الصحة بالخرطوم تدعو لمحاربة التبغ داخل المؤسسات

طالب د. بابكر محمد علي مدير عام وزارة الصحة بولاية الخرطوم قادة الاعلام والعلاقات العامة بالمؤسسات والهيئات الحكومية بنشر الوعي الصحي ومنع ومحاربة تعاطي التبغ بكافة انواعه بالمؤسسات الحكومية لحماية غير المدخنين “التدخين السلبي” ومعالجة المدخنين بالاقلاع عنه.

جاء ذلك لدي مخاطبته الورشة التنويرية لقانون مكافحة التبغ في اطار برنامج منع استخدام التبغ داخل المؤسسات الحكومية والتي نظمتها ادارة التبغ بالوزارة ، لافتا الي صدور قانون مكافحة التبغ بالوزارة في العام 2012 وواجهت الوزارة صراعات شتي من جهات عدة لانفاذ القانون .

وكشف د. محمد علي عن ان الهدف الأول والأخير من القانون هو حماية غير المدخنين “التدخين السلبي” ومعالجة ومنع المدخنين بالاقلاع عنه بالأماكن العامة والمكاتب والأماكن المغلقة، مشيرا الي ان الدور التوعوي ونشر البوسترات التوعوية والصور يسهم مساهمة فعالة في حماية الكثير من الأمراض، وعول د. بابكر علي قادة الاعلام بالمؤسسات الحكومية علي تقليل التدخين وعدم استخدام التمباك بكل انواعه واصفا تخصص الاعلام والعلاقات بانه العقل المدبر للمؤسسة ودوره الكبير في نشر الوعي الصحي للمواطنين .

ومن جانبها قالت لبنى يحيى مدير ادارة التبغ بوزارة الصحة ولاية الخرطوم، ان اعداد تلك الورشة يعتبر من البرامج الكبيرة التي سيتم تنفيذها بواسطة قادة الاعلام والعلاقات العامة بمؤسساتهم المختلفة لمنع المدخنين داخل الأماكن العامة، موضحة ان دخان السجائر يعتبر سببا رئيسيا في تلوث الهواء الداخلي، وان دخان السجائر يحتوي علي “4000” عنصر كيميائي في شكل جزيئات أو غازات، لافتة الي وجود عدد مالا يقل عن “40” عنصرا مسببا للاصابة بمرض السرطان، ويشمل التعرض للتدخين السلبي عددا من الأمراض منها تحسس العين والسعال والصداع، اضافة الي آلام الحنجرة والدوار، كاشفة عن وفاة “6000” غير مدخن يموتون سنويا بسبب سرطان الرئة نتيجة للتدخين السلبي، وان “12000” شخص غير مدخن يصابون بأمراض قلبية تعزي للتدخين السلبي، مشيرة الي انه يجب منع التدخين بكافة المؤسسات الحكومية أولا ومن ثم القطاع الخاص حتي نصبح قدوة لغيرنا .