بعد اشتباكات بالأسلحة النارية مكافحة المخدرات تقطع الامداد ومعينات زراعة القنب بالردوم

تمكنت الادارة العامة لمكافحة المخدرات من نشر قواتها حول مزارع القنب الهندي «البنقو» بمحمية الردوم واحكمت الحصار علي المزارعين وسيطرة علي قافلة امداد ومؤن محملة علي عدد 75حمارا.
وقال مدير دائرة العمليات والمكافحة في تصريح للمكتب الصحفي للشرطة ان خطة ادارته لافشال الموسم الزراعي واعاقة زراعات البنقو هذا العام جاءت مختلفة عن سابقتها من حيث الاعداد والامكانات والاسلوب والتي اعتمدت هذا العام علي عنصر القوة الرادعة والمباغتة بالوصول الي المناطق النائية وسط الغابات والاحراش حيث تمت محاصرة مناطق الزراعات واعتراض اي محاولة لادخال المؤن والغذاءات والاحتياجات الزراعية والبذور وتم نشر قوات بالنقاط الحاكمة والمسارات المؤدية الي المزارع وتم اعتراض مجموعة اجرامية محملة بالمواد التموينية من السكر والدقيق والزيوت وبذور نبات القنب «البنقو « تحرسها مجموعة مسلحة من عصابات المخدرات والكمية تكفي لموسم زراعي كامل والذي يبدأ من مايو وحتي اواخر شهر اكتوبر وتم الاشتباك مع المجموعة المسلحة، وتابع استطاعت قواتنا السيطرة علي الموقف ووضع يدها علي حمولة القافلة فيما لاذ الجناة بالفرار نتج عن الاشتباكات نفوق بعض الحمير، واكملت القوات مهامها بنجاح في تمشيط المنطقة وتفعيل النقاط الحاكمة لسد الطريق امام اي محاولة لادخال معينات للمزارعين
وابان مدير دائرة العمليات والمكافحة ان الادارة العامة لمكافحة المخدرات ترسل تحذيرات لافراد العصابات والشبكات بانها سوف تتعامل بحسم وردع لازمين لكل من يحاول التسلل لمناطق الزراعات بقصد دعم عمليات زراعة القنب ، وناشد المواطنين الابتعاد عن مناطق زراعات القنب والمسارات المؤدية اليها حفاظا علي سلامة الارواح والممتلكات والسلامة العامة.