في المسيرة الحاشدة .. المواطنون يرددون «حوارنا اكتمل هيا إلى العمل»

مواطنون لـ «الصحافة»: لا للحرب نعم للحوار من أجل السلام

12-10-2016-07-3استطلاع ورصد : محمد عبدالله وسفيان نورين

فى حشد جماهيرى غير مسبوق، احتشدت فئات وقطاعات المواطنين من العمال والطلاب والمرأة والشباب فى مسيرة مليونية بالساحة الخضراء بالخرطوم للمشاركة فى المبادرة الشعبية للتبشير بمخرجات الحوار، وسط مشاركة فاعلة من المواطنين والقوى السياسية تعبيراً عن ترسيخ عملية السلام واحتفالاً بإنتهاء اعمال الحوار، ومرددين شعارات «حوارنا اكتمل هيا الى العمل ».
يوم أمس هو الذي اعلنته ولاية الخرطوم للحشد الجماهيري لدعم الحوار الوطني الذي شهدته الساحة الخضراء لتأكيد أهمية مشاركة كل قطاعات المجتمع في الحوار الوطني الذي أعلنه رئيس الجمهورية المشير عمر البشير تأكيداً لوحدة الصف الوطني وتوحيد إرادة الشعب السوداني باعتبار أن التوصيات التي اعتمدتها الجمعية العمومية ستصبح نافذة وواجبة التنفيذ لمرحلة قادمة ، وقد ضم الحشد العديد من مواطني المحليات بمختلف ثقافاتهم والوانهم السياسية تحت راية واحدة وهي السودان.
الداخل الي أسوار الساحة الخضراء يري تعدد أهل الولاية الذي مثل كل الوان المجتمع السوداني حتي أن طلاب المدارس حرصوا علي وجودهم بجانب الموظفين وغيرها من الفئات الاخري. «الصحافة» كانت حضورا بين الموجودين واجرت استطلاعا مع عدد منهم في نظرتهم حول الحوار ومخرجاته.

