علي المك . . . أديب «القمر جالس في فناء داره»

يعد الاديب علي محمد علي المك «أم درمان 12 فبراير 1937 ـ نيومكسيكو 1992» القاص والروائي والناقد من اشهر الادباء في السودان.
ولد علي المك في أمدرمان ونشأ بها. تعلم في كتّاب ود المصطفي، ثم مدرسة ارقو الأولية، ثم مدرسة الفاشر الأولية متنقلا مع والده الذي كان يعمل بالقضاء. ظهر تفوقه في سنوات دراسته الأولي فاختير ليكون ضمن طلاب المرحلة المتوسطة لكن معارضة والدته حالت دون ذلك. التحق بمدرسة المسالمة الأولية بمسقط رأسه بعد أن انتقل والده للعمل بمحكمة مروي الشرعية. انتقل بعدها إلي مدرسة أمدرمان الأميرية وبدأ حبه للقراءه في سنواته الأولي بالمدرسة اعانته في ذلك مكتبة والده التي كانت تحوي كتب الفقه والشريعة الإسلامية.
بدأت محاولاته في الكتابة مبكراً في المرحلة الوسطي فكانت لديه مجلة نصف شهرية بعنوان «قسمتي كدا». كما بدأت شخصيته في التكون في تلك الفترة فكان اهتمامه بأغاني الحقيبة لامثال كرومه وسرور وغيرهم. التحق بمدرسة وادي الثانوية 1951 ثم التحق بجامعة الخرطوم كلية الآداب وتخرج فيها بمرتبة الشرف عام 1961. وحصل علي ماجستير الإدارة العامة من جامعة كاليفورنيا الجنوبية 1966 عمل ضابط شؤون الافراد ديوان شؤون الخدمة – وزارة المالية والاقتصاد ورئيس مجلس الادارة والمدير العام «مؤسسة الدولة للسينما ومحاضر بمعهد الادارة العامة بالخرطوم ومدير ومحرر عام دار جامعة الخرطوم للنشر وأستاذ «برفسور» بوحدة الترجمة والتعريب «كلية الأداب جامعة الخرطوم وحائز علي منحة مؤسسة فولبرايت الامريكية 1988 واشرف علي أكثر من عشرين أطروحة جامعية مما يقدم الطلاب كجزء مكمل لدرجة الماجستير في الترجمة.
شارك علي المك في كثير من المحافل الادبية داخل وخارج السودان منها مؤتمر الشعر العالمي العاشر في مدينة استروقا بيوغسلافيا عام 1971 ومهرجان السينما الدولي السابع في مدينة موسكو 1971 ومهرجان تكريم الأدباء السعوديين حمد الجاسر أحمد السباعي عبد الله بن خميس مدينة الرياض عام 1983 وسمنار الكتاب العالمي «جامعة كامبردج بإنجلترا 1990.
له كثير من المؤلفات في مجال القصة منها البرجوازية الصغيرة: قصص قصيرة مع صلاح أحمد إبراهيم عام 1958 ثم في القرية: قصص قصيرة والقمر جالس في فناء داره: قصص قصيرة 1973 وهل أبصر أعمي المعرة: مقالات 1974 ومختارات من الأدب السوداني 1974/1982/1990 ومدينة من تراب: نثر شعري 1974 وديوان الشاعر عبد الله البنا «تحقيق» 1976 وديوان الشاعر خليل فرح «تحقيق» 1978 والصعود إلي أسفل المدينة: قصص قصيرة 1988 ومقالات كثيرة متنوعة نشرت في مجلات الدوحة وروزاليوسف وصباح الخير والفيصل والصحف السودانية وحمي الدريس قصص قصيرة 1989 وقدم برامج إذاعية وتلفزيونية كثيرة.
وله ايضا عدد من المنشورات باللغة الإنجليزية منها مدينة من تراب ترجمة الفاتح محجوب والقضية: قصة قصيرة نشرت بالعدد رقم 49 من مجلة القصة العالمية التي تنشر بأمريكا وإحدي وأربعون مئذنة: قصة قصيرة نشرت بالعدد رقم 62 من مجلة القصة القصيرة التي تنشر في أمريكا وكرسي القماش: قصة قصيرة نشرت بالعدد 88 من مجلة القصة العالمية التي تنشر في أمريكا.
ونقل ايضا ترجمات إلي اللغة العربية منها نماذج من الادب الزنجي الامريكي 1971: قصص وأشعار ومقالات مع مقدمة تعريفية. تشمل المختارات أعمالا أدبية بداية بعام 1890 وحتي 1960 والأرض الآثمة لباترك فان رنزبرج: ترجمة بالاشتراك مع صلاح أحمد إبراهيم 1972 والمختارات من أساطير الهنود الامريكيين وحكاياتهم.
اما في مجال السينما فقد كتب وسجل التعليق علي فيلم «طرائق الإيمان»، وهو الفيلم السادس من حلقات المسلسل التلفزيوني وايضا «العرب» الذي ظهر في القناة الرابعة بالتلفزيون البريطاني 1983 وقد عرضته قناة الكيبل الخاصة بجامعة مدينة نيويورك عام 1988- 1989م ومن القصص القصيرة طريق الخلاص الطويل من تأليف ف- سكوت فيتز جرالد و»أسطورة» لروبرت فوكس و»استبيان إلي رودلف غوردون «جاك ماثيوز ومن «من حكايات الصين القديمة» خمس حكم في خمس قصص قصيرات جدا.
ومن الشعر خمس قصائد لقارثيا لوركا واسطر من الشعر المقدوني ومن اساطير الهنود الأمريكيين والجدري هدية الرجل الأبيض وبين الجاموس والإنسان أسطورة وقوم الأرض الصفراء وأسطورة ثالثة من قبيلة التيوا.