توقيف ملياردير بولندي بإسبانيا لبيعه أسلحة لجوبا

مدريد:وكالات
أعلنت الشرطة الإسبانية أمس توقيف ملياردير بولندي يقيم في جزيرة أيبيزا شرق إسبانيا للاشتباه في بيعه أسلحة ثقيلة لجنوب السودان، حصل عليها من السوق السوداء خصوصاً من سوق شرق أوروبا.
ويدير الملياردير الذي كان ينتحل شخصية دبلوماسي من غينيا بيساو، ويعيش حياة مرفهة وسط إجراءات أمنية مشددة، مجموعة شركات لها صلات في ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وبريطانيا، سجلت شركاتها الأم في ملاذات ضريبية.
وقالت الشرطة الأسبانية، إن الملياردير البولندي وهو عسكري سابق تولت شركته أمر الوساطة في التفاوض لبيع أكثر من 200 ألف بندقية أيه كاي-47 وقاذفات صواريخ ودبابات، لجنوب السودان.
وأضافت الشرطة أن الملياردير الذي له علاقات دولية واسعة، استعار الطائرة الرئاسية لدولة غامبيا في أحد تنقلاته.وتحقق الشرطة في شأن هذا المهرب منذ 2012م،وتم توقيفه مع ثمانية أشخاص من أعضاء عصابته الإجرامية.
كما مارس بحسب الشرطة الابتزاز على مستثمرين إسبان ليدفعوا له «ديوناً» تصل إلى ملايين اليورو.
وأضاف متحدث باسم الشرطة أنه أحيل على النيابة للاشتباه في تهريبه أسلحة، ولم يكن بإمكان المصدر أن يحدد إذا أبقى رهن التوقيف أو أخلي سبيله.
وتمت – في سياق هذه القضية – مصادرة العديد من الشقق والشركات في أيبيزا وألمانيا وسويسرا، وذلك بمساعدة الشرطة الأوروبية «يوروبول»، بحسب بيان الشرطة الإسبانية. كما تمت مصادرة سيارات فارهة.