الميناء البري البوابة الشرقية صباح الأمس.هدوء في الحركة … سيارات خاصة في صف الأجرة

الخرطوم :فاطمة رابح

استقبل الميناء البري صباح الأمس عددا من المسافرين الى الولايات وكانت الحركة طبيعية و ساكنة بدون فوضى وبعيدا عن الزحمة وصراخ الأطفال وضجر الكبار بينما ينشط (الكمسنجية ) خارج أسوار الميناء في محاولة لكسب زبون لصالح مركبات تقف على رصيف الطريق تنوعت بين حافلات (السايركس والشريحة والهايس ) كما ظهرت سيارات ملاكي يقال أنها خاصة بأسر تنوي أن يرافقها بعض الركاب مقابل أجرة ، هناك ينشط الكمسنجي بين الركاب تارة يعلو صوته وأخرى يخفضه ليخبرك بمكان وجود المركبة التي ستقلك الى وجهتك وما يتقرر عليك من دفعه كأنما تسمعه يردد (أركب السريع ) وما أن يشعر بأن محاولاته في اقناع الزبون على وشك النجاح فانه يستمر فى مطاردته من مكان الى أخر و يبدأ في تعداد محاسن السفر عن طريق المركبة دون الذهاب الى المكاتب ، وخاصة وان المركبات العامة تضطر للسير فى افواج ، وقد يتسبب ذلك فى تأخير الحركة ، وامام اشخاص لديهم الرغبة فى سفر سريع فان الكثيرين ينضمون الى صالح هذا الخيار .
مع ان حدة ازمة الوقود قد انحسرت ، ومع قلة المسافرين فان الاسعار تتباين ، وتراوحت قيمة بالخارج بين ال200ج – 300ج – 400 جنيه للولايات خاصة النيل الأزرق وسنار وسنجة والأبيض من خارج الأسوار وقد يتفاجأ الراكب ألا يجد المواصفات والمزايا المحسنة والتي تم اقناعه بها لاختيارها ، ويبدو ان هذه المظاهر من الصعب محاصرتها .
وقال احد الركاب أن البصات السفرية الى الأبيض تتطلب الحجز قبل يوم كما لاتوجد فرصة للحافلات الصغيره من أن تنافس في نقل الركاب من الخارج وأشار الى أن يوم أمس في صباحياته وهو عملي لذلك فان الزحمة تبدأ في الأمسيات غير أنه عاد وقال المسافرون في عيد الفطر أقل من مسافري عيد الأضحية باعتبار أن اجازته قصيرة وهناك عوامل اضافية تحد من السفر0
بدوره قال عوض عبد الرحمن الأمين العام للغرفة القومية للبصات السفرية تم وضع تحوطات لفترة مابعد العيد بتكوين (10) غرف ولائية في المدن الكبيرة وهي في حالة استنفار لتفويج المواطنين مع بداية العام الدراسي بعد اسبوعين وحول الزيادة في تعرفة المواصلات الى 30 في المائة أوضح أنها فرضتها الظروف في ارتفاع تكاليف التشغيل كما تزامنت مع عيدالفطر وستعقبها زيادة أخرى 30 في المائة وستكون مستدامة وأشار الى أن البصات تنقل 90% من المسافرين للولايات ولفت الى أن هناك تنسيق تام مع الادارة العامة للمرور في عملية التفويج كما لم يتوقع أي ازدحام في رحلة الذهاب وأشار الى أن الفوج في اليوم الأول مر بسلاسة ودون تعقيدات وأضاف أن عدد المسافرين في عيد الفطر في حدود ال300 الف عكس عيد الأضحى والذي يتجاوز المليون شخص وأشار الى أن ادارة الميناء البري أدخلت تحسينات في المباني واعادة تأهيل في المكاتب وقد أوفوا بنسبة 75% من التزاماتهم .
ومع الدعوة للسفر الآمن ، فقد نبهت شرطة المرور الى ان بعض التجار ، وفى هذه الايام يسوقون باطارات سيئة التخزين وتتسبب فى حوادث كثيرة على الطرقات ، ولذلك من الضرورى الاطمئنان على الاطارات .
ومع حركة المواطنين العائدة لقضاء الاعياد فى الولايات والتى قد تشتد اليوم ، فان الخرطوم بدأت كسولة وخاملة امس ، بينما حركة محدودة فى نهار امس بالاسواق يزداد زحامها بالامسيات ، وكل عام وانتم بخير وسفرا ميمونا .