عبد الرازق: «71%» من أموال الزكاة للفقراء والمساكين

الخرطوم- الصحافة
أكد الأمين العام لديوان الزكاة الدكتور محمد عبد الرازق، إن أولوية صرف الزكاة، تأتي لمصرفين هما الفقراء والمساكين، بنسبة تبلغ «71%» وقال إن داخل المصرفين هناك «51%» للفقراء في جانب العلاج وحاجيات الإنسان المتعددة، وفي جانب المشروعات خصصت «20%» لتذهب للمشروعات الإنتاجية التي تعمل على إخراج شرائح معينة من دائرة الفقر و«20 %» وأبان أن نسبة «20%» في العام السابق تجاوزت «4» مليارات جنيه.
وكشف عبد الرازق في حوار أجرته معه وكالة السودان للأنباء دخول الديوان جانب التقنية والحوسبة من أوسع الأبواب، وقال عن قريب سيحصل ربط شبكي بين كل ولايات السودان ببرامج متطورة والعمل في مجالات مختلفة وتوحيد قاعدة البيانات والاستمرار في حصر الفقراء والمساكين وتحديث قاعدة البيانات لهذه الشريحة، ثم الالتزام ببرنامج إصلاح الدولة والذي يعمل في تبسيط الاجراءات. وأكد أن الديوان اتخذ شعارا في هذا الجانب وهو «حسن المعاملة وسرعة الإجراء» وأنشأ إدارة مركزية للجودة والتميز والجودة والاتقان في العمل وتوفير المعينات للولايات و تحسين البيئة وكل ذلك يدخل في إصلاح الدولة.
وقطع عبد الرازق بعدم جواز الاستثمار في مال الزكاة فقهياً، وقال بعض الفقهاء اختلفوا بين مجوز وممانع، وقالوا حتى الآن المال لا يكفي، ولو لم يكفِ الحاجة لا يجوز، أما اذا كفى وزاد، ينظر في الاستثمار للزيادة، فالمال اذا لم يحرك ينقص، فإذا كان: أخذ وجمع وتوزيع لا يجوز الا في استثناء كما ذكرت، وفي محافظة للأموال دخلنا مع بنك الأسرة بإعطاء مال لناشطين اقتصاديين يقومون بمشروعات وإعادة هذا المال ومعه زيادة ومرابحات؛ لكن لا يدخل في مال الزكاة؛ بل يرسل للمؤسسات فهو مال يذهب ويعود.
وأقر الأمين العام لديوان الزكاة، بوجود اختلاف بين الفقهاء لتعريف الفقير، وقال الديوان وضع تعريفا جامعا مانعا من معايير الدخل لذلك عند حصر الفقراء والمساكين وضعنا عشرة مؤشرات في مجملها تحدد من هو الفقير.