جلس لها أكثر من(528) طالبا وطالبة التربية تعلن اليوم نتيجة امتحانات الشهادة الثانوية

الخرطوم : تهاني عثمان

على حافة الانتظار والفرح ، ما بين القلق والترقب يقف صباح اليوم الجميع في انتظار لحظة يحبسون فيها أنفاسهم بحثا عن الفرح في وقت أصبح فيه الفرح منقوصا لدى الكثيرين وسط دوامة الحياة والضغوط الحياتية اليومية ، ليأتي الأبناء بما يسر ويقدح في مر الظروف بنسب تزيل رهق سنين انتظار تلك الللحظة وتخطي كل سنوات المدارس بالارتقاء إلى عتبة الجامعات .

على موعد حصاد سنوات الدراسة بالمدارس ، بعد ان تخللتها عقبة تسريب ورقة امتحان الكيمياء والذي تمت إعادته في 17 ابريل ، أفاد المدير العام للامتحانات مختار محمد مختار ، أن وزيرة التربية والتعليم آسيا محمد عبد الله ستُعلن النتيجة عبر مؤتمر صحفي يعقد بقاعة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الساعة العاشرة من صباح اليوم .

إحصائيات وأرقام ومقارنات :

وكان عدد من جلسوا لامتحانات هذا العام قد بلغ (528) ألفاً و(230) طالباً وطالبة في المساقات المختلفة، بزيادة عن العام الماضي بلغت (5.7%)، وبلغ عدد المراكز داخل السودان (3) آلاف و(642) مركزاً بزيادة (143) مركزاً عن العام السابق، و جلس للمساق الأكاديمي (505) الف و(400) طالب، والفني (10) آلاف و(705) طالب، والحرفي (7) آلاف و(903) طالب، والقراءات (4) آلاف و(223) طالباً. وبلغت عدد المراكز الخارجية (12) مركزاً في اثنتي عشرة دولة.

الطلاب الأجانب :

أما عدد الطلاب الأجانب فقد بلغ (4) آلاف و(41) طالباً، منهم (2) ألف و(961) طالباً من جنوب السودان، ومن مصر (831) طالباً بزيادة عن العام الماضي الذي جلس فيه (400) طالب، و عدد الطلاب الأردنيين هذا العام بلغ (7) طلاب، حيث انخفض عددهم عن العام السابق، بجانب (78) طالباً من إريتريا ، و(2) من تركيا ، و(16) من اليمن ، و(10) من فلسطين و(49) من سوريا ، و(53) من إثيوبيا ، و(5)من جزر القمر ،و (9) من العراق ، و(2) من نيجيريا ، ومثلهما من بورما ، وطالب واحد من كل من الكنغو، إيران، السنغال ومالي.

وكانت وزارة التربية قد خصصت مركزين للطوارئ داخل مبانيها بالخرطوم ، وقد قام باعمال التصحيح (5) آلاف و(700) معلم من جميع الولايات بنسبة زيادة بلغت (4.7%) عن العام السابق.

قيسان من النيران إلى الامتحان :

ولأول مرة منذ اندلاع الحرب عام 2011م شهدت محلية قيسان بالنيل الازرق هذا العام انطلاقة الامتحانات وبعد الاستقرار والتوسع في الرقعة الأمنية التي شهدتها الولاية في السنوات الأخيرة ارتأت حكومة الولاية تضمين محليتي التضامن وقيسان بإقامة مراكز للامتحانات من داخل هذه المحليات تسهيلا للطلاب وذلك بعد دراسة الأوضاع بالمحليات بالتنسيق مع وزارة التربية والوقوف على مدى جاهزية المراكز من حيث الإجلاس وتهيئة الأجواء العامة.

تفاعلات الكيمياء تفسد الفرح :

حالة من التوتر ،اصابت طلاب المساق العلمي عقب الاعلان عن تسرب امتحان الكيمياء وبعد ان اقرت الوزارة بذلك في بيانها الذي اصدرتة بخصوص هذه الواقعة التي بدأت جلسات محاكمة القائمين بها ، ووجاءت معالجة اعادة الامتحان وفقا لفرضيات الواقع بعد ثبوت تسريب الورقة ، حيث لم تجد الوزارة بدا من ذلك لتعمل على اعادة الامتحان لاكثر من (184) ألف طالب وطالبة في أكثر من (3) ألاف مركز داخل وخارج البلاد، بينهم (12) مركزا خارجيا من جملة ( 528.230 ) طالبا وطالبة جلسوا لامتحانات .

في انتظار الفرح :

وعلي الرغم مما علق بالنفوس من مرارة الا ان الفرح المنتظر حتما سيكون الاقوى تأثيرا والاقدر علي ازالة كل تلك الرواسب التي احاطت بعام من التحديات في امتحانت الشهادة للطلاب واساتذتهم واسرهم وكل من ينتظرون تلك اللحظة بل حتى الذين يجلسون لامتحانات العام الدراسي الذي تم قرع الجرس بانطلاقته مطلع هذا الاسبوع ، على امل ان تكون النتيجة بردا وسلاما عليهم .

ليكون التحدى القادم امام الوزارة في ترقية اساليب الحماية والتأمين للامتحانات وقطع الطريق امام احتمال حدوث اي تسريبات في أوراق الامتحانات .