قام من مكة المكرمة ووصل الي جبل عرفات.الشاعر عكير الدامر في وصف الاراضي المقدسة ورحلة الحجاز

في مكة المكرمة فزنا بالدرناها
بي الاثنين صباحا بدري بارحناها
شعاير الحج ملازمين واجبها ومعناها
في منى غير فطور قهوة منى شربناها
***
اقبلنا ومسينا بعاد من الافات
ناس الحاجه لي كرم الضيوف واقفات
جبل حرا في عيونا ومنهن ما فات
وفي قلوبنا السفر صبحيه لي عرفات
***
لي عرفات صباحا بدري قمنا رحلنا
حمام الذنوب جيناها غاية املنا
جبل الرحمه فوقه طلعنا واتغسلنا
محمود الاله ولدونا دابنا نزلنا
***
قرينا دعا الخروج عند المغيب وخرجنا
في مزدلفه لي جمع الحجر عرجنا
صلينا العشا اتهنينا واتخارجنا
لي منى بي السرور الزايد اتدرجنا
***
الفجراتبسم هبينا لي الثمرات
اتوضيتا رايقين والعقول حاضرات
على الشيطان جميع كبرنا بي نترات
وحكمنا الهدف ساعة رمي الجمرات
***
بعد رجم اللعين لي مكة عدنا رجعنا
لي الكعبه الشريفه نطوف وننهي وجعنا
ادينا الافاضه وفي جواره رتعنا
بي باب الملك فخر الزمان ودعنا
***
حمدا لي الاله شطبنا كل حرام
تمينا الطواف بي كل خير ومرام
جينا المنزله اتشرفنا بي الاكرام
اكرم الله حجه وفكه الاحرام
***
غيرنا وحلقنا وتاني منى عدنا له
لي الجمرات نتمها نختم الجينا له
روح ما بتستريح ان نقصت الزاينا له
والعين خلقه ما بتشبع من الباينا له
***
خلصنا من الرجم والرجعه بقت اشغالنا
من ما قمنا لي العربات مرقنا عزالنا
قاصدين مكه قبلتنا البتصلح حالنا
فيها اجر صلاة الجمعه شاغل بالنا
***
وصلنا محل قعادنا عمارة الاشراف
جوار بيت الله اقرب سكنه في الاطراف
اتبردنا واتطيبنا برقا راف
لحقنا الجمعه لمينا السعاد وظراف
***
عيون راسي وعيون قلبي طيلنوا
دي القدامن الكعبه الطشاش زيلنوا
مخزن عنبر الشوق بالفرح كيلنوا
عاينن والوصف لي الما نظر شيلنوا
***
اهلا كوكب الدين قبلة التبجيل
نعمة الجاها مشتاق للزياره عجيل
دي الكعبه الحماها المولى دون تاجيل
هلك اعداه رش بي حجاره من سجيل
***
القبله المؤمنه من هجوم وكوارث
الحصن الحصين حامي الجهول والدارس
دي الكعبه ال نزل لها طير ابابيل حارس
في وادي العزاب لا خلا فيل لا فارس
***
الحرم الموشح بي كل عز وجلال
امان الفوقها طاف لبس السعاده هلال
النور المؤمن بي جبال وتلال
قصاد جامع العظيم عند الله سيدي بلال
***
بي يوم الاحد بدري الصباح احرمنا
جينا العمرهربنا بيها جاد اكرمنا
نوينا لي جده قانون مكه عرض وحرمنا
عدنا المنزله وبي دم حمل كرمنا