بحث تفعيل التعاون الاقتصادي بين السودان والجنوب

الخرطوم : رجاء كامل

جدد الاتحاد العام لأصحاب العمل السوداني ترحيبه بانعقاد جولة المفاوضات بين الفرقاء من دولة جنوب السودان بالخرطوم لتحقيق السلام والاستقرار بدولة الجنوب بما يمهد لعودة قوية لعلاقات التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين.

وأعرب الأمين العام للاتحاد بكري يوسف عمر عقب لقائه بمكتبه بالأمين العام للغرفة التجارية بدولة جنوب السودان ساي مون عضو وفد التفاوض عن منظمات المجتمع المدني بالجنوب بحضور المدير العام للاتحاد عبد السلام محمد خير القاضي أعرب عن تطلع القطاع الخاص بأن تثمر جولة المفاوضات عن توقيع اتفاق نهائي للسلام بدولة الجنوب بين الأطراف المختلفة.

وأشاد بجهود القطاع الخاص ورجال الأعمال بدولة الجنوب في مسارات التفاوض المختلفة، لافتا إلى أن تحقيق الاستقرار بدولة الجنوب يسهم وبشكل كبير في عودة قوية للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، منوها إلى الخطوة المتقدمة والمبادرة الكريمة من رئيس الجمهورية المشيرعمر البشير وتوجيهاته بفتح الحدود والمعابر مع دولة الجنوب دفعا لجهود تسهيل المفاوضات.

وقال إن الخطوة تسهم في استئناف حركة التجارة والسلع والخدمات في ظل وجود العديد من العوامل المساندة من البنيات التحتية كخطوط النقل النهري والبري والجوي والاتصالات مما يُحدث فرصا أوسع للتعاون بين البلدين.

من جانبه أشاد الأمين العام للغرفة التجارية بدولة جنوب السودان ساي مون عضو وفد التفاوض عن منظمات المجتمع المدني بالجنوب بدعم القطاع الخاص السوداني لمجريات التفاوض بين الفرقاء بالجنوب، مشيرا إلى أهمية الاتفاق الذي تم التوقيع عليه لوقف إطلاق النار بالجنوب ووجود أطراف التفاوض بالخرطوم لمواصلة المباحثات التفصيلية لمختلف قضايا الخلاف بين الأطراف من جنوب السودان.

وأبان أنه أعطى رسالة إيجابية للوضع الاقتصادي بدولة الجنوب من خلال التراجع الكبير الذي شهده سعر الصرف للجنيه بجوبا وتراجع أسعار السلع والخدمات. كما أشار إلى أن الوصول إلى اتفاق نهائي يخدم مصلحة البلدين الاقتصادية، مبينا أن دولة الجنوب تمثل سوقا ضخما للسلع والمنتجات السودانية في ظل توافر العديد من المواد الخام بدولة الجنوب التي يحتاجها السوق السوداني كالأخشاب والسلع الزراعية والمواد النفطية، مجددا الدعوة للاتحاد وللقطاع الخاص السوداني لزيارة جوبا عقب إحلال السلام والوقوف على الفرص الاستثمارية الكبرى للتعاون.

وجدد الإشادة بقرار السودان بفتح الحدود والمعابر للدفع بعلاقات التعاون الاقتصادي والتجاري إلى آفاق جديدة من التعاون.