إريتريا تستجيب لرسائل السلام الإثيوبية

> أسمرا: وكالات
أعلن الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ، أنه سيرسل وفدا إلى أديس أبابا للتعرف على موقف رئيس وزرائها و”وضع خطة” خلال أيام.
وأبدى أفورقي رغبته في إجراء محادثات بشأن تنفيذ اتفاقية السلام بين البلدين وترسيم الحدود، بعد مضي نحو 17 عاما على القطيعة.وقال الرئيس الإريتري “72 عاما” أمس في كلمة خلال إحياء “يوم الشهداء” بالعاصمة أسمرا، إن “الإشارات الإيجابية التي صدرت الأيام الماضية يمكن اعتبارها تعبيرا عن هذا الخيار الشعبي. نستطيع القول بأن هذه الرسائل الإيجابية إشارات إلى خيار الشعب”.
وقال الرئيس الإريتري، إن “هذا التنازل نشأ من رغبة البلدين في تحقيق سلام طويل المدى”.
ومن جانبه ،رحب مدير مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي بتصريحات أفورقي، وكتب على موقع تويتر ، ان رئيس الوزراء “يشكر ويهنئ الرئيس أسياس أفورقي على الرد الإيجابي على بادرة السلام والمصالحة الإثيوبية”.
وأضاف ، ان أحمد “عبر كذلك عن استعداده لاستقبال الوفد الإريتري إلى أديس أبابا بحفاوة وبقدر كبير من حسن النوايا”.
وشدد رئيس الوزراء الإثيوبي في كلمة أمام البرلمان هذا الأسبوع على أن الصراع مع إريتريا يكبد البلدين خسائر اقتصادية كبيرة، وقال إن على أديس أبابا أن تكف عن إخفاء هذا الأمر عن الشعب الإثيوبي.