وثيقة وطنية مفتوحة
12-10-2016-07-4قال رئيس الجمهورية المشير عمر البشير خلال مخاطبته المسيرة المليونية، ان «الوثيقة الوطنية» ستظل مفتوحة لكل من يرغب بالمشاركه فيها
ووصف البشير الشعب السودانى بالمعلم والرائد الذى صنع تاريخا جديدا، وذكر ان الحوار الوطنى والمجتمعى من ابداعات الشعب السودانى فى الدروس التى يقدمها للعالم والانسانية فى حوار وطنى اجتمع فيه كافة اهل السودان.
طلاب ومعلمون
ابوعبيدة المامون معلم بمرحلة الاساس جاء من شرق النيل للاحتفال بمخرجات الحوار الوطني ويري ان الحوار الوطني غطي جميع نواحي الاختلاف في المجتمع ، واضاف هم في تمام الرضي وقدم الدعوة للممتنعين للرجوع لحضن الوطن كي نعمل سويا من اجل الوطن الذي لايأمل ابناؤه غير حياة منعمة بخيراته .
وحول الحوار تقول الطالبة سميرة أحمد: الحوار عمل ممتاز وتحقق برضاء واتفاق كامل بين قيادات الاحزاب السياسية وفي الاخير هو من مصلحة المواطن ، و تعتبره غطى جميع الجوانب التي يختلف فيها السياسيون وهذا شيء جميل خاتمة حديثها أنه لابد لنا من دعم السلام في الوطن
وفي السياق نفسه يقول فارس عز الدين وهو يعمل موظفا ان في اعتقاده الحوار الذي دار بقاعة الصداقة وبمبادرة من رئيس الجمهورية هو فتح باب لحراك سياسي ومجتمعي ساهم في حل الكثير من المشاكل ويعتبر الحرب أكبرها وايقافها هو المكسب للشعب حيث إن من المعروف في الحرب و النزاعات دائما تصنع مجتمعات غير سوية ، مضيفا أن فكرة الحوار مبادرة جميلة في دفع الاقتصاد وتنمية الوطن حيث إن في التوافق السياسي استمرار لصنع بنية تحتية ومعيشية يحلم بها كل الشعب السوداني.
مؤشر لسلام شامل
لم يختلف الكل علي أن الحوار له مكاسب للجميع سواء كان اتفاق حول التفاكر أو ايقاف الحرب كما جاء من افادات العديد من ابناء الشعب ويضيف محمد عمر جمع كل المتنافسين في الساحة السياسية في قاعة الصداقة هو مكسب ، لكن يكون اكتماله في تنفيذ المخرجات التي تساهم في الاستفادة من الموارد البشرية والاقتصادية المتوفرة لدينا لتطور السودان متمنيا التحاق الممانعين بركب الحوار.
12-10-2016-07-7ومن جانب آخر تقول الموظفة فاطمة محمد مصطفي إن تجمع كل فئات المجتمع رغم اختلافها هو مؤشر الى السلام ، مواصلة أنها تأمل في تنفيذ المخرجات علي أرض الواقع وناشدت الحركات المسلحة والمعارضين تسليم السلاح والعمل علي ايقاف الحرب من أجل المواطن الذي مل من استمرار الحرب.
أما هالة عبدالوهاب فتعتبره حدثا و يوما تاريخيا وهي تتوق الي رؤية مخرجات الحوار الي أرض الواقع وتضيف بانها كمواطنة تري ان ارضاء رغباتها يكون بتنفيذ المخرجات واتفاق الجميع لكي يقدموا لها وللاجيال القادمة مستقبل يبث الامل في تكوين حياتهم .
لا للحرب نعم للسلام
فاطمة مبارك ربة منزل جاءت لمشاركة ابناء شعبها العرس الكبير كما قالت وان الله جعلنا أمة واحدة من شعوب وقبائل متفرقة لنتعارف ونتقارب ليس للنزاعات واشعال الحروب لذلك لابد من الحوار بين القيادات السودانية وان اشعال اي حرب في جزء من السودان يتضرر منها الاخر في المناطق الاخري مواصلة انها تأمل في تأمين العيش الكريم ليس أكثر.
ولكن كانت هناك مهيرة تزغرد وتهلل بعبارة «لا للحرب نعم للسلام» وهي نجاد حسن وعندما اقتربنا منها بدأت حديثها أن الشعب السوداني شعب مسالم لايحب الحرب ولها رسالة تبعثها للمتخلفين عن الحوار للحاق بركبه من أجل مصلحة المواطن السوداني والعمل علي توحيد أبناء الشعب السوداني.
طلاب النهضة
كانوا يقدمون الخدمة في برنامج الاسعافات الاولية لكل من هو موجود بالساحة وهم من طلاب كليتي الطب والتمريض توزعوا علي قروبات للعمل الطبي مواصلة لدور الجامعة اتجاه المجتمع، مهما كانت الانتماءات أو الاعتقاد في النهاية المعيار السودان الذي يعمل لاجله هذا ما نطق به لسان الدكتور محمد حامد واضاف أنها فرصة جيدة للطلاب لكي يبرزوا امكانياتهم لشعبهم وللوطن
وثيقة عهد من الجماهير
و قدم رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي بولاية الخرطوم محمد يوسف الدقير، وثيقة عهد وميثاق من جماهير الولاية إلى رئيس الجمهورية، واكد ان الرئيس اوفى بالعهد وصدق الوعد فى الانجاذ التاريخى منذ خطاب الوثبة وحتى المخرجات، واعتبر الدقير الحوار الوطنى سابقة فى فقه السياسة ومناهج الحكم، وقال ان المواطنين متعهدون بحماية الوثيقة التى تمثل القاعدة للتوافق الوطنى والتراضى السياسى لتأسيس دستور دائم للبلاد لترسيخ منهج التداول السلمى للسلطة.
الساحة الخضراء فى الواجهة:
لقد اعادت المسيرة الجماهيرية امس الساحة الخضراء وتأثيرها فى السياسة السودانية للواجهة مجددا ، لقد كان حشدا مشهودا بحضوره وبحجم المشاركة الجماهيرية وتفاعلها مع الحدث وتوحد الشعارات والالوان والسمت العام ، لقد كان العلم السودانى سيد الموقف وعلامة المشهد ووحدة الجماهير.