تحت شعار حوكمة ـ ذاكرة ـ وتراث:المكتبة الوطنية تحتفل باليوم العالمي للأرشيف وتعلن العام الحالي عاما لإنشاء المكتبة الوطنية

اكد وزير الدولة بوزارة الثقافة د. حسب الرسول أحمد الشيخ بدر أن المكتبة الوطنية ستكون منارة وحاضنة لطلاب العلم والباحثين، جاء ذلك خلال مخاطبته الاحتفال باليوم العالمي للأرشيف بالتعاون مع المجلس الدولي للأرشيف تحت شعار : حوكمة ـ ذاكرة ـ وتراث بحضور الأمين للمكتبة الوطنية د. إبراهيم عثمان وأمين مكتبة جامعة الخرطوم بروفسير حسن حاج علي وأمين مكتبة جامعة النيلين د. علي صالح كرار وممثل اليونسكو عبدالمحمود النور وعدد من الخبراء في الأرشيف، معتبراً الأرشيف ذاكرة الأمة وذكر أن كثيراً من طلاب العلم والباحثين ينهلون من معينه معرباً عن شكره لرئيس الجمهورية لرعايته ودعمه إنشاء مشروع المكتبة الوطنية كما جدد إعلان العام الحالي عاما للمكتبة الوطنية السودانية.
ذاكراً أن الشعب السوداني محب للقراءة والاطلاع مضيفاً أن المكتبة الوطنية ستقوم بدورها الطليعي في نشر العلم، وأضاف بدر أن الكتاب جسر للمعرفة بالرغم من التطور الرقمي والتكنولوجي مشيراً للشراكات الذكية بين المكتبة الوطنية والجهات ذات الصلة، واعداً بتنفيذ مخرجات الاحتفال باليوم العالمي للأرشيف وإجازة التوصيات. من جانبه رحب الأمين العام للمكتبة الوطنية د. إبراهيم عثمان بوزير الدولة وبالحضور ذاكراً أن الاحتفال باليوم العالمي خصص له شهر يونيو وقد درج المجلس الدولي للأرشيف على الاحتفال به منذ العام 2007م، مثمناً الشراكات الذكية مع كل الجهات ذات الصلة واعداً بأن الاحتفال القادم سيكون اوسع واشمل مشيراً لتنمية مقدرات العاملين بالمكتبة الوطنية.
وتخلل الاحتفال عرض وثائقي من المخطوطات والكتب النادرة قدمه أمين مكتبة جامعة الخرطوم بروفسير حسن حاج علي، وورقة عمل بعنوان: واقع الأرشيف قدمها خبير الأرشفة الإلكترونية وعضو المجلس الدولي للأرشيف: المهندس أحمد عثمان أحمد ومداخلة من أمين جامعة النيلين د. علي صالح كرار، وفي الختام تم تكريم عدد من المحتفى بهم وتوزيع الشهادات التقديرية على بعض الدارسين في مجال الارشفة.