أطلق عليها أم القرى: نائب الرئيس يوجه بتنفيذ مشروعات تنموية في أم جمط

أم جمط : فاطمة رابح وفتحى كرسني
دشن نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن بمنطقة ام جمط – التي أطلق عليها اسم أم القرى – بمحلية شيكان في ولاية شمال كردفان مشروع إعادة إعمار حزام الصمغ العربي، ووجه بدعم المشروع لتحقيق التنمية المستدامة الشاملة. وتستمر زيارة حسبو للولاية ليومين.
ووجه حسبو خلال زيارته المنطقة بإعطاء الأولوية القصوى لتنفيذ طريق «الأبيض- ام جمط – أم كرديم – المزروب» في ميزانية الدولة للعام 2017م وترفيع المركز الصحي في «أم القرى» الى مستشفى ريفي لخدمة المنطقة، وشدد على أهمية التعليم وتعميم برامج محو الأمية، مطالباً السكان بالتفوق على مناطق السودان الأخرى في مجال محوالأمية ، ودعا إلى الالتفاف حول مشاريع النهضة ومساندة والي الولاية أحمد هارون.
وقال إن المنطقة تتميز بالزراعة ولها ميزات تفضيلية فى الصمغ العربي والذي يعد حكراً للسودان فشلت فيه كافة جهود المقاطعة الغربية الجائرة.
وشهد حسبو عقد قران «200» زيجة من قبل الصندوق الخيري لمساعدة الشباب على الزواج بالاتحاد الوطني للشباب السوداني بالشراكة مع ديوان الزكاة الاتحادي وولاية شمال كردفان ، والتزم حسبو بدعم «ألف» زيجة في شمال كردفان.
من جهته، أكد والي شمال كردفان أحمد محمد هارون أن زيارة نائب الرئيس خطوة مهمة للولاية لتدشين المرحلة الثانية لنفير نهضة الولاية ومشروع إعادة إعمار حزام الصمغ العربي بمنطقة أم جمط ، مشيرا إلى اهتمام حكومة الولاية بتوفير كافة الخدمات بالريف ضمن الوثبة الثانية.

و أعلن وزير الصحة الااتحادية بحر إدريس أبو قردة استعداد الوزارة لاستكمال مشروعات الخارطة الصحية بالولاية وتدريب وتوزيع الكوادر الصحية وتأهيل المؤسسات الصحية ، وقال ان سر نجاح نفير النهضة يتمثل في استصحاب مشاركة كل أبناء شمال كردفان فيه .
وحيا وزير الدولة بوزارة الرعاية والضمان الاجتماعي ابراهيم آدم ابراهيم سكان المنطقة الذين وقفوا مع النفير ، معددا جهود وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي ومشروعاتها التي نفذت في الولاية وأهمها دعم مشروعات الصحة والمراكز الخدمية بقيمة 40 مليون جنيه، ومشروعات التشجير لمشروع إعادة تعمير حزام الصمغ العربي التي تمثل كبرى مشروعات تخفيف حدة الفقر.
و أعلن معتمد محلية شيكان شريف الفاضل التزام الإدارة الأهلية واللجان الشعبية بإنجاح مشروع إعادة حزام الصمغ العربي الذي وصفه بمشروع القرن ، وكان ممثلو المنظمات الوطنية العاملة في المنطقة قد أعلنوا التزامهم بعدد من المشروعات بالمنطقة.