وزير الخارجية الاثيوبي يجري مباحثات مع رياك مشار

> أديس أبابا:وكالات
رحب د.ورقيني قبيو وزير خارجية أثيوبيا، برئيس المعارضة المسلحة د.رياك مشار في إثيوبيا ، وأشار إلى أنه كجزء من جهود إيقاد لتنشيط عملية السلام في جنوب السودان ، وأضاف ان حضور الرئيس كير ومشار لمحادثات مباشرة يعد حدثًا مهمًا لرفع العملية الجارية إلى مستوى أعلى. وأضاف د.ورقيني “على الرغم من التقدم البطيء لعملية إعادة التأهيل عالية المستوى ، نحن ، إلى حد كبير ، شجعنا التقدم الذي شهدناه خلال العام الماضي”.وأشار إلى أن إثيوبيا بصفتها رئيسة لـ”إيقاد” ستواصل التزامها بالقيام بدور لا يتزعزع نحو ضمان سلام حقيقي في جنوب السودان.وأكد د.رياك مشار الى أنه “مستعد لإعطاء ما هو متوقع مني” ، مشيرا الى أنه حريص “على تحقيق السلام في جنوب السودان”.وكان رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في إيقاد يصلون إلى أديس للمشاركة في قمة الإيقاد الثانية والثلاثين العادية التي من المقرر أن تعقد اليوم.

أغلقت وساطة الإيقاد المشاورات المكثفة المترابطة “IICs” وقررت إحالة القضايا العالقة في فصل تقاسم السلطة إلى مجلس وزراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية ، ثم تقديمه إلى قمة رؤساء الدول والحكومات التي تعقدها الهيئة الحكومية الدولية
المعنية بالتنمية اليوم الخميس 21 يونيو.
وأظهر تحالف المعارضة معارضتهم تشكيل حكومة ضعيفة ، وتركيز سلطات الرئيس ، ودعوا الى حكومة تكنوقراط خلال الفترة الانتقالية ، وتفويض السلطة والموارد المطلوبة للولايات..
وشدد التحالف على أن مقترحاته هي شروط مسبقة لتحقيق سلام مستدام، ورفض اقتراح التجسير المعدل الذي يأخذ بعين الاعتبار فقط مواقف الحكومة.
بعد ذلك وبناءً على النتائج التي توصل إليها ، سيقوم مجلس وزراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “IGAD” بصياغة موقف يُحال إلى رؤساء الدول والحكومات للنظر فيه.
هذا وقد وصل سلفاكير رئيس حكومة جنوب السودان الى أديس أبابا مساء امس ، للانخراط فى لقاء زعيم المعارضة رياك مشار ، ومناقشة القضايا الخلافية والتي تتركز في تكوين الحكومة والبرلمان وحكومات الولايات ، وهو اول لقاء بينهما منذ عام 2016م.