافة والوفد المرافق له،شاكرا للوزير إهتمامه كما حيا رئاسة الجمهورية ممثلة في النائب الأول للرئيس، وقال إن السودان بلد زاخر بالموارد الطبيعية وبالموارد البشرية وهم الناس في معدنهم الأصيل وقيمهم وأخلاقهم.
من جانبه أشاد وزير الثقافة بالخبير الإعلامي الأستاذ حسان سعد الدين وبدوره الكبير والرائد في مجال الإعلام المرئي والمسموع والمقروء ، مؤكدا إن البلاد تحتاج لمثل هذه الخبرات في شتي المجالات للإستنارة برأيها وبحكمتها،كما إن الفرصة متاحة لكي يستفيد الجيل الحالي من هذه الخبرات وهذه التجارب الثرة.
الجدير بالذكر إن الخبير الإعلامي حسان سعد الدين عمل في العديد من الاجهزه الإعلامية المختلفة حيث ترأس تحرير مجلة الإذاعة والتلفزيون كما عمل مديرا لتحرير صحيفة الثورة اليومية كما عمل مديرا للإدارة السياسية بالإذاعة السودانية أيضا عمل مؤسسا ومديرا للإعلام الإنمائي.
وفي ذات السياق قال الفنان محمود علي الحاج إن هذه الزيارة التي حظي بها من قبل وزارة الثقافة تدل على إهتمام الدولة بالمبدعين والفنانين،هي حافز له علي العطاء أكثر ومواصلة الإبداع،مضيفا إنه ظل يغني منذ 55 عاما وأنتج حوالي 150 أغنية، مبينا ان مسيرة العطاء ستتواصل ولن تتوقف.
من جانبه قال وزير الثقافة إن الفنان محمود علي الحاج مسيرة عطاء وتجربة وقيمة غنائية كبيرة،مؤكدا حرص الدولة على الإهتمام بالمبدعين، والتواصل معهم وتحفيزهم على الإبداع وللوطن، منوها إلى إن الفنان محمود علي الحاج وجيله والذين جاءوا من بعده حفظوا لنا هذا التراث الغنائي وهذه اللونية التي تسمي بالغناء الشعبي،وما تحمله من قيم نبيلة وقيم أصيلة تشبه ملامح الشعب السوداني وتحفظ هويته وخصوصيته الثقافية وتقف سدا في وجه الإستلاب الثقافي والتغريب.
من جانب آخر قال الشاعر الأستاذ مختار دفع الله، إن الفنان محمود علي الحاج أحد الرموز الغنائية التي قدمت الكثير للأغية السودانية ونشرتها وساهمت في الحفاظ عليها بشكلها ولحنها المتميز ، مبينا إن محمود علي الحاج مبدع يستحق التكريم والتقدير علي عطائه لأمته ولجماهير فنه الأصيل.
وفي ختام الأمسية ترنم الفنان محمود علي الحاج بعدد من أغنياته إكراما لزيارة الوفد منها أحدي أغنياته الجديدة التي سيسمعها جمهوره قريبا.