جهود مقدره لتحقيق الحكومة الالكترونية بالخرطوم

الخرطوم (سونا) –
العمل في مشروع الحكومة الإلكترونية بولاية الخرطوم يجري علي قدمٍ وساق وأن المواطن سيظل مترقباً الحصول على الخدمات  من خلال تنزيلها على أرض الواقع. وان الحكومة الإلكترونية  لها دور هام فى مساعدة الجهاز التنفيذي فى إتخاذ القرار المناسب والصحيح ولتقليل الوقت والجهد والمال من خلال إتاحة المعاملات الحكومية عبر النافذة الواحدة وفورياً.
حيث وقف كل من وزيرة الإتصالات وتكنولوجيا د.تهاني عبد الله عطية  ووالي الخرطوم  الفريق أول ركن مهندس محمد عبدالرحيم حسين ووزيري المالية والتخطيط الإستراتيجي بالولاية  ومدير المركز القومي للمعلومات المهندس محمد عبدالرحيم يسن ، يرافقهم مدير جهاز تنظيم الإتصالات وفريق الحكومة الإلكترونية بالمركز وهيئة المعلومات بالولاية علي إستعدادات الولاية لاطلاق خدماتها الإلكترونية والبالغ عددها (1221 ) خدمة والتي سوف تطلق تباعا بدءاً من شهر يوليو المقبل.
وقالت وزيرة الاتصالات  إن هذا المشروع سيُسهم فى إنجاح تنفيذ برنامج إصلاح الدولة الرامي إلي تقصير الظل الإداري والشفافية وتحقيق الرفاهية للمواطن السوداني بما يتسق مع برنامج الحكومة الإتحادية، والتي أشارت الى أنها خطت خطوات واسعة في هذا المضمار ، واوضحت إنها في إطار متابعة إنفاذ برامج الحكومة الإلكترونية والوصول إلي أفضل الغايات قد وقفت خلال زياراتها لولاية الخرطوم علي مشروع حكومتها الإلكترونية حيث أنشأت حكومة ولاية الخرطوم وزارة الشؤون الإستراتيجية والمعلومات ، ومن تخصصاتها ومهامها إنفاذ برامج حكومة ولاية الخرطوم الذكية وإعداد قاعدة البيانات الأساسية القابلة للتحديث .
وأشار م. محمد عبدالرحيم مدير المركز المعلومات  للمعلومات إنه تم خلال اللقاء تقديم تنوير مفصل عن الترتيبات التي تمت ومدى جاهزية الولاية لهذا العمل الكبير ، حيث تم تناول كل الجوانب من خلال النقاش وأطمأن الوفد على الترتيبات الفنية، مضيفا إن الإهتمام من قيادتي وزارة الإتصالات وولاية الخرطوم يؤكد إهتمام الدولة بتطبيق الحكومة الإلكترونية في البلاد حتى يتمكن المواطن من تلقي خدماته بكل يسر وسهولة وهو الهدف المنشود.
وكان والي الخرطوم قد إلتقى مدير المركز القومي مهندس محمد عبدالرحيم يسن حيث إستمع الى شرح مفصل عن التفاصيل الفنية ومدى جاهزية الولاية وإلتزامها بمعايير المركز القومي للمعلومات فيما يخص معايير الحكومة الإلكترونية وتأمينها .
ويشار الى أنه خلال زيارة وزيرة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات أعلنت وزارتا التخطيط العمراني والبني التحتية والمواصلات ومحليتا أم درمان وجبل أولياء عن جاهزيتها لتدشين تقديم الخدمات إلكترونياً للمواطنين إعتباراً من مطلع شهر يوليو القادم. وأكدت حكومة الولاية أن بقية المحليات والمؤسسات ستنتظم عمليات تقديم خدماتها إلكترونياً قريبا.