المؤتمر العام للحوار: التزام وحماية مطلقة للوثيقة الوطنية

الخرطوم:سفيان
عبَّر المؤتمر العام للحوار الوطني بالسودان،أمس عن رضاه بما تم التوافق عليه في الوثيقة الوطنية، مؤكداً الالتزام المطلق بها وحمايتها بوصفها ملكا لكل أهل السودان دون استثناء. وأكد الالتزام الكامل بالعقد الاجتماعي الذي أرسته الوثيقة.
كما عبَّر المؤتمر، في بيان صحفي، عن شكره وامتنانه لأصحاب الفخامة الرؤساء ومبعوثي الدول الشقيقة والصديقة وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية الذين شاركوا في جلسة المؤتمر العام للحوار الوطني.
وتوجه المؤتمر بكل الشكر للآلية التنسيقية العليا للحوار (7+7) والأمانة العامة وكل فصائل المجتمع السوداني داخل الوطن وخارجه، التي شاركت وساهمت في هذه الملحمة الوطنية وإنجاح الحوار.
ولفت إلى أن المتحاورين أفلحوا في التوافق على التوصيات وصياغتها في وثيقةٍ وطنية أصبحت هي العَقد الاجتماعي الذي يُصاغ من مضامينه الدستور الدائم، وتُبنى عليه استراتيجية وطنية وقومية للنهوض بالسودان العظيم، وتقديم تجربة إنسانية جديرة بالتقدير والاحترام وإهداؤها لكل الشعوب التي مرت بمثل ظروفنا.وشدَّد البيان على أنَّ الوثيقة التي توَّجت الحوار تُعد نقطة تحول تاريخية لشعب السودان باتجاه إقامة دولة المواطنة.
واختتم المؤتمر العام البيان بالقول إنه (إذ يُعضِّد مؤتمر الحوار ويعزز الجهود التي ستُبذَل من أجل إنفاذ مخرجاته، إنما يؤكد الالتزام الكامل بالعقد الاجتماعي الذي أرسته الوثيقة الوطنية من أجل العبور بالسودان إلى آفاق الأمن والسلام والتنمية والاستقرار والنهضة).