علي مهدي سفير الدبلوماسية من شرق الشمس إلى غرب القمر

قضي الفنان علي مهدي نوري نائب رئيس الهيئة الدولية للمسرح ورئيس مجلس المهن الموسيقية والمسرحية ورئيس المسرح الوطني مسرح البقعة وقضي ايام عيد الفطر المبارك في مدينة «سانت لويس» او مدينة التلال وهي إحدي المدن الرئيسية في الولايات المتحدة الامريكية التي تقع في ولاية ميسوري المدينة التي تأسست سنة 1673 واستضافت المدينة الالعاب الأولمبية لسنة 1904 ، وقال في حوار مع صحيفة «الصحافة» عبر تطبيق الواتس اب انه شارك في مؤتمر المسرح الامريكي الذي تنظمه مجموعة مسرح الاتصال الامريكي سنويا متنقلا بين المدن الامريكية الذين تجمعهم مع السودان علاقات عمل واتفاقيات فنية، والآن تطورت الي علمية بعد ان تم الإعلان في افتتاح الدورة التاسعة عشرة لمهرجان البقعة الدولي في ابريل الماضي لميلاد اكاديمية البقعة للفنون وسيتم خلال هذا الاسبوع عقد الاجتماع التفصيلي لبحث الشراكة معهم في نيويورك ويقدر ان تفتح الأبواب في يناير بمشاركة اساتذة من جامعة جورج تاون واشنطن وهاورد وخبراء من امريكا والسودان.
وشارك الفنان علي مهدي في المؤتمر الخاص بالتعليم والمسرح بامريكا الذي قدمت من خلاله أوراق علمية متميزة من جامعات ومؤسسات أمريكية تهدف الي نشر ثقافة السلام ومناهضة كل أشكال العنف ،وكانت الورقة الأهم كانت من البروفسور «نيوكالي بروير، الاستاذة بجامعة هورد بواشنطن وكان هو شريك معه في العرض و الحوار وقدم مداخلته عن التفسير الأمثل لكلمة مسرح خاصة ما يتصل بمدي تأثيرها علي الحياة ،ثم تناول الاجابات علي جملة أسئلة علقت علي حوائط القاعة البسيطة لمسرح «مترو» الذي كان مبني لمخزن قديم .
وقال علي مهدي ان مشاركته الاولي في المؤتمر كانت يوم انعقد في مدينة «بلتمور» في ولاية ميرلاند الامريكية وعرضت البقعة فرجة «بوتقة سنار» ،وبعث هو يومها برسالة مصورة عن تلك المشاركة والمبادرة الفكرية والإبداعية «استخدامات الفنون الادائية في تعزيز السلام» والتي فتحت بين السودان وامريكا حوارا طيبا امتد الي مشاركته في مؤتمر «لوس أنجلس» ثم مؤتمر «سانت لويس» والذي شارك فيه اكثر من الف من صناع فنون الأداء من كل أنحاء امريكا، وشارك هو بعد ان قدمه صديقه «ديرك قولدمان» المدير ومخرج العرض بوصفه عضو ومؤسس للمعمل حيث عملا سنوات في جامعة «جورجتاون واشنطن» اخرها الورشة مع طلاب قسم الأداءات وقسم الدبلوماسية وكان من المفترض ان يتم تقديم عرض جديد في مهرجان البقعة في الدورة الماضية ، لكنها تأجلت، وهذه واحدة من خسائر التأجيل.
وتأتي مشاركة علي مهدي الاخيرة في امريكا تأكيدا للقب سفير الدبلوماسية بحضور الامين العام للمجلس المهندس عبد المنعم السني ود. نافع علي نافع الأمين العام لمجلس الأحزاب الافريقية حيث رفع علم السودان في السنتين الاخيرتين في اكثر من «10» دول في الوطن العربي وافريقيا واوربا واسيا وامريكا وكانت اخر مشاركاته في افتتاح الدورة الرابعة عشرة لمهرجان برتسلافا للمسرح الجديد في سلوفاكيا والذي يعتبر واحدا من اهم مهرجانات أوربا في السنوات الاخيرة ، ثم اعمال المبادرة العالمية التي جاءت بعنوان حركة السلام ليس بالقوة لكن بالفنون الفن يحكي عن السلام عبر ملتقي القادة ومهرجان في اطار أسبوع اليونسكو العالمي للفنون والتربية وانتظمت الفعاليات والانشطة بقاعة منتدي مجلس الشيوخ ومسرح يامين لاهيا، و مهرجان اكاديمية اميليو اقندولا بمانيلا في الفلبين وايضا شارك في ملتقي الراحل فؤاد الشطي المسرحي الدولي الأول بدولة الكويت والذي يأتي برعاية رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ محمد العبد الله وشارك في فعاليات ثقافية مهمة في مدينتي دانانق وهانوي في فيتنام وشارك في اخر جولاته الافريقية في اجتماعات المجموعة الافريقية للمجلس الافريقي للهيئة الدولية للمسرح بمدينة اوقدوقو ببوركينا فاسو قبل انعقاد المؤتمر العام في اسبانيا والتقي علي مهدي قبل وصوله الي اسبانيا بقصر الرملة في الفجيرة الاماراتية الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الاعلي لاتحاد دولة الامارات العربية المتحدة وحاكم الفجيرة وسافر الي مدينة «سيقوفيا» الإسبانية للمشاركة في المؤتمر الخامس والثلاثين للهيئة الدولية للمسرح «اي تي اي» يونسكو وغيرها